الأرشيفتقارير وملفات

مـــاذا يـــعـــنـــى ســـقـــوط الإنـــقلاب

بقلم الكاتب

مؤمن الدش k

مؤمن الدش

 ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، 

دعك الآن من الإخوان فهم على قدر أهميتهم وثقلهم الاجتماعى والسياسى وأنهم لا زالوا يشكلون الرأى العام ويمثلون رمانة الميزان للعملية السياسية برمنها مهما حاول المهمشون وذوى المآرب طمس تلك الحقيقة لكنهم ليسوا كل القضية .. الإخوان بحلوهم ومرهم وخيرهم وشرهم وإنتصاراتهم وإنكساراتهم لا يعدو كونهم مرحلة قصيرة جدا من عمر البلاد بقصر مدتهم فى الحكم … ومهما أصابوا أو أخطأوا ومهما أحببتهم أنت أو كرهتهم فذلك لن يمحوا أبدا تاريخهم الناصع الطويل والمشرف والمجيد ،،،، لكن ماذا يعنى سقوط الانقلاب .، عساك عرفت الآن أن الإنقلاب الذى وقع فى الثالث من يوليو لم يكن إنقلابا على الإخوان فحسب بل على شعب بأكمله وعلى ثورة هى الأولى من نوعها فى تاريخ البلاد فلم يثبت أن ثار المصريين على حكامهم طوال تاريخهم وكانت ثوراتهم كلها ضد المحتل فى مقابل خنوع وذل وإنكسار للحاكم المصرى حتى لو كان من أصول غير مصرية لكنه نشأ وترعرع فى مصر وعومل كأبنائها إلى أن صعد إلى سدة الحكم بمعاونة نفس أدوات الإنقلاب الذى نرزح تحت نيرانه الآن ولنا فى محمد على وغيره المثل ،، الحاضر يزور أمام أعيننا فليس هناك مايدعونا إلى الثقة فى التاريخ ، فلطالما قرأنا عن بطولات وفتوحات وإنجازات كتبت بأيدى ومعاونى الإنقلابيين والطغاة على مر العصور لنكتشف بعد ذلك أنها محض أكاذيب ،، إذا سقوط الإنقلاب يعنى الكثير والكثير ،، يعنى عودة الحق لأصحابه والشرعية إلى مهدها والجيش إلى حضن شعبه وتقويم الشرطة وتهذيبها وإصلاح مؤسسات الدولة الشائخة وضرب أوكار الفساد فى مقتل بعد أن طفوا على السطح ومولوا حشد 30 يونيو ( ثورة 25 يناير ثورة مصر على الفساد ،، حشد 30 يونيو ثورة الفساد على مصر ) ،،،،،، لاتشغل نفسك بالإخوان سلبا أو إيجابا فالإخوان يعرفون طريقهم جيدا ويعرفون مايريدون ولو ظلوا على تلك الحال بقية عمرهم ماضرهم شئ لأن كل ذلك من شروط الطريق وهم يعرفون ذلك جيدا من قبل أن يختاروا الجماعة وينخرطون فيها ويسلكون طريقها ( الموت فى سبيل الله أقصى أمانينا ) هذا شعارهم ولن يرضوا الدنية فى دينهم أو وطنهم ولن سنزلوا أبدا على رأى الفسدة ولو كان ذلك عرضة للحدوث لحدث منذ عقود والآن لن يخسروا أكثر مما خسروه ،، دعك من الإخوان وكل ماسبق عنهم وإسأل نفسك ماذا يعنى سقوط الإنقلاب .

شعار-ثورة-25-يناير

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

إكره الإخوان أو حبهم ،، أيدهم أو عارضهم ، إمدحهم أو زمهم ليست تلك هى القضية لكن يجب أن لا تنسيك عاطفتك أن للإخوان حق دستورى سلب منهم بقوة السلاح وكنت أنت أحد المشاركين فى تلك العملية الحرام ،، الإخوان فصيل سياسى بغض النظر عن إسمه أو أيدلوجيته إجتاز كل الإستحقاقات الإنتخابية التى خاضها بإمتياز ،، أنت تكرههم او تحبهم فلن يغير ذلك شيئا من تلك الحقيقة أو يطمسها ،، الأهم من تلك الحقائق التى لاتقبل الجدل بغض النظر عن إختلافك عليها أو إتفاقك معها ماذا يعنى سقوط الإنقلاب ،، يعنى عودة الشرعية وتقويم مسار الثورة ووضع قطار الثورة على القضبان من جديد والمضى قدما فى السعى نحو إيصاله إلى محطة الثورة الأخيرة حيث مطالب الثورة الشهيرة من عيش وحرية وعدالة إجتماعية وكرامة إنسانية ،، يعنى فحص وتمحيص وإقصاء كل الوجوه التى سقطت عنها الأقنعة ، يعنى عودة الجيش إلى سكناته وترك الحياة المدنية للمدنيين ،، يعنى القصاص للشهداء ومحاكمة قتلتهم وإجتثاث جذور الفساد فى الجيش والشرطة ، يعنى عودة مصر إلى مكانها اللائق بها بين الأمم ،، يعنى عودة الأرض والنيل والغاز وكل ماتم بيعه بأيد خونة فجرة أسالوا الدماء وهتكوا الأعراض وكمموا الأفواه وخانوا وباعوا وغدروا وحنثوا الأيمان التى أقسموها بحماية أراضى البلاد وإحترام الدستور والقانون ،، يعنى كل ماسبق وغيره الكثير والكثير أفلا تتفكرون .

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى