رياضة

مقابل 20 مليون يورو.. «صناعة التاريخ» وراء انتقال المغربي يوسف النصيري إلى إشبيلية

أكد المهاجم الدولي المغربي يوسف النصيري خلال مراسم تقديمه كلاعب جديد في صفوف إشبيلية الإثنين، أنه سيبذل قصارى جهده «من أجل تسجيل الأهداف» مع «الفريق الكبير» الذي انضم إليه، وهي النقلة التي تمثل دون شك خطوة للأمام في مسيرته.

وأقر لاعب ليغانيس السابق خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه النادي الأندلسي لتقديمه للإعلام أنه يرغب في زيادة أرقامه التهديفية، مؤكداً أنه «يتحسن في هذا الجانب كل عام»، وهو الأمر الذي ينتظر أن يحافظ عليه من خلال «العمل الجاد الذي يبدأ من خلاله كل شيء».

من جانبه، أشار المدير الرياضي بالنادي الأندلسي، رامون رودريغيز «مونتشي»، إلى أنه بعد رحيل المهاجم الإسرائيلي مؤنس دبور إلى هوفنهايم الألماني، والمفاوضات الدائرة حالياً للاستغناء عن المهاجم المكسيكي خافيير هرنانديز «تشيتشاريتو» لفريق لوس أنجلوس غالاكسي الأمريكي، قرر «اختيار النصيري لأنه كان يبحث عن لاعب جاهز للمشاركة مباشرة بمجرد انضمامه».

ويرى المسؤول الرياضي أن المهاجم المغربي صاحب الـ22 عاماً «لم يقدم شيئاً بعد، ولكنه مناسب تماماً لفكر وأسلوب المدير الفني» جولين لوبيتيغي، لأنه «يصنع فرصاً كثيرة للتهديف بسرعته وقدراته التهديفية».

وأعلن إشبيلية منذ أيام قليلة انضمام المهاجم المغربي لصفوفه لخمسة مواسم ونصف مقبلة حتى يونيو/حزيران 2025 ليلحق بمواطنه الحارس الدولي ياسين بونو، الذي إنضم للفريق الأندلسي في بداية الموسم الحالي قادماً من جيرونا الهابط للدرجة الثانية.

وأكدت مصادر مقربة من المفاوضات حينها أن قيمة الصفقة تقارب الـ 20 مليون يورو، وهي قيمة الشرط الجزائي في عقد اللاعب مع ليغانيس.

وشارك النصيري على الرغم من صغر سنه مع المنتخب المغربي الأول لكرة القدم في 21 مباراة، وتمكن من تسجيل 6 أهداف، أحدها في مونديال روسيا 2018، في شباك المنتخب الإسباني، وآخرها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أمام بوروندي.

وانضم النصيري لناشئي فريق مالاغا في عمر الـ18 واستهل مشواره بدوري الدرجة الأولى في موسم 2016-17 قبل أن ينتقل لليغانيس عقب خوضه مونديال روسيا مع بلاده، ليسجل معه 15 هدفاً في 53 مباراة.

وشارك المهاجم الشاب مع ليغانيس في الموسم الماضي خلال 31 مباراة بالليغا (سجل خلالها 9 أهداف) وثلاث مباريات بكأس ملك إسبانيا (أحرز فيها هدفين)، والموسم الحالي سجّل أربعة أهداف خلال 18 مباراة خاضها مع الفريق بالدوري وسجل هدفاً ببطولة الكأس.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى