لايف ستايل

ملاكمة صينية تصبح «ملكة الحلبة»

تضيّق هوانغ وينسي ملاكمة صينية عينيها وتؤرجح قبضتَيها ناحية خصمتها، لتوجه سلسلة من اللكمات القوية قبل أن يفرق الحكم في نهاية المطاف بين اللاعبتين، اللتين خاضتا سبع جولات.

صرخت صاحبة الـ29 عاماً قائلة: «لقد فعلتها يا ولدي!»، بينما كانت ترقص أمام منافستها التايلاندية جاروسيري رونغميوانغ، بعد أن انتزعت منها الحزام الذهبي لبطولة آسيا للملاكمة النسائية عن وزن الذبابة الممتاز خلال المباراة التي أُقيمت في تايبيه.

تعتبر هوانغ، ذات الجدائل الصغيرة، واحدة من عدد صغير متزايد من النساء في الصين اللائي يمارسن رياضة الملاكمة على المستوى الاحترافي.

وُلدت هوانغ في بلدة صغيرة بمقاطعة غوانغدونغ التي تقع جنوب الصين، وبدأت تعلم الملاكمة في 2002 بعد أن لاحظ أحد المدربين قدراتها في المدرسة.

قالت هوانغ: «النساء لسن مقصورات على كونهن زوجات أو أمهات في المنزل»، مضيفة أن ابنها، الذي يبلغ من العمر الآن عامين ونصف العام، قفز من الفرح أثناء مشاهدة الفيديو الذي تصرخ فيه لتخبره أنها حققت الانتصار.

نظراً إلى أنها أُمّ، فإنها تمثل أيضاً حالة نادرة ضمن دائرة صغيرة من الملاكمات المحترفات، إضافة إلى أن حسم أفضل ألقابها في يوم عيد ميلاد ابنها خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي، زاد من حلاوة الانتصار.

الملاكمة الصينية هوانغ/ رويترز

في عام 2015 قابلت الرجل الذي تزوجت منه وولد ابنها بعد عام من ذلك. ولكنها عانت من اكتئاب حاد بعد الولادة مما دفعها للتفكير في الانتحار.

حفَّزها ذلك على العودة إلى ممارسة الملاكمة بصورة احترافية، بعد قضاء أعوام قليلة تمارس خلالها التدريبات القاسية من أجل استعادة قوتها ولياقتها البدنية.

ابنها يرافقها في التدريبات

تعتبر هوانغ، ذات الجدائل الصغيرة، واحدة من عدد صغير متزايد من النساء في الصين اللائي يمارسن رياضة الملاكمة على المستوى الاحترافي.

وُلدت هوانغ في بلدة صغيرة بمقاطعة غوانغدونغ التي تقع جنوب الصين، وبدأت تعلم الملاكمة في 2002 بعد أن لاحظ أحد المدربين قدراتها في المدرسة.

قالت هوانغ: «النساء لسن مقصورات على كونهن زوجات أو أمهات في المنزل»، مضيفة أن ابنها، الذي يبلغ من العمر الآن عامين ونصف العام، قفز من الفرح أثناء مشاهدة الفيديو الذي تصرخ فيه لتخبره أنها حققت الانتصار.

نظراً إلى أنها أُمّ، فإنها تمثل أيضاً حالة نادرة ضمن دائرة صغيرة من الملاكمات المحترفات، إضافة إلى أن حسم أفضل ألقابها في يوم عيد ميلاد ابنها خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي، زاد من حلاوة الانتصار.

الملاكمة الصينية هوانغ/ رويترز

في عام 2015 قابلت الرجل الذي تزوجت منه وولد ابنها بعد عام من ذلك. ولكنها عانت من اكتئاب حاد بعد الولادة مما دفعها للتفكير في الانتحار.

حفَّزها ذلك على العودة إلى ممارسة الملاكمة بصورة احترافية، بعد قضاء أعوام قليلة تمارس خلالها التدريبات القاسية من أجل استعادة قوتها ولياقتها البدنية.

ابنها يرافقها في التدريبات

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى