منوعات

«موزة معلقة على حائط» قيمتها أغلى مما تتوقع! 150 ألف دولار لهذا «العمل الفني»

تحب الموز؟ ما رأيك في شراء واحدة من معرض فني؟ لكن تمهل، فقد تكلفك الكثير، أكثر مما تتخيل.

إذ تُعرض موزة أُلصقت على الحائط في معرض Art Basel الفني بولاية فلوريدا الأمريكية بـ150 ألف دولار أمريكي.

بالطبع ستضحك من الخبر، وتسأل من هذا الذي يشتري موزة عادية بهذا المبلغ، الأكثر غرابة الآن هو أن نموذجين من هذا العمل الفني بيعا بالفعل أثناء عرضهما في معرض Perrotin للأعمال الفنية المعاصرة، في العاصمة الفرنسية باريس مقابل 120 ألف دولار.

 لذلك فإن النموذج الثالث والأخير سيباع بسعر أكبر قليلاً في المعرض الفني الأمريكي الذي يستقطب المشاهير ونجوم عالم الفن، وهو 150 ألف دولار، بعد شراء النموذجين السابقين، وهو ما لم يتوقعه الفنان نفسه. 

الفنان الإيطالي ماوريتسيو كاتيلان، صاحب تصميم المرحاض الذهبي، هو نفسه صاحب فكرة الموزة، فهو فنان معروف بأعماله الساخرة التي توصل رسائل قيمة.

الموزة -لمن يسأل عن المميز فيها- ليست مميزة على الإطلاق، لكنها كانت سعيدة الحظ، ليشتريها الفنان دون أي قطع موز أخرى بيعت في متجر بمدينة ميامي، ثم أصبحت عملاً فنياً بعد تثبيتها على حائط أبيض بشريط لاصق.

Question: how much would u pay for a banana duct-taped to a wall? Today at #ArtBaselMiami, a collector forked over $120,000 (for real) to the Perrotin Gallery for this “work” by mischievous artist Maurizio #Cattelan. Don’t worry: there are a few more for sale. #artbasel pic.twitter.com/rD07ssSUiW

كان الفنان الإيطالي يفكر في أن يصنع هذه الموزة من البرونز والراتنج، لكنه قرر في النهاية أن تكون طبيعية، وفق صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية. ولم يوضح كيف سيتعامل المشترون مع العمل الفني الذي أطلق عليه اسم «الكوميدي» عند تعفنه.

عمله هذا له رسالة محددة، وهي اعتبارها رمزاً للتجارة العالمية، وأداة كلاسيكية للفكاهة بتحويل الأشياء اليومية العادية إلى مركبات للانتقاد أو المتعة والبهجة، وفق ما نقلته مجلة News Week الأمريكية.

وبالعودة إلى المرحاض الذي أشرنا إليه سابقاً فهو تصميم من الذهب عيار 18، على شكل مرحاض حمل اسم «أمريكا»، عرض مطلع هذا العام في قصر بلينهايم البريطاني، وقدرت قيمته بـ5 ملايين دولار، قبل أن يسرق من المعرض.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى