تقارير وملفات إضافية

مقتل سليماني.. كيف سينعكس اغتيال قائد فيلق القدس على أمن الخليج؟

رغم أن قاسم سليماني،
قائد فيلق القدس الإيراني، قتل بالعاصمة العراقية بغداد، فإن المخاوف من احتمال
حدوث ارتدادات للعملية على أمن منطقة الخليج العربي بدت مطروحة على أكثر من مستوى.

سيناريوهات محتملة
لتأثيرات قد تبعثر المشهد بالخليج، خصوصاً في ظل العلاقات الاستراتيجية التي تربط
دولاً بالمنطقة مع واشنطن، سواء بحكم وجود قواعد عسكرية للأخيرة هناك، أو في علاقة
بإنتاج النفط والغاز.

وعقب مقتل سليماني، دعت
جميع دول الخليج إلى ضبط النفس وتجنب مظاهر التصعيد٬ كما ناشدت المجتمع الدولي
القيام بدوره في صيانة أمن واستقرار المنطقة الحيوية.

وفجر الجمعة، قُتل قائد
فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس «هيئة الحشد
الشعبي» أبومهدي المهندس، و8 أشخاص كانوا برفقتهما، إثر قصف جوي أمريكي
استهدف سيارتين على طريق مطار بغداد.

والأحد، هدد الرئيس
الأمريكي دونالد ترامب بقصف 52 «هدفاً هاماً» لإيران حال استهدفت طهران
أي مواقع تابعة للولايات المتحدة، وذلك رداً على تصريحات مسؤولين إيرانيين بـ
«الانتقام» على خلفية مقتل سليماني.

محجوب الزويري، مدير مركز
دراسات الخليج في جامعة قطر، رأى أنه من المبكر الحديث عن التأثيرات التي يمكن أن
يتركها مقتل قاسم سليماني على أمن الخليج.

وفي حديث للأناضول، قال
المتخصص في شؤون الخليج: «أعتقد أن المرحلة غاية في الضبابية، وحالة الخوف
والفزع التي تثيرها إيران مهمة بالنسبة لها وتحاول أن تقول من خلالها إنها تدير
المشهد، وإن ما حدث له تبعات على دول كثيرة في العالم». 

وأضاف: «المشهد في
غاية الضبابية، وسيبقى هكذا لحين حصول حدث معين يكسرها إما في شكل ردّ من طهران أو
رد آخر من واشنطن أو فتح باب التفاوض بين البلدين». 

ومفسّراً الوضع الحالي،
قال الزويري: «ما هو واضح حتى الآن هو أن مستوى التصعيد في حالة متزايدة،
وإيران تتبنى خطاباً بلهجة حادة، وتتحدث عن رد حازم ومؤذ ومؤلم للولايات المتحدة
الأمريكية». 

وأشار إلى أن طهران
«تقول أيضاً وبشكل واضح إنها لن تتردد عن هذا الرد مهما كان حجم الوساطات
القادمة من أي طرف». 

ووفق الخبير نفسه، فإن
«طهران ستسعى -في الآن نفسه- للاستفادة سياسياً وبشكل كبير من هذا الحدث،
وإظهار نفسها بموقع الضحية بحثاً عن إثارة تعاطف العالم كله والدول الكثيرة التي
تنتقد إيران بشكل مستمر». 

وحول الموقف الأمريكي،
قال إن واشنطن لا تملك في هذه اللحظة سوى الانتظار٬ فهي لا تستطيع فعل أي شيء بما
في ذلك بعث رسائل إيجابية لطهران لثنيها عن ردة فعل أو رد كبير.

وحول سيناريوهات الرد
الإيراني، يرى الباحث في منتدى السياسات العربية جلال سلمي أنها «تكمن في
سيناريو الرد القاسي، وهذا مستبعد نظراً لرغبة طهران في عدم الدخول في فوضى تعكر
صفو تثبيت نفوذها الاستراتيجي في سوريا ومحيطها».

وأضاف سلمي، للأناضول، أن
«قوة واشنطن هي التي تمنع طهران من تطبيق هذا السيناريو». 

وتابع: «هناك
سيناريو آخر وهو الرد المنسق والمُتزن، وهو الأكثر ترجيحاً وقد يشمل رداً إيرانياً
معتاداً يستهدف سفن نقل الطاقة أو موانئ دول حليفة لواشنطن، أو سفارات واشنطن في
مناطق نفوذ إيران وغيرها». 

وفي السيناريو الثاني،
اعتبر سلمي أنه  «يمكن القول بأن الأحداث قد تتمحور حول دول الخليج بما
يتضمن استهداف أمن طاقتها، وأمنها الداخلي، وموانئها في هرمز، والخليج العربي،
ومنشآت النفط القريبة من الجغرافيا اليمنية وباب المندب».

أما السيناريو الثالث
المحتمل، فيقول إنه يشمل «رد اللارد، وهو غير متوقع نظراً لوضع شخصية سليماني
في إيران، ورغبة طهران في حفظ ماء وجهها بعد المساس بهيبتها الدبلوماسية».

ويؤكد أستاذ دراسات
الخليج وإيران في جامعة قطر محجوب الزويري أن «زيارة وزير خارجية قطر الشيخ
محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى إيران ليست بعيدة عن المشهد، وأنها ذات أهمية
بالغة». 

وأجرى وزير خارجية قطر،
السبت، أي بعد غداة مقتل سليماني٬ زيارة إلى طهران التقى خلالها الرئيس الإيراني
حسن روحاني ووزير الخارجية جواد ظريف ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني.

وبحسب الخبير، فإن من
أكبر المعضلات أن «عدداً قليلاً من الدول لديه مصداقية في التوسط؛ أوروبا في
حالة صمت، والصين وروسيا تنتقدان ما قامت به واشنطن، ولم نر سوى التحرك القطري
حالياً». 

وأجرى آل ثاني اتصالين
هاتفيين خلال الأيام الثلاثة السابقة مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو حول تطورات
الوضع في العراق.

كما أجرى اتصالين هاتفيين
آخرين مع وزيري خارجية تركيا فرنسا، تناول خلالهما سبل التهدئة بعد تصاعد الأحداث.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى