منوعات

ميلانيا ترامب تتجاهل أزمة زوجها وتضع حجر أساس لملعب تنس في البيت الأبيض

قالت صحيفة USA Today الأمريكية، الثلاثاء 8 أكتوبر/تشرين الأول 2019، إن السيدة الأولى ميلانيا ترامب تجاهلت الصخب المتصاعد في الكونغرس حول عزل دونالد ترامب، والتزمت بجدول أعمالها الخاص، معلنةً بدء بناء مقصورة جديدة للتنس في ملاعب البيت الأبيض.

وقالت ميلانيا في تصريح لها: «آمل أن تصبح هذه المساحة الخاصة مكاناً تجمع فيه العائلات الأولى وتقضي أوقات فراغها».

فيما قال البيت الأبيض إن المقصورة الجديدة تُموَّل عن طريق التبرعات الخاصة، غير أنه لم يعطِ أي تفاصيل عن تكلفة البناء.

ونشرت السيدة الأولى صورةً لها في تغريدة على تويتر، مرتدية حذائها الشهير ذا الكعب الرفيع، وهي تضع حجر الأساس بجوار ملعب التنس القديم في البيت الأبيض.

وقالت ميلانيا عبر حسابها على تويتر: «متحمسة لبدء أعمال مشروع مقصورة التنس الجديدة في البيت الأبيض اليوم. شكراً لكل من ساعد في جعل هذا الإرث أمراً ممكناً للأسر الأولى المستقبلية ليتجمعوا ويستمتعوا لسنوات مقبلة».

ووفقاً لتقرير لشبكة CNN الأمريكية، بينما لا يوجد أي أخبار مسبقة عن المقصورة الجديدة من البيت الأبيض، ولا حتى عن وجودها المتوقع، أرسلت هيئة الحدائق الوطنية، المسؤولة عن 18 فداناً من أراضي البيت الأبيض، مقترحاً بالبناء إلى الهيئة الوطنية لتخطيط العاصمة.

وينص المقترح، وفقاً لما نشرته CNN، على أن المقصورة سوف «تمنح عنصر الوحدة لملعب التنس، وحديقة الطفل، وحديقة الخضراوات». فيما أسست السيدة الأولى السابقة ليدي بيرد جونسون حديقة الطفل في عام 1968، بينما كانت السيدة الأولى ميشيل أوباما هي من أسست حديقة الخضراوات في عام 2009.

وكان هذا الأسبوع بالنسبة لميلانيا أسبوعاً معتاداً، إذ ذكرت صحيفة Washington Post أن السيدة الأولى تبدو «غير منزعجة» من مسألة تحقيق العزل المتصاعد ضد زوجها.

في صباح الإثنين 7 أكتوبر/تشرين الأول، زارت ميلانيا إدارة مكافحة المخدرات، في خضم أسبوع «Red Ribbon» أو الشريط الأحمر الذي يروج لأمريكا بلا مخدرات. 

وأدلت بخطاب مدته 5 دقائق عن حملة Be Best وربطت بين مخاطر وباء السجائر الإلكترونية وأزمة المواد الأفيونية.

وفي هذه الأثناء، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وقادة الحزب الديمقراطي الآخرين إن إدارته لن تتعاون مع المحققين المعنيين بتحقيق العزل التابعين للكونغرس لأنها تعتبر تحقيقهم غير عادل وغير شرعي.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى