آخر الأخبارالأرشيف

«ميركل» طلبت من «السيسي» منع المهاجرين مقابل التغاضي عن القمع الشديد وحالات الإختفاء القسرى

قال «كينيث روث» مدير منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية إن المستشارة الألمانية «أنجيلا ميركل» أوصلت رسالة لــ«عبد الفتاح السيسي» مضمونها أنها ستتجاهل القمع الشديد حال إقدام مصر على المساعدة في وقف الهجرة.

 وقال «روث»، مدير المنظمة التي يقع مقرها في نيويورك، عبر حسابه على «تويتر»: «مثلما حدث في تركيا، بعثت ميركل برسالة في مصر مفادها: «سنتجاهل قمعك الشديد حال مساعدتك على وقف الهجرة».

4

 وعلقت وسائل إعلام غربية على زيارة «ميركل» للقاهرة الخميس الماضي بالقول إن الهدف الأساسي لزيارة ميركل للقاهرة وتونس هو الضغط من أجل بذل جهود أكثر لمكافحة تهريب المهاجرين عبر البحر المتوسط إلى أوروبا في إطار ما تسميه برلين بخطة مارشال من أجل أفريقيا.

 وتشهد ألمانيا الخريف المقبل انتخابات برلمانية، وتعترف ميركل بحالة السخط المتزايد تجاهها جراء قرارها عام 2015 بالترحيب باللاجئين، والذي أدى إلى وصول حوالي 1.3 مليون طالب لجوء إلى بلادها.

 وبحث الدكتاتور العسكرى«السيسي»، مع المستشارة الألمانية أزمة اللاجئين إلى أوروبا.

وخلال الزيارة، قالت المستشارة الألمانية إن مصر استقبلت 500 ألف لاجئ من سوريا والسودان ودول أخرى، في تضارب كبير مع الأرقام المعلنة من قبل الرئيس المصري.

وأضافت «ميركل»، أن بلادها تقدم دعما ماديا لمصر من أجل تحسين أوضاع اللاجئين.

لكن عبد الفتاح ، وردا على سؤال لصحفية ألمانية عن دور مصر في مكافحة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا وموقفه من إقامة منطقة مخيمات للاجئين في بلاده، قال إن بلاده «استضافت 5 ملايين لاجئ تم دمجهم مع المجتمع المصري دون الحاجة إلى إقامة معسكرات».

المفوضية المصرية تكذب السيسى

وكانت المفوضية المصرية لشؤون اللاجئين، قدرت أعداد اللاجئين في البلاد بنحو 186 ألف لاجئ، بينهم حوالي 131 ألف سوري.

ووضع إحصاء صدر عن شبكة «راديو سوا» الأمريكية مصر في المركز الخامس ضمن دول الجوار التي تستوعب اللاجئين السوريين، حيث قدرت أعدادهم بـ132 ألف لاجئ لا يعيش أي منهم داخل مخيمات، كما هو الحال في بعض الدول.

وكانت الحكومة الألمانية قد حثت حكومات دول المغرب العربي ومصر على تكثيف الرقابة على الحدود وتسريع عمليات إعادة المهاجرين الذين رفضت طلبات لجوئهم.

ويأتي حديث كينيث روس عن رسالة «ميركل لـ«السيسي، في الوقت الذي تشهد فيه مصر منذ انقلاب 3 يوليو/تموز 2013 حملة قمعية غير مسبوقة تستهدف المنتقدين والمعارضين، وتعصف بالحقوق والحريات الأساسية.

كما حكم على مئات المصريين بالإعدام، معظمهم بعد محاكمات جماعية غير عادلة، ومنها حكم الإعدام على الرئيس المنتخب «محمد مرسي» وعدد من مساعديه ومؤيدين له.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى