منوعات

منصب جديد للأمير ويليام بأمر الملكة وسط تغييرات جديدة في العائلة الملكية

حصل الأمير ويليام على لقبٍ ملكيٍّ جديدٍ من قِبل الملكة. فقد منحت الملكة إليزابيث الثانية، السبت 25 يناير/كانون الثاني 2019، حفيدها منصب المفوض السامي الجديد في الجمعية العامة لكنيسة أسكتلندا.

بيان صحفي من مكتب رئيس الوزراء أوضح أن»اللورد المفوض السامي هو هو الممثل الشخصي للملكة في الجمعية العامة السنوية لكنيسة أسكتلندا. ويحضر الجمعية العامة لكنيسة أسكتلندا نيابة عن الملكة. ويلقي كذلك الخطابين الافتتاحي والختامي أمام الجمعية، ويضطلع بعدد من المهام الرسمية بصفته اللورد المفوض السامي».

حسب تقرير موقع Today الأمريكي، سيتولى المنصب، الذي بدأ العمل به في أواخر القرن الـ16، الأمير ويليام (37 عاماً) خلفاً لريتشارد سكوت، دوق بوكليوك العاشر ودوق كوينزبيري الثاني عشر.

وقد غرد حساب Kensington Royal، وهو الحساب الرسمي لدوق ودوقة كامبريدج على تويتر، معلناً خبر تعيين الأمير ويليام. وجاء في البيان المنشور السبت 25 يناير/كانون الثاني 2020: «عينت الملكةُ الأمير ويليام في منصب المفوض السامي بالجمعية العامة لكنيسة أسكتلندا هذا العام».

The Queen has appointed Prince William as Lord High Commissioner to the General Assembly of the @churchscotland this year.
 
Find out more here ➡️ https://t.co/YaPU7FjUYU

يأتي هذا الخبر بعد أسابيع قليلة من اختيار شقيق الأمير ويليام، الأمير هاري، التخلي عن واجباته الملكية؛ للتركيز على حياته العائلية مع زوجته ميغان، دوقة ساسكس، وابنه آرتشي.

فبموجب الاتفاق الجديد، الذي تم التوصل إليه في الأسبوع الماضي، لن يستخدم دوق ودوقة ساسكس لقب صاحب السمو الملكي، لأنهم لن يكونا عضوين عاملين في العائلة المالكة. 

سيتخلى الزوجان عن الواجبات الملكية، ومن ضمنها الوظائف العسكرية، مع سداد تكاليف تجديد منزل فورغمور كوتاج، الذي سيحتفظان به باعتباره محل إقامتهما في المملكة المتحدة.

مع جريان كل هذه التغييرات على قدم وساق، كان العمل يسير كالمعتاد بالنسبة للأمير ويليام وزوجته، كيت ميدلتون دوقة كامبريدج، بالأسبوع الماضي. ففي وقت سابق من هذا الأسبوع، استضافا حفل استقبال في قصر باكنغهام نيابة عن الملكة بمناسبة قمة الاستثمار البريطانية-الإفريقية. 

The Duke and Duchess of Cambridge, on behalf of Her Majesty The Queen, hosted a reception at Buckingham Palace to mark today’s UK-Africa ??? Investment Summit. At the reception The Duke spoke of his love of Africa, saying: • “The African continent holds a very special place in my heart. • It is the place my father took my brother and me shortly after our mother died. • And when deciding where best to propose to Catherine, I could think of no more fitting place than Kenya to get down on one knee.” • Today’s Summit brought together Heads of State and Government and senior representatives from African countries, key multilateral agencies and high-profile UK and African businesses to demonstrate the strength of the relationship between the UK and Africa. Earlier in the day The Duke held audiences with President @nakufoaddo ?? of Ghana and President @PaulKagame ?? of Rwanda at Buckingham Palace. The Duke and Duchess were joined at this evening’s reception by The Princess Royal and The Earl and Countess of Wessex. The Countess was also celebrating her birthday today — Happy Birthday! Take a look at our Story ? to see more from behind the scenes at Buckingham Palace. Photos ? by Kensington Palace. #InvestinAfrica

A post shared by Kensington Palace (@kensingtonroyal) on Jan 20, 2020 at 1:37pm PST

كما تمنيا لرعاياهما الأستراليين يوماً وطنياً سعيداً، السبت 25 يناير/كانون الثاني 2020، وألقيا كلمات دعم للمتضررين من حرائق الغابات.

أيضاً، في وقت سابق من هذا الشهر، أصدر الأمير ويليام والأمير هاري بياناً مشتركاً، قالا فيه إن التقارير التي تشير إلى حدوث وقائع تنمر داخل العائلة غير صحيحة، وإن ويليام يدعم أخاه الأصغر رغم أنهما يسيران في مسارين مختلفين.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى