آخر الأخبارالأرشيف

مصر السيسي ليست دولة سياحية آمنه بل دولة عسكر وبلطجية

حالة من الغضب، انتابت مغردي المملكة، بعد اختطاف رجل الأعمال السعودي «حسن أحمد علي سند»، صاحب أكبر مصنع لتصدير وتوزيع العصائر والفاكهة والصلصة في مصر والشرق الأوسط، فجر الثلاثاء، على طريق الإسماعيلية – القاهرة، شمال شرقي مصر.

واستنكر النشطاء عبر وسم « خطف رجل أعمال سعودي بمصر»، الحالة الأمنية في مصر، واعتبروها بلد غير آمنة للسفر أو الاستثمار، وطالبوا حكومة بلادهم بإصدار قرار بمنع السفر إلى مصر.

وقال «سعود»: «مصر السيسي ليست دولة سياحية آمنه بل دولة عسكر وبلطجية .. انتظروا حتى تتحرر من العسكر وحتشوفوا مصر»، وأضافت «وفاء الشمري»: «وش الجديد ع قولتهم بلطجية وسايبين».

وكتب حساب «أستاذ ورئيس قسم»: «مصر ليست آمنة»، بينما غرد «محمد»: «لازم ما ينسكت عليه»، وأضاف «صوت العدل»: «من الأحمق الذي يسافر إلى دولة بها من القمع والسرقة والنهب في ظل حكومة فاسدة».

temp11

وكتب «عزام»: «تعمّد خطف السعوديين وابتزازهم مستمر.. يجب أن يعي السعوديون أن مصر السيسي ليست المكان المناسب للسياحة».

وشارك «حمد عبد الله» عبر الوسم فقال: «راحت فلوسك عليك يا صابر»، وأضاف «رويشد الكتر»: «والله ثم والله.. ما نرجع الجزيرتين»، في إشارة إلى جزيرتي «تيران»، و«صنافير» اللاتي أعلنت مصر أحقية السعودية فيهما عقب ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

في الوقت الذي قالت «تسنيم»: «أعتقد أن خطف رجل أعمال سعودي في مصر دليل علي ظهور موجة كره من الشعب المصري للسعودية بسبب الجزيرتين»، فيما قال رجل الأعمال «محمد النمر»، وهو صديق «السند»: «لا صحة لما يتداوله بعض المغردين المصريين بين خطف رجل أعمال سعودي في مصر وبين جزيرتي تيران وصنافير».

وطالب «الوليد العتيبي»، بإصدار قرار بمنع السفر إلى مصر، وقال: «المفروض السعودية تمنع السفر لمصر.. خلاص صايرة ما تنفع وبعد ليست آمنة».

في الوقت الذي أعاد الكثيرين تغريد تصريح السفير «أحمد القطان»، مندوب السعودية الدائم بالجامعة العربية وسفير المملكة لدى القاهرة، الذي قال فيه: «السفارة تتابع قضية المواطن السعودي مع الجهات الأمنية المختصة بكل اهتمام».

كما دخل النشطاء المصريون المعارضون على خط الانتقاد، فقال حساب «عمك مصري»: «الداخلية مش فاضية بتخطف شباب مصر هي كمان»، وأضاف «أحمد سرحان»: «خبر منيل بتسعين نيلة».

واستنكر حساب «تحيا مصر»، عملية الاختطاف، وكتب: «روسيا تدعم مصر ثم تفجير طيارة روسية..، ايطاليا تدعم مصر ثم قتل ريجيني.. السعودية تكثف استثمار ثم خطف رجل أعمال سعودي».

ملابسات الاختطاف

وفي وقت سابق أمس، قالت مصادر أمنية مصرية إن مسلحين اختطفوا رجل الأعمال السعودي «حسن علي أحمد السند» على طريق الإسماعيلية – القاهرة دائرة مركز التل الكبير بمحافظة الإسماعيلية.

واختفى «السند»، 70 عاما وسائقه في منطقة تسمى (السحر والجمال) عند الكيلو 76 على طريق القاهرة الإسماعيلية، حسب المصادر.

وعثرت على سيارة «السند» مهشمة على جانب الطريق.

فيما أفادت مصادر أخرى لوكالة الأنباء الفرنسية «أ ف ب»، أن رجل الأعمال السعودي توجه إلى مصر صباح أمس لحضور اجتماعات عاجلة لمجلس إدارة شركاته، وبعد الانتهاء، توجه إلى مطار القاهرة للعودة إلى السعودية، لكنه اختطف قبل وصوله للمطار.

وأكد ذوو رجل الأعمال المختطف أن الخاطفين المسلحين خطفوه بهدف الابتزاز المالي، مشددين على أنه لا مشكلة لوالدهم مع أي جهة في مصر أو أشخاص.

وقال ابنه «علي سند» إن والده «ليس لديه أي مشكلة من أي نوع في مصر لا شخصية ولا مع أي جهة كانت»، مؤكدا أن «الاختطاف يأتي طلبا للمال».

وتابع «هناك عصابات تعمل على خطف الناس وتطلب المال مع شديد الأسف»، داعيا الخاطفين إلى إطلاق سلاح والده.

وأشار ابن المختطف إلى أن السفارة تبذل جهودا كبيرة لإطلاق سراح أبي، ووجه الشكر لسفارة خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز» على جهودها في هذه القضية وفي غيرها من القضايا التي تخدم من خلالها المواطنين في مصر، مؤكدا أن السلطات المصرية تتواصل معه.

وحتى اللحظة تجرى السلطات المصرية تحقيقات موسعة للعثور على رجل الأعمال وسائقه، بمتابعة من سفارة السعودية لدى القاهرة.

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى