منوعات

ميغان ستكون حاضرةً.. تفاصيل «اجتماع الأزمة» الذي دعت له الملكة لحسم المشكلة التي تعصف بالقصر

قالت وكالة The Associated Press الأمريكية، إن ميغان ماركل، الملقبة رسمياً بدوقة ساسكس، ستشارك هاتفياً في «اجتماع الأزمة» الذي تعقده العائلة الملكية البريطانية، الإثنين 13 يناير/كانون الثاني، للحديث عن استراتيجية إصلاح الضرر الذي لحق بالعائلة بعد عودة ميغان لكندا.   

كان الزوجان هاري وميغان قد أصابا العائلة المالكة بالدهشة يوم الأربعاء عندما أعلنا أنهما يرغبان في «نموذج عمل جديد» يسمح لهما بقضاء المزيد من الوقت في أمريكا الشمالية والاستقلال مادياً.

وفقاً لوسائل إعلامية بريطانية، استدعت الملكة إليزابيث الثانية حفيدها الأمير هاري وزوجته لاجتماع طارئ لمناقشة «خطواتهما القادمة» مع العائلة، بعد إعلان الزوجين الصادم الأسبوع الماضي نيتهما التنحي عن واجباتهما بوصفهما عضوين ملكيين رفيعي المستوى. 

كان الأمير هاري وزوجته ميغان قد أعلنا في بيان الأسبوع الماضي: «نخطط الآن لتحقيق التوازن بين الوقت الذي نمضيه في بريطانيا وفي أمريكا الشمالية، ومواصلة احترام واجبنا تجاه الملكة والكومنولث، والرعوية.. وهذا التوازن الجغرافي سيمكننا من تربية ابننا على تقدير التقاليد الملكية التي وُلِد فيها، وفي الوقت نفسه يمنح أسرتنا مساحة للتركيز على مستقبلنا، بما في ذلك إنشاء مؤسسة خيرية جديدة».  

كما من المتوقع أن يشارك في الاجتماع إلى جانب ميغان، كل من ويليام وهاري وتشارلز شخصياً في قصر ساندرينغهام. إذ سيسافر ويليام إلى الملكة من لندن، بينما سيذهب هاري إلى هناك من مقر إقامته في ويندسور، وسيطير تشارلز إلى هناك من عُمان، حيث قدَّم تعازيه في وفاة السلطان قابوس، الأحد 12 يناير/كانون الثاني.

من جانبه، أعلن قصر باكنغهام أن الملكة تسعى لتسوية هذه المسألة «خلال أيام، وليس أسابيع.. وأي قرار سيُتخَذ سيستغرق تنفيذه بعض الوقت». 

من بين المواضيع المتوقع مناقشتها خلال الاجتماع، خطة الزوجين لتسديد تكلفة أمنهما التي كان يموّلها دافعو الضرائب البريطانيون، وخياراتهما المستقبلية لكسب المال، والتبعات الضريبية المترتبة على انتقالهما لأمريكا الشمالية.

لم يستشر هاري وميغان الملكة البالغة من العمر 93 عاماً ولا أفراد العائلة المالكة الآخرين قبل إعلان الأمر على موقع «ساسكس رويال دوت كوم» الإخباري، في خطوة جرحت مشاعر الملكة وأفراد العائلة وأصابتهم بخيبة الأمل، حسبما أفاد مصدر في القصر.

يُذكر أن الاجتماع سيكون هو المرة الأولى التي يجتمع فيها كبار أفراد العائلة المالكة وجهاً لوجه لبحث الهواجس التي أثارها هاري وميغان.

كما يجري مسؤولون محادثات من وراء الستار منذ إعلان قرار هاري وميغان سعياً للتوصل إلى ترتيب جديد للزوجين، وقال مصدر في القصر إن هذه المساعي سارت على نحو جيد.

ومهّدت المشاورات التي شاركت فيها أيضاً الحكومتان البريطانية والكندية الطريقَ أمام اجتماع بين هاري والملكة وجهاً لوجه.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى