آخر الأخبارتحليلات

من يدفع فاتورة عملية سيرلي فقراء مصر ام اغنياء فرنسا ؟

فرنسا تتشدق منذ زمن بحقوق الإنسان والحريات

بقلم الباحث والمحلل السياسى

الدكتور محمد السيد رمضان

نائب رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم”

فى مصر كان يطلق عليها أم الدنيا وبسبب الإنقلاب فى 2013 أصبحت آخر الدنيا

كنت أتمنى أن يعرف المواطن أن كرامته التي وضعها الله فيه فسلمها للحاكم المسيطر والجبان واللص والمتغطرس والطاووسي والذي سرق دور الله على الأرض، وأقنع البلهاء والجبناء أنه البديل الحقيقي لإلـَه الكون وأنه أرفع من كل الأنبياء.

أريد أنْ أرى الحرية فى بلادى ، وأجعل أصدقائي يتحولون من أرانب إلى أسود، ومن فئران إلى صقور، وأن يخرجوا من جحورهم ففيها لن يرصدوا الغش والخداع والسرقة والفساد وحذاء الحاكم المتربع فوق رؤوسهم.

تدحرج الملايين من الطبقة الوسطى المستورة إلى الطبقة الفقيرة وربما الكادحة.

أريد أن أكتب وأكتب عن الأرض التي تنازل عنها، وعن حجته التى صدعنا بها في محاربة الارهاب، وعن تنازله عن النهر الخالد لتعطيش المواطنين فأعطى لإثيوبيا ما لم تحلم به لآلاف السنين وهذه نتيجة طبيعية عندما يحكم البلهاء الجهلة بلدا كانت مهد الحضارات وعن تيران وصنافير وحقول الغاز المصرية التى تنازل عنها للكيان الصهيونى .

اعتقد انى فى حاجة لمئات السنين لأكتب عن سقوط دولة ورضا شعبها وخنوع النخبة وخضوع الصفوة وكراهية المعرفة، فالقراءة تشهد نهايات عصر نهضة مصر .

فقراء لا يسألون الناس إلحافا ومساعدة لم يتسولوا ومنعتهم عزة النفس من الاقتراض وهؤلاء الأحق بالمساعدة وتقديم يد العون.

مع غلاء الأسعار وتطبيق حكومي لسياسات نيوليبرالية متوحشة تدحرج الملايين من الطبقة الوسطى المستورة لطبقة فقيرة وربما كادحة أو معدمة وأشد فقراً.

من يدفع فاتورة عملية سيرلي فقراء مصر ام اغنياء فرنسا ؟

لم يكن كشف موقع التحقيقات الاستقصائية “ديسكلوز” عن تقديم باريس معلومات استخبارية للقاهرة، لتستخدمها في قصف أهداف بالصحراء الغربية مهما بقدر كشفه أن الوجود الفرنسي في الصحراء الإفريقية وصل إلى مصر.

واستنادا لوثائق عسكرية فرنسية، أشار الموقع الذي غالبا ما ينشر معلومات تُحرج الجيش الفرنسي إلى أن “قوات فرنسية لا تزال منتشرة في الصحراء الغربية وموجودة تحديدا بمدينة مرسى مطروح شمال غربي مصر.

كما أكد تواطؤ فرنسا مع الجيش المصري في “جرائم ضد الإنسانية” في الصحراء الغربية، حيث يقصف ويقتل الضباط المصريون مدنيين في قوافل هجرة غير نظامية ومهربين سلع، و”جميعهم ليسوا إرهابيين”.

وكشف التقرير الذي أطلق عليهم أسم “تسجيلات الرعب“، كيف حضرت القوات الفرنسية في مصر بحجة محاربة الإرهاب، لكنها تورطت مع السيسي في جرائم ضد الإنسانية.

وبدأ التقرير بعبارة: “أرسل إلينا مصدر، مئات من وثائق الدفاع السري التي تكشف تورط فرنسا في جرائم الديكتاتورية المصرية”.

وشرح كيف أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على علم كامل بما يقع على الأراضي المصرية من انتهاكات، ومساعدة قواته الجيش المصري في ارتكاب هجمات ضد مدنيين على الحدود مع ليبيا. 

وأظهرت الوثائق الاستخبارية الفرنسية التي نشرها الموقع أن بداية الوجود العسكري الفرنسي في مصر ترجع إلى 13 فبراير/شباط 2016، حين وصلت قافلة تحمل فريقا فرنسيا إلى ثكنة عسكرية مصرية بمدينة مرسى مطروح.

كان ذلك الفريق يضم عشرة ضباط سابقين للجيش الفرنسي، ستة منهم يعملون لصالح متعهدين أمنيين، مجهزين بطائرة استطلاع خفيفة “ميرلين3″، استأجرتها وزارة الدفاع الفرنسية بكلفة 1.45 مليون يورو لكل خمسة أشهر من الخدمة.

واكتشف الفرنسيون أن الضباط المصريين يستغلون الطائرات والمعلومات الفرنسية لقصف قوافل مهربين للبشر أو السلع  وقتل الألاف منهم، و”هم ليسوا إرهابيين”.

وتبين أن الجيش المصري نفذ طلعات جوية في منطقة تسمي “الموزة” قرب واحة سيوة، وقصف هناك شاحنات مأهولة بشباب لا تزيد سنّهم على 30 عاما، ينشطون في التهريب المعيشي، وليسوا إرهابيين.

تداعيات تسريبات موقع ديسكلوز تتوالي ، فقد قررت وزير الجيوش “فلورانس بارلي” ابلاع النائب العام الفرنسي وطلب فتح تحقيق في تسريب معلومات خطيرة تتعلق بعملية سيرلي التي كشف النقاب عنها من خلال مستندات تدين وزارة الدفاع الفرنسية والاليزية .
ظن البعض ان الوزيرة ستطالب النائب العام بالكشف عن الجريمة وعدد من راح ضحيتها من المصريين الذين قتلوا بمعلومات اعطيت للنظام المصري من خلال فريق الاستخبارات المحمول جوا داخل الاراضي المصرية ، لكن الحقيقة ان الوزيرة تريد معرفة من كشف المستور وامد ديسكولز بهذا الكم الهائل من المستندات الخطيرة .
فعلي مدار اكثر من اربعة اعوام اي منذ فبراير 2016 وحتي اليوم ولا يعلم احد من البرلمان الفرنسي عن هذه العملية الغامضة شيء ، وبعد ان اصبح الامر معلوم للجميع ان النظام المصري استخدم الفرنسيين لتحقيق اهداف سياسية واستمر في الكذب علي المجتمع الدولي بإدعائه محاربة الارهاب لم يعد امام الحكومة الفرنسية سوي كشف الحقيقة كاملة للراي العام .

لقد تورط الرئيس السابق فرانسوا هولاند والرئيس الحالي ايمانول ماكرون في هذه القضية ويشاركهما وزير الدفاع السابق جان ايف لودريان وهو ايضا وزير الخارجية الحالي بالاضافة الي وزيرة الحيوش الفرنسية فالجميع علموا بما حدث ولم يعقبوا علي الجريمة او يطالبوا بسحب القوة المتواجده في قاعدة مرسي مطروح وهذا الامر ثبت بالوثائق اي اننا اما اصرار من الادارة الفرنسية علي الاستمرار في هذا النهج دون اي اعتبار لحياة الابرياء الذي قتلوا بدون وجه حق في عملية سيرلي .

40 ألف قتيل

بحسب الوثائق التي نشرها “ديسكلوز”، كانت “القوات الفرنسية ضالعة فيما لا يقل عن 19 عملية قصف ضد مدنيين بين عامي 2016 و2018″، قتل فيها قرابة 40 ألف مدني مصري في الصحراء الغربية.

لذلك أعربت الاستخبارات العسكرية والقوات الجوية الفرنسية عن قلقهما من “التجاوزات” في هذه العملية، في مذكرة أرسلت إلى الرئاسة الفرنسية في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 أوردها موقع “ديسكلوز”.

وتحدثت مذكرة أخرى بتاريخ 22 يناير/كانون الثاني 2019 أرسلت لوزيرة القوات المسلحة فلورنس بارلي، قبل زيارة رسمية لمصر مع ماكرون، عن وجود حالات مؤكدة لتدمير أهداف مدنية اكتشفها الاستطلاع الفرنسي.

الحديث الان في البرلمان الفرنسي عن من المسؤول عن الاستمرار في امداد النظام القمعي في مصر بمعلومات استخباراتية ومن يدفع تكاليف هذه العملية .
الراي العام الفرنسي لا يعنيه الان كم قتل من المصريين وكم سبقتل مستقبلا بل كل ما يريد معرفته من يدفع الفاتورة .
فمن خلال معرفتي بهذا الشعب استطيع ان اؤكد ان السياسة الخارجية لا تشكل للمواطن الفرنسي ادني اهمية وكل ما يهمه هو حياته اليومية وقدرته الشرائية ،لكن اذا سقط قتلي من القوات الفرنسية كما حدث في مالي فهذا الامر غير مبرر ووضع حدا للقيادة السياسية التي قررت سحب قوة برخان من مالي بعدما سقط العشرات من الجنود بين قتلي وجرحي ، وكان الهدف من عملية برخان ايضا محاربة الارهاب في منطقة لساحل .
ومع قرب موعد الانتخابات الفرنسية يري البعض ان ما حدث سيكون له تاثير سلبي علي ماكرون المرشح الاوفر حظا لكن لم يخرج علينا اي من المرشحين المنافسين له باي انتقاد او ذكر لما حدث وهذا يؤكد ان ذهبت اليه.

ومنذ اول امس الجمعة ويتحرك ماكرون في زيارات سريعة لدول الخليج “الامارات وقطر والسعودية “لجلب المزيد من عقود التسليح وغيرها ولم يعبأ بما يحدث من تجاوزات من قبل كل من محمد بن زايد ومحمد بن سلمان اللذان يشكلان محور الشر مع السيسي ، فقد اثبتت الايام ان لا مجال للحديث عن حقوق الانسان المنتهكة وما يحدث في اليمن ومصر وليبيا وتونس وما حدث لجمال خاشقحي علي يد بن سلمان نمازج صارخة لا يمكن اغفالها .

محمد رمضان

كاتب صحفي ومحلل سياسي بعدد من القنوات العربية . رئيس تحرير موقع الاحرار نيوز الالكتروني ALAHRARNEWS.NET . عضو باتحاد الصحافة الفرانكفونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى