رياضة

مهاجم الأرجنتين “يتجرأ” على ميسي بطلب غريب خلال مباراة الإكوادور

قاد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، منتخب بلاده لفوز شاق على الإكوادور بهدف نظيف، في الجولة الأولى من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2022 في دولة قطر..

ميسي سجَّل هدف المباراة الوحيد والانتصار للأرجنتين في الدقيقة الثالثة عشرة من ركلة جزاء، حصل عليها زميله لوكاس أوكامبوس.

الغريب في ركلة الجزاء، أن أوكامبوس نفسه فاجأ الجميع عقب إعلان الحكم عن احتسابها، بعدما حاول تنفيذها، رغم وجود القائد ميسي في الملعب، والمعروف أنه المتخصص في تنفيذ ركلات الجزاء منذ سنوات مع منتخب “التانغو”.

وانتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، لأوكامبوس وهو يحاول بجرأة متناهية وغريبة تنفيذ ركلة الجزاء، حيث قال له حسبما ظهر في المقطع المترجم: “هل أنت مهتم بتنفيذ ركلة الجزاء؟”؛ ما دفع “البرغوث” إلى إجابته “نعم نعم” مع تحريك رأسه كما ظهر في الفيديو.

ورغم أن ميسي معروف بتخصصه في تنفيذ ركلات الجزاء سواء مع منتخب بلاده الأرجنتين وناديه برشلونة الإسباني منذ سنوات طويلة، فإن أوكامبوس بدا جريئاً للغاية في هذا الطلب الغريب، وأصبح حديث منصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

وعقب نهاية اللقاء، ركّزت وسائل الإعلام الأرجنتينية والعالمية، على هذه اللقطة بالذات، واعتبرت تصرُّف أوكامبوس بمثابة تحدٍّ صريح للقائد ميسي في مسألة تنفيذ ركلات الجزاء.

¿LO MEJOR DEL PARTIDO DE ARGENTINA?
LUCAS OCAMPOS PIDIÉNDOLE EL PENAL A MESSI SIN DUDAS. pic.twitter.com/JJDoALAV3Z

كما أن بعض الوسائل الأخرى وصفت تصرفه بـ”الغريب والمفاجئ” في الوقت ذاته؛ لكون ميسي هو المتخصصَ الأول في ركلات الجزاء مع منتخب الأرجنتين منذ أكثر من 10 سنوات تقريباً.

ويأتي طلب أوكامبوس تنفيذ ركلة الجزاء أمام الإكوادور عوضاً عن ميسي، بعد نجاحه الكبير في تلك المهمة مع إشبيلية الموسم الماضي.

وسدد أوكامبوس 5 ركلات جزاء في الدوري الإسباني برفقة الفريق “الأندلسي” بمعدل نجاح بلغ 100%، دون أن يخفق في أي واحدة، كما أنه كان هداف إشبيلية في “الليغا” برصيد 14 هدفاً.

وعلى غرار الدوري الإسباني، سجل أوكامبوس مع علامة الجزاء ضد بايرن ميونيخ بالسوبر الأوروبي، ليثبت أنه لاعب متخصص في تلك الركلات، فضلاً عن أن مستواه في تصاعد كبير منذ الموسم الماضي، الأمر الذي يفسّر سبب طلبه ذلك من ميسي، الذي يعيش ضغوطات كبيرة مع المنتخب الأرجنتيني.

وتعقد الجماهير الأرجنتينية آمالاً وتطلعات ضخمة على “البرغوث” للظهور بصورة قوية في مونديال قطر، وإحراز اللقب العالمي، خاصة مع تراجع مستوى المنتخب في السنوات الأخيرة.

ولم يحقق ميسي أي لقب كبير مع الأرجنتين منذ ظهوره الدولي الأول في 2005، إذ يتعرض لانتقادات كبيرة بسبب ذلك.

وكان أكبر إنجاز لـ”البرغوث” مع “التانغو” هو نيل وصافة بطولة كأس العالم 2014، بعد سقوط المنتخب في النهائي أمام ألمانيا بهدف نظيف.

ويبقى مونديال قطر القادم آخر آمال ميسي للاعتزال دولياً من الباب الكبير، خاصة مع تقدمه في السن، وبلوغه 33 عاماً.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى