منوعات

موجة غضب في ماليزيا بسبب خريطة جدلية في فيلم الأطفال الصيني Abominable والرقابة تأمر بحذف المشهد

قالت صحيفة The Guardian الأمريكية إن الرقابة السينمائية في ماليزيا أمرت بحذف مشهد من فيلم الرسوم المتحركة Abominable الذي يعرض منطقة «خط الخطوط التسعة» ضمن بحر الصين الجنوبي، بحسب ما ذكره أحد المسؤولين، وسط غضب متزايد بين الدول التي تزعم ملكيتها للمنطقة.

ويستخدم خط على شكل حرف U على الخرائط الصينية لتوضيح ملكيتها الإقليمية على امتدادات شاسعة من بحر الصين الجنوبي الغني بالموارد، ومن بينها مناطق تزعم دول أخرى ملكيتها.

وسحبت فيتنام الفيلم من دور السينما الإثنين 14 أكتوبر/تشرين الأول 2019، بينما طالب وزير الخارجية الفلبيني بحذف المشهد الذي يظهر الخريطة، ومقاطعة الفيلم.

وقالت لجنة الرقابة السينمائية الماليزية، الخميس 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019، إنها صرحت بعرض الفيلم في صالات العرض دون مشهد الخريطة المرسومة.

فيما قال رئيس لجنة الرقابة محمد زمبيري عبدالعزيز في تصريح له لوكالة Reuters عبر البريد الإلكتروني: «مُنح فيلم الرسوم المتحركة الذي يحمل اسم Abominable تصريحاً ليعرض في ماليزيا بشرط إزالة مشهد الخريطة الخلافية من الفيلم».

وسيصدر الفيلم في دور العرض السينمائي بماليزيا يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وتدور أحداث فيلم الرسوم المتحركة Abominable حول فتاة صينية تكتشف وجود كائن يتي (وحش الثلج) يعيش فوق سطح منزلها، والفيلم من إنتاج مشترك بين شركة Pearl Studio في شنغهاي، وشركة DreamWorks Animation المملوكة لشركة Comcast الأمريكية.

لم تستجب شركة Pearl Studio مباشرة لطلب التعليق عبر البريد الإلكتروني. ولا يمكن الوصول لشركة Dreamworks للتعليق.

هناك أربع من دول جنوب شرق آسيا وهي ماليزيا وفيتنام والفلبين وبروناي، بالإضافة إلى تايوان تطعن في مزاعم الصين التي تتعلق بملكيتها لبحر الصين الجنوبي.

كانت ماليزيا قد تبنت موقفاً معارضاً لموقف الصين من بحر الصين الجنوبي، لكنها أحجمت عن المجاهرة بهذا مؤخراً، خاصة بعد أن ضخت الصين مليارات الدولارات في البنية التحتية لماليزيا.

قال وزير الخارجية سيف الدين عبدالله في وقت سابق أمس الخميس 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019، إن ماليزيا بحاجة إلى تعزيز قدراتها البحرية استعداداً لصراع محتمل في بحر الصين الجنوبي حتى وهي تسعى لعدم تحويل المجرى المائي لثكنة عسكرية.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى