آخر الأخبارالأرشيف

مقتل 224 راكباً بتحطم طائرة روسية بعد إقلاعها بسيناء وتنظيم ولاية سيناء يعلن عن مسئوليته

قضى جميع الركاب وأفراد طاقم الطائرة الروسية التي سقطت اليوم السبت في شبه جزيرة سيناء وعلى متنها 224 شخصاً، وفق ما أكدت مصادر طبية وأمنية مصرية. وقالت المصادر الأمنية إن “الطائرة سقطت بطريقة عمودية ما أدى الى احتراق أجزاء منها وانتشار الجثث والأشلاء على مساحة تصل حوالى 5 كيلو مترا”.

وأفادت مصادر أمنية في شمال سيناء بأن المعاينة المبدئية توضح تحطم الطائرة الروسية في سيناء “بسبب عطل فني”.

وسقطت الطائرة قرب مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء. وقالت السلطات المصرية إن الطائرة اختفت من على شاشات الرادار بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي في محافظة جنوب سيناء المجاورة.

وقال ضابط ضمن فريق البحث والإنقاذ المصري في مكان تحطم الطائرة الروسية، إن أعضاء الفريق عثروا على أكثر من 100جثة بينها جثث خمسة أطفال وسط حطام الطائرة الروسية.

وقال طالبا عدم نشر اسمه “أرى الآن مشهدا مأساويا.. يوجد عدد كبير من القتلى على الأرض، والكثيرون ماتوا وهم مربوطون في كراسيهم”.

وأضاف “الطائرة انقسمت إلى جزأين أحدهما صغير من نهاية الطائرة تعرض للاحتراق والآخر كبير اصطدم بصخرة، استخرجنا قرابة 100 جثة حتى الآن من الطائرة والباقون بالداخل”.

كما إنه تم العثور على الصندوق الأسود للطائرة الروسية المنكوبة، ناقلة عن مصدر أمني أنه “لا ناجين من كارثة تحطم الطائرة”.

السفارة الروسية: لا ناجين.. واستبعاد الخطأ البشري

من جهتها، أعلنت السفارة الروسية في القاهرة أنه لا ناجين في حادثة تحطم الطائرة الروسية. ومن جانبها، استبعدت شركة الطيران الروسية الخطأ البشري في الكارثة.

ونقلت وكالتا “نوفوستي” و”إنترفاكس” عن المتحدثة باسم الشركة قولها إن الطيار لديه خبرة تصل إلى 12 ألف ساعة طيران وإن الطائرة خضعت
لكل إجراءات الصيانة.

وكان مسؤول مصري قد أفاد بسماع أصوات ركاب محاصرين في جزء من الطائرة الروسية المنكوبة. كما أفاد بأن الطائرة الروسية انشطرت إلى جزأين وتم العثور على جثث أطفال وركاب.

جنسيات الضحايا

وأعلنت الحكومة المصرية عن تحطم طائرة الركاب الروسية، من طراز إيرباص 321 فوق جزيرة سيناء، والعثور على حطام الطائرة المنكوبة، والتي كانت تقل 217 راكباً بينهم 17 طفلاً، إضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 7 أفراد.

وقال بيان عن مجلس الوزراء المصري إن الطائرة الروسية كانت تقل 214 روسياً و3 أوكرانيين. وأضاف البيان أن من بين إجمالي 217 راكبا كانت هناك 138 إمرأة و62 رجلاً و17 طفلاً.

وكانت الطائرة في طريقها من منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر إلى روسيا عندما تحطمت قرب مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.

وكانت الطائرة قد أقعلت من مطار شرم الشيخ قبل إعلان فقدان الاتصال بها. الطائرة كانت تقل سياحاً روساً إلى مدينة سان بطرسبرغ، وتشغلها شركة طيران “كوجاليمافيا” الروسية.

temp

إستبعاد فرضية العمل الإرهابي

وأكدت مصادر مصرية رسمية إرسال لجنة تحقيق إلى موقع التحطم، مؤكدة أن “لا شيء يشير إلى إسقاط الطائرة”، وفي المعلومات الواردة أن قائد الطائرة أبلغ برج المراقبة بوجود عطل فني.

وقال وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف لوكالة انترفاكس الروسية للأنباء إن “الإدعاء بأن إرهابيين هم سبب تحطم الطائرة الروسية لا يمكن اعتباره دقيقا”. بوابة روز اليوسف – بالصور.. «ولاية سيناء» يعلن مسؤوليته عن سقوط الطائرة الروسية في سيناء

هذا وقد اعلن تنظيم ولاية سيناء مسؤوليته عن سقوط الطائرة الروسية المنكوبة التي وقعت في وسط سيناء، حسب بيان رسمي صادر عن التنظيم.

وجاء في البيان: «تمكن جنود الخلافة من إسقاط طائرة روسية فوق ولاية سيناء، تُقِل على متنها ما يزيد من 220 صليبيًا روسيًا، قُتلوا جميعًا ولله الحمد». 

وأضاف البيان «ولتعلموا أيها الروس ومن حالفكم أن لا أمان في أراضي المسلمين ولا أجوائهم، وأن قتل العشرات يوميًا على أرض الشام بقصف طائرتكم سيجر عليكم الويلات، وأنكم كما تقتلون تُقتلون، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون».

وأضاف الوزير الروسي: “نحن على اتصال دائم بزملائنا المصريين وبالسلطات الجوية في هذا البلد. حتى الآن لا يملكون أي معلومة تؤكد تلميحات من هذا النوع”.

وأفادت مصادر بقطاع الطيران المدني المصري بسقوط الطائرة بعد إقلاعها بحوالي 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي، وأنها تحطمت على بعد 100 كلم من العريش، 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى