آخر الأخبارسيدتي

معجزه الشفاء العلاج بالخلايا الجذعية والعلاج كله طبيعي ليس كيميائي

علاج الخلايا الجذعية التالفة "الطب التجديدى"

تقرير بقلم أخصائى الطب التجديدى

دكتور الطب التجديدى ممدوح عبد العليم

رئيس مجلس إدارة شركة

 Universal Chemical Medical Company UCM

للإتصال

الخبير فى الطب التجديدى “ممدوح عبد المنعم”

للإتصال إما عن طريق المنظمة أو التليفونات الأتية :

+90/05380688487

تركيا – اسطنبول

علاج الخلايا الجذعية التالفة “بالطب التجديدى”

وصلنا لهذا العلاج بعد فتره كبيره من البحث والان في متناول الجميع

وحقق نجاح كبيره وخاصه في الامراض المزمنه ودرجه النجاح مائه في المائه والعلاج كله طبيعي ليس كيميائي

نحفز الجسم علي خروج الخلايا الجذعية إلي الجزء المصاب فيرجع كما كأن من قبل

والحمد لله الآن وصلت علي مستخلص طبيعي كان أحد مكوناته

يستخدموها الفراعنة للشفاء من الأمراض  نهائيا  كما تقول أحد البرديات الفرعونية

طبيب ممدوح عبد العليم: وصلنا لهذا العلاج بعد فتره كبيره من البحث والان في متناول الجميع

وحقق نجاح كبيره وخاصه في الامراض المزمنه ودرجه النجاح مائه في المائه والعلاج كله طبيعي ليس كيميائي.

وبذلك نصل لعلاج  الأمراض الأتية نهائيا :

السرطان

السكري

1. الأسباب وعوامل الخطر الرئيسة للإصابة بالسكري

من الأسباب الرئيسة لهذا الارتفاع الحاد عند الإصابة بمرض السكري ما يأتي:

  • السمنة.
  • قلة النشاط البدني.
  • التغيرات في أنواع الأطعمة فالأغذية الشائعة اليوم تشمل المأكولات الجاهزة التي تسبب السكري، كونها غنية بالدهنيات والسكريات التي يتم امتصاصها في الدم بسهولة، مما يؤدي إلى ازدياد مقاومة الإنسولين.
  • مرض السكري النوع الأول

    في مرض السكري من النوع الأول يُهاجم الجهاز المناعي الخلايا المسؤولة عن إفراز الإنسولين في البنكرياس ويُتلفها بدلًا من مهاجمة وتدمير الجراثيم أو الفيروسات الضارة كما يفعل في الحالات الطبيعية عادةً.

    نتيجةً لذلك يبقى الجسم مع كمية قليلة من الإنسولين أو بدون إنسولين على الإطلاق، في هذه الحالة يتجمع السكر ويتراكم في الدورة الدموية بدلًا من أن يتوزع على الخلايا المختلفة في الجسم.

    ليس معروفًا حتى الآن المسبب العيني الحقيقي لمرض السكري من النوع الأول، لكن في الآتي أبرز عوامل الخطر والتي تشمل ما يأتي:

    • التاريخ العائلي حيث أن خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول يزداد لدى الأشخاص الذين يُعاني أحد والديهم أو إخوتهم وأخواتهم من مرض السكري.
    • التعرض لأمراض فيروسية.

    2. الأسباب وعوامل الخطر لمرض السكري النوع الثاني

    عند الإصابة بمقدمات السكري التي قد تتفاقم وتتحول إلى السكري من النوع الثاني، تقاوم الخلايا تأثير عمل الإنسولين بينما يفشل البنكرياس في إنتاج كمية كافية من الإنسولين للتغلب على هذه المقاومة.

    في هذه الحالات يتجمع السكر ويتراكم في الدورة الدموية بدل أن يتوزع على الخلايا ويصل إليها في مختلف أعضاء الجسم، والسبب المباشر لحدوث هذه الحالات لا يزال غير معروف، لكن يبدو أن الدهنيات الزائدة وخاصة في البطن وقلة النشاط البدني هي عوامل مهمة في حدوث ذلك.

إرتفاع الضغط

الكولسترول

الربو

مشاكل المسالك البولية

الشلل

مشاكل الجهاذ التنفسي

الأنف والأذن والحنجرة

مكافحة الشيخوخه

مشاكل العظام

والمشاكل الجنسيه

وعلاج الانميا الحاده

طبيب ممدوح عبد العليم: وصلنا لهذا العلاج بعد فتره كبيره من البحث والان في متناول الجميع.والعلاج هو علاج الخلاية الجذعية التالفة بحيث تبدا العمل مرة أخرى.

تقنية الخلايا الجذعية ما هي وكيف يتعامل العلم بما يخص هذه التقنية، في هاذا المقال ننطرق بشرح مبسط لمفهوم هذه التقنية.

ما هى الخلايا الجذعية

تعتبر الخلية الأم لجميع خلايا الجسم ولديها القدرة على الانقسام والتجدد لتكوين خلايا جديدة،

تعد الخلايا الجذعية والتى تعتبر الخلية الأم لجميع خلايا الجسم ولديها القدرة على الانقسام والتجدد لتكوين خلايا جديدة،

ومن هنا ساعدت طبيعة هذه الخلايا فى علاج العديد من الأمراض التى أدت إلى ضمور أعضاء معينة

كالعظام والحبل الشوكى، والبنكرياس وغيرها. ومؤخراً تم الكشف عن استخدام جديد للخلايا الجذعية يسهم فى تحقيق حلم الكثيرين فى الإنجاب وخاصة الحالات الميئوس منها كانعدام إنتاج الحيوانات المنوية للرجال أو حالات العقم عند النساء**تقنية الخلايا الجذعية

لنتعرف أولاً بالخلايا الجذعية؛ هي الخلايا التي تقوم بالتكاثر في الوسط الذي توضع فيه، مثل حقن أو زراعة الخلية الجذعية مثال بسيط :

لدى شخص مصاب بتلف في الكبد، فهي تقوم بدورها بالانقسام والتكاثر، مما يعيد للكبد عملياته الحيوية وبناء الأنسجة التالفة.

ما المقصود بالخلايا الجذعية؟

الخلايا الجذعية هي المواد الخام بالجسم، فهي الخلايا التي تتولد منها جميع الخلايا الأخرى ذات الوظائف المتخصصة. وفي ظل الظروف المُناسبة في الجسم أو المختبر، تنقسم الخلايا الجذعية لتكوّن مزيدًا من الخلايا تسمى الخلايا الوليدة.

وهذه الخلايا الوليدة إما أن تصبح خلايا جذعية جديدة (ذاتية التجديد) أو خلايا متخصصة (متمايزة) ذات وظيفة متخصصة أخرى مثل خلايا الدم أو خلايا الدماغ أو خلايا عضلة القلب أو الخلايا العظمية. لا توجد خلايا أخرى في الجسم لها هذه القدرة الطبيعية على توليد أنواع خلايا جديدة.

ما سبب هذا الاهتمام بالخلايا الجذعية؟

زيادة فهم كيفية حدوث المرض. من خلال مراقبة نمو الخلايا الجذعية لتصبح خلايا في العظام وعضلة القلب والأعصاب والأعضاء والأنسجة الأخرى، يمكن للباحثين والأطباء تحقيق فهم أفضل لكيفية الإصابة بالأمراض والحالات.

توليد الخلايا السليمة لتحل محل الخلايا المريضة (الطب التجديدي). يمكن توجيه الخلايا الجذعية لتصبح خلايا نوعية، والتي يمكن استخدامها لتجديد الأنسجة المريضة أو التالفة، وإصلاحها.

تتضمن فئات المرضى الذين يمكن أن يستفيدوا من علاجات الخلايا الجذعية؛ المصابين بإصابات الحبل الشوكي، ومرض السكري من النوع الأول، ومرض باركنسون، والتصلب الجانبي الضموري، ومرض الزهايمر، ومرض القلب، والسكتة الدماغية، والحروق، والسرطان والفُصال العظمي.

إن الخلايا الجذعية لديها القدرة لتنمو وتصبح نسيجًا جديدًا للاستخدام في عمليات الزراعة والطب التجديدي. ويواصل الباحثون تقديم المعلومات المتقدمة حول الخلايا الجذعية واستخداماتها في الزراعة والطب التجديدي.

اختبار الأدوية الجديدة لمعرفة سلامتها وفاعليتها. قبل استخدام الأدوية البحثية على الأفراد، يمكن للباحثين أن يستخدموا بعض أنواع الخلايا الجذعية لاختبار سلامة الأدوية وجودتها. ومن المرجح أن يكون لهذا النوع من الاختبار أثر مباشر على تصميم الدواء المخصص لاختبار تسمم القلب أولاً.

تتضمن مجالات الدراسة الجديدة فاعلية استخدام الخلايا الجذعية البشرية، والتي خضعت للبرمجة لتصبح خلايا نسيجية نوعية لاختبار العقاقير الجديدة. ليكون اختبار العقاقير الجديدة دقيقًا، يجب برمجة الخلايا للحصول على خصائص نوعية للخلايا التي يستهدفها العقار. ولا يزال الباحثون يدرسون أساليب برمجة الخلايا لتصبح خلايا نوعية.

على سبيل المثال، يمكن توليد الخلايا العصبية لاختبار العقار الجديد لعلاج الأمراض العصبية. وقد تظهر الاختبارات ما إذا كان العقار الجديد يحقق تأثيرًا على الخلايا وما إذا كانت الخلايا قد أصابها الضرر.

أنواع الخلايا الجذعية:

  • الخلايا الجذعية الجنينية.
  • الخلايا الجذعية البالغة.
  • الخلايا الجذعية الوسيطة.
  • الخلايا الجذعية المحفزة.

إن الخلايا القابلة للتجدد تساعد على إلتئام الجروح و تجدد الأنسجة المصابة أو التالفة. الخلايا الجذعية هي خلايا قابلة للتجدد و بامكانها ان تتفرع الى أنواع متعددة من الخلايا التي تشكل أنسجة ذو وظائف جديدة. الخلايا القابلة للتجدد تساعد الجسم على الشفاء الذاتي من خلال تقليل الألتهاب و تنشيط الجهاز المناعي و تجديد الأنسجة المصابة. إن الخلايا القابلة للتجدد، بما في ذلك الخلايا الجذعية, تنتشر عادة عن طريق الأوعية الدموية الى جميع أنحاء الجسم. عموما تبقى هذه الخلايا نائمة لفترات طويلة من الزمن, واذا ما احتاجها الجسم، يتم ضخها في جهاز الدوران و يتم نقلها عن طريق الدم إلى المناطق المصابة البعيدة.

بالامكان الحصول على الخلايا القابلة للتجدد، بما في ذلك الخلايا الجذعية, من مصادر متنوعة في الجسم. إن دهون المريض نفسه هي اكثر المصادر مثالية للحصول عليها. إن الأنسجة الدهنية غنية بالأوعية الدموية و تحتوي نتيجة لذلك على كميات كبيرة من الخلايا القابلة للتجدد. يتم الحصول على الأنسجة الدهنية بسهولة مع إجراء العمليات الجراحية البسيطة. يقوم الطبيب بجمع كمية صغيرة من الأنسجة الدهنية من المريض و التي يتم معالجتها من اجل الحصول على كمية كافية من الخلايا القابلة للتجدد والتي تشمل الخلايا الجذعية. إن استخدام خلايا المريض نفسه ( “خلايا ذاتية ” ) يمنع خطر انتقال الامراض من الجهات المانحة.

وقد أثبتت الخلايا القابلة للتجدد المستمدة من الخلايا الدهنية قدرتها على إنتاج أنسجة جديدة مثل العظام والغضاريف والأوتار، وبالتالي، على سبيل المثال، مناسبة لعلاج امراض العظام التالية، التي يمكن اجراء معظمها في العيادة النهارية لدينا:

  • نخر العظم (نخر رأس عظم الفخذ)
  • الفصال العظمي
  • الكسور التي لا تلتئم (المفصل الوهمي)
  • إصابات الأوتار

الخلايا الجذعية و الأمراض:

  • الخلايا الجذعية وبعض أمراض سرطان الدم والمناعة:
    يتم علاج الخلايا الجذعية التالفة عن طريق معالجتهالتستبدل نخاع العظم الذي أصبح إما غير منتج للخلايا أو مصدر للخلايا السرطانية
  • الخلايا الجذعية والأمراض الاستقلابية:
    تتم زراعة خلايا الدم الجذعية مبكرًا لبعض المرضى لتعويض العطل أو الخلل في عمل الإنزيمات لعلاج أو تخفيف الأضرار الصحية الجسيمة التي تنتج عن تعطل الإنزيمات.
  • الخلايا الجذعية وداء السكري:
  • الخلايا الجذعية ومرض التصلب المتعدد (اللويحي):
    هناك العديد من الدراسات المثيرة للاهتمام قام بها العلماء لاكتشاف نوع من الخلايا الجذعية يقوم بتأخير نشاط مرض التصلب المتعدد وإصلاح ما تم إتلافه من الجهاز العصبي.
  • الخلايا الجذعية وأمراض القلب:
    تهدف أبحاث أمراض القلب إلى فهم ما يحدث في أمراض القلب ومسبباتها، وإيجاد سبل لمنع الضرر أو لإصلاح أو استبدال أنسجة القلب التالفة، وما زال العلماء في طور العمل على ذلك حتى هذه اللحظة.
  • الخلايا الجذعية والضمور البقعي بالعين:
    على الرغم من أن العين ذات خلايا مستقلة وهي هدف جيد للعلاج بالخلايا الجذعية، إلا أن الدراسات ما زالت قائمة لعلاج الضمو البقعي.

من أين تأتي هذه الأجنة؟

تأتي الأجنة التي تُستخدَم في أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية من البويضات المخصبة في عيادات التلقيح الصناعي لكن لا تُزرَع أبدًا في رحم المرأة.

من المرجح أيضًا أن تحتوي الخلايا الجذعية البالغة على اضطرابات بسبب المخاطر البيئية، مثل السموم، أو وجود أخطاء تكتسبها الخلايا أثناء الانتشار. ومع ذلك، فقد اكتشف الباحثون أن الخلايا الجذعية البالغة أكثر تكيفًا عما كان متوقع.

ما هي سلالات الخلايا الجذعية ولماذا يرغب الباحثون في استخدامها؟

سلالة الخلايا الجذعية هي مجموعة من الخلايا المنحدرة جميعًا من خلية جذعية أصلية واحدة وتنمو في المختبر. تستمر الخلايا في سلالة الخلايا الجذعية في النمو لكنها لا تُخلَّق إلى خلايا متخصصة. من الناحية المثالية، تظل الخلايا خالية من العيوب الوراثية وتستمر في إنشاء المزيد من الخلايا الجذعية. يمكن أخذ مجموعات الخلايا من سلالة خلايا جذعية لتخزينها أو مشاركتها مع باحثين آخرين.

ما العلاج بالخلايا الجذعية (الطب التجديدي)، وكيف يسير العلاج؟

يعزز العلاج بالخلايا الجذعية، المعروف أيضًا باسم الطب التجديدي، استجابة إصلاح الأنسجة المريضة أو المختلة وظيفيًا أو المصابة باستخدام الخلايا الجذعية أو مشتقاتها. هذا هو الفصل التالي من زراعة الأعضاء واستخدام الخلايا عوضًا عن أعضاء المتبرع، والتي تُعد محدودة من حيث تقديمها.

يعمل الباحثون على نمو الخلايا الجذعية في المختبرات. ويتم توظيف هذه الخلايا الجذعية لتُستخدم خصيصًا في أنواع معينة من الخلايا مثل خلايا عضلة القلب، أو خلايا الدم، أو الخلايا العصبية.

إعادة التأهيل بعد الجلطة الدماغية باستخدام العلاج بالخلايا الجذعية

تصيب السكتة الدماغية حوالي 15 مليون شخصا سنويا، يصاب ثلثهم بإعاقة دائمة، مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن ثلثيهم يحتاجون إلى إعادة تأهيل للجلطة الدماغية.

تتسبب الجلطة الدماغية في موت خلايا المخ نتيجة لسوء تدفق الدم إليها، فلا تحصل خلايا الدماغ على الأكسجين والمواد المغذية الحيوية لها.

تحدث حوالي 80% من سكتات الدماغ بسبب انسداد في شريان الرقبة أو شريان في الدماغ، بينما تحدث السكتة الدماغية النزفية بسبب انفجار الأوعية الدموية في المخ، ما يخلق نزيفًا في الدماغ أو حوله.

المشاكل التي تصيب المريض بعد السكتة الدماغية

من المتوقع أن يعاني المريض من أحد الأعراض التالية (او أكثر) يعد إصابته بجلطة دماغية:

  • الشلل
  • الاضطرابات الحسية والألم
  • مشاكل اللغة
  • مشاكل التفكير والذاكرة
  • الاضطرابات العاطفية

عادة ما تستقر حالة المريض في الفترة من 24 إلى 48 ساعة بعد حدوث السكتة الدماغية. ويمكن أن تبدأ إعادة التأهيل في المستشفى أو في منزل المريض.

التطورات الحديثة في علاج مرض الزهايمر باستخدام الخلايا الجذعية

مرض الزهايمر هو مرض تنكسي عصبي تدريجي يتميز بفقدان الذاكرة والضعف الإدراكي. وهو ناتج عن فشل متشابك وتراكم مفرط للبروتينات المشوهة.

حتى الآن، فشلت جميع التجارب السريرية المتقدمة المرتبطة بمرض الزهايمر بسبب فقدان عدد كبير من الخلايا العصبية في دماغ المرضى المصابين بالمرض.

ويبدو ان الخلايا الجذعية يمكنها من تحسين خصائص التجديد الذاتي، والتكاثر، والتمايز، وإعادة التركيب لخلايا الدماغ  في النماذج الحيوانية لمرض الزهايمر.

وأثبتت الدراسات قبل السريرية الحديثة حول العلاج بالخلايا الجذعية لمرض الزهايمر أنها واعدة.

وقد يكون العلاج بالخلايا الجذعية لمرض الزهايمر قادرا على:

تحسين الذاكرة الوظيفية وتجديد الخلايا العصبية وتحسين الانتعاش الوظيفي العام واستبدال الخلايا التالفة بالخلايا الصحية. ومع ذلك، لا يزال يتعين اتخاذ العديد من الخطوات قبل أن يصبح العلاج بالخلايا الجذعية علاجا مجديا لمرض الزهايمر البشري والأمراض ذات الصلة. 

والعلاج كله طبيعي ليس كيميائي

نحفز الجسم علي خروج الخلايا الجذعية إلي الجزء المصاب فيرجع كما كأن من قبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى