لايف ستايل

من الخُبز إلى اللازانيا: أكثر 10 وصفات بحثاً على جوجل في الحجر المنزلي

أصبح الطبخ هواية شائعة وسط أزمة الكورونا الصحية، التي أجبرت الناس على “البقاء في المنزل”، ليصبح المطبخ المقر شبه الرسمي لهذه الإقامة الطويلة. والآن يكشف محرك البحض الأكبر في العمل بعضاً من جوانب هذا الحجر عبر تعداد أكثر 10 وصفات بحثاً على جوجل.

في الواقع، وجد Google Trends أن الاهتمام بالبحث عن كلمة “وصفة” وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في جميع أنحاء العالم.

وقد يكون السبب في أن وصفات الخبز يمكن أن “تجلب الراحة” في أوقات عدم اليقين، وفق ما قالت معالجة فن الطهي جولي أوهانا لموقع CNBC Make It.

وقالت أوهانا: “عندما تنقلب الأمور رأساً على عقب، نبحث عن سبل للتكيف.. ويعد الخبز أو الحلويات البسيطة وما إلى ذلك من الأمور الأساسية التي تملأ مثل هذا الفراغ”.

وهذا ما أكدته لائحة جوجل، إذ البحث الأكثر كان عن وصفات المخبوزات، مثل خبز الموز والكعك.

فيما يلي أكثر 10 وصفات بحثاً على جوحل منذ 1 مارس/آذار 2020:

اتضح أن الخبز هو أكثر من مجرد صنع حلويات، فالخبز بحد ذاته وعندما يكون للآخرين، يعود على صاحبه بمجموعة من الفوائد النفسية.

وقالت أستاذة العلوم النفسية في جامعة بوسطن دونا بينكوس لموقع HuffPost إن الخبز يسمح للناس بالتعبير الإبداعي.

وأوضحت: “سواء كان عبر الرسم أو الموسيقى أو الخبز، يختبر الناس تخفيفاً للضغط عبر هذا المنفذ وطريقة للتعبير عن أنفسهم”.

الخبز للآخرين طريقة مفيدة للتعبير عن المشاعر والتواصل.

يتطلب الخبز قياسات ومكونات دقيقة، أما التسارع والاندفاع فقد يؤديان لطبق فاشل أو أقل لذة من المعتاد.

يساعد القيام بالأشياء بوتيرة أبطأ على الشعور بالهدوء – خاصةً خلال فترة الحجر المنزلي التي ترفع من معدلات التوتر.

نمضي كثيراً من الوقت أمام شاشات الهاتف والتلفزيون والكومبيوتر وغيرها، لدرجة أننا ننسى مدى الرضا عن استخدام أيدينا.

وفقاً لعالمي النفس كاري وألتون بارون، فإن نصف قشرة دماغنا مرتبطة باليدين، لذلك من المهم استخدامها للحفاظ على صحة أدمغتنا.

قد يكون العمل بهدوء في المطبخ استراحة قصيرة من العوامل الموتّرة، لكن وجود شخص مساعد سواء كان شريكك أو طفلك أمر يعزز المزاج بسبب الشعور بالمشاركة والترقب للنتيجة النهائية.

من منطلق العلاج بالروائح الذي يعتمد على أعشاب وعطور الطبيعة، فإن رائحة المخبوزات تعيد على الفور ذكريات جميلة من الطفولة ولحظات سعيدة.

ووفقاً لموقع كالم كلينيك، إذا تم الربط ما بين تنشق رائحة المخبوزات وشعور الاسترخاء والسعادة، يمكن اللجوء للخبز في أي وقت لاستحضار هذه المشاعر الإيجابية.

يعد الروتين أداة رئيسية لنجاح الكثير من الرؤساء التنفيذيين، فلماذا لا يكون هذا هو الحال بالنسبة للصحة العقلية أيضاً؟

يؤدي روتين الخبز (أو الطهي) المنتظم إلى الشعور بالانضباط في الأسابيع متشابهة الأيام التي تمر على الناس في الحجر المنزلي بسبب جائحة الكورونا.

اتباع الوصفة طريق مضمون لنجاحها، ولكن أحد أفضل أجزاء الخبز يأتي مع تزيين المشروع حيث يمكن إطلاق العنان لإبداعاتك.

ففرصة التعبير عن نفسك (حتى لو كانت مجرد حُبيبات السكر الملونة) يمكن أن تحسّن مزاجك، وكذلك قدرتك على التواصل.

العطاء شعور أفضل من الأخذ؛ إذ يُشعر صاحبه بمزيد من الثقة والانتماء، وفقاً لمؤسسة الصحة النفسية. كما يزيد من طرق التواصل مع الآخرين.

بل يعد تحضير المخبوزات بقصد تقديمها للآخرين شكلاً من أشكال الإيثار، والذي يعزز من شعور الرضا عن النفس والسعادة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى