رياضة

موسمه انتهى بالفعل.. إصابة كين تحمل صدمة كبرى لمنتخب إنجلترا قبل يورو 2020

يبدو أن الجماهير الإنجليزية على موعد مع صدمة كبيرة، خاصة بنجم هجوم توتنهام ومنتخب الأسود الثلاثة هاري كين، قبل نهائيات يورو 2020 في الصيف المقبل، حيث كشفت تقارير جديدة احتمالية غيابه 6 أشهر وليس 4 كما قيل من قبل؛ ومن ثم غيابه عن كأس الأمم الأوروبية القادمة.

وتعرض كين لتمزُّق بالعضلة الخلفية في أثناء مواجهة توتنهام ضد ساوثهامبتون، مطلع العام الجاري، حيث خضع لجراحة، وأكد توتنهام أنه سيعود في أبريل/نيسان المقبل.

وبحسب صحيفة The Sun البريطانية، فإن أحد كبار الجراحين في بريطانيا أخبر هاري كين مهاجم توتنهام ومنتخب إنجلترا، بأنه ربما يغيب عن يورو 2020 الصيف المقبل، بعد أن كشفت الفحوص الطبية أن عملية تعافي هاري كين من الإصابة، تحتاج تدخلاً جراحياً.

وقال الجراح كريس ويلسون: «أتوقع أن يغيب 6 أشهر، إذا خضع المصاب لعمليات استشفاء جيدة وصحيحة، فمن الممكن خلال 6 أسابيع أن يبدأ عمليات التأهيل».

وشدد: «إذا كنت أتحدث عن لاعب كرة قدم صاحب قيمة كبيرة، فسأخبره بأنني لا أتوقع عودته قبل 6 أشهر من إجراء الجراحة، مندهش للغاية من الأنباء التي خرجت تؤكد عودة هاري كين في أبريل/نيسان أو مايو/أيار».

وعكس صدمة منتخب إنجلترا، متوقع أن تزيد هذه الإصابة من متاعب الفريق اللندني، الذي يحتل المركز السادس في جدول ترتيب البريميرليغ، برصيد 30 نقطة، حيث لا يملك مهاجماً في قائمته بديلاً لكين، الذي يعد أهم ورقة في تشكيلة الفريق اللندني.

ووجهت تلك الأنباء صدمة إلى جوزيه مورينيو مدرب الفريق، الذي تغنى كثيراً بكين، واصفاً إياه بأنه أفضل مهاجم في العالم من قبل، ومن ثم ستضعه تلك الإصابة والغياب في ورطة كبيرة سيعانيها كثيراً في قادم المواعيد.

وبذلك سيكون تدخُّله في الميركاتو الشتوي الحالي ضرورياً؛ لتعويض كين بضم مهاجم جديد، حتى لو على سبيل الإعارة، ليملأ ذلك الفراغ خلال الفترة المقبلة، ويستمر الفريق في أهدافه وتحقيق نتائج جيدة، لتحقيق الاستفاقة المطلوبة بعد بداية سيئة للموسم لسبيرز.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى