آخر الأخبار

مشرعون أمريكيون يقترحون إطلاق اسم طبيب ووهان مكتشف كورونا على شارع السفارة الصينية بواشنطن

اقترح أعضاء في الكونغرس الأمريكي، مساء الخميس 7 مايو/أيار 2020، إطلاق اسم الطبيب الذي توفي في مدينة ووهان الصينية واضطهدته السلطات بعد أن كشف تهديد فيروس كورونا المستجد، على الشارع الذي تقع فيه السفارة الصينية في واشنطن.

وكالة الأنباء الفرنسية قالت إن النص الذي تقدم به مجلسا الكونغرس يثير غضب الصين بالتأكيد، ويقترح النص تسمية الشارع الذي تقع فيه سفارة بكين في واشنطن “لي وينليانغ بلازا” بدلاً من “إنترناشيونال بليس”.

وفاة لي وينليانغ: كان لي وينليانغ طبيب العيون البالغ من العمر 34 عاماً، قد أبلغ زملاءه في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019 بظهور فيروس كورونا في مدينة ووهان. إلا أن الشرطة الصينية استدعته واتهمته “بنشر شائعات”.

وتُوفِّيَ الطبيب الصيني بعد أن دقَّ ناقوس الخطر محذراً من الفيروس، إذ كتب على مجموعة خريجي كلية الطب في تطبيق التراسل الصيني WeChat، عن تشخيص 7 مرضى من سوق المأكولات البحرية المحلي بمرضٍ يُشبه السارس، وإيداعهم الحجر الصحي داخل المستشفى.

اتهامات السلطة للطبيب الصيني: وفق تقرير نشرته شبكة CNN الأمريكية، فبعد وقتٍ بسيط من نشر لي وينليانغ رسالته التحذيرية بشأن الفيروس، اتّهمَته شرطة ووهان بنشر الشائعات. وكان لي واحداً من عدة أطباء استهدفتهم الشرطة؛ لمحاولتهم إعلام الناس بأمر الفيروس القاتل قبل أسابيع من تفشّيه، ليصيب أكثر من 28 ألف شخص ويقتل ما يزيد على 560.

في حين نُقِلَ لي وينليانغ إلى المستشفى في الـ12 من يناير/كانون الثاني 2020، بعد إصابته بالفيروس عن طريق أحد مرضاه، وتأكّدت إصابته بفيروس كورونا في الأول من فبراير/شباط.

وفاته تثير غضباً: فيما أثارت وفاته بكوفيد-19 في شباط/فبراير 2020 حزناً وغضباً على شبكات التواصل الاجتماعي وتحول إلى بطل وطني، في ما يتناقض مع وضع المسؤولين المحليين الذين يشتبه بأنهم حاولوا إخفاء مدى خطورة المرض.

وقال السيناتور الجمهوري توم كوتون المعروف بتشدده حيال الصين: “سنعمل على ألا يتم نسيان اسم لي وينليانغ أبداً، عبر وضعه بشكل دائم أمام سفارة بلده المسؤول عن موت عديدين، وهو أمر حاول لي تجنبه”.

اعتذار صيني متأخر: قدمت السلطات الصينية، الجمعة 20 مارس/آذار 2020، اعتذارها لعائلة الطبيب الصيني الراحل لي وينليانغ، الذي تم توبيخه واتهامه بنشر معلومات كاذبة بشأن إعلانه انتشار فيروس خطير (كورونا) في ووهان الصينية في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2019، أي قبل أكثر من أسبوعين على إعلان الصين بشكل رسمي عن الفيروس المستجد (كوفيد-19).

إذ أوضح المجلس التأديبي للحزب الشيوعي الصيني أنه تم تقديم اعتذار رسمي لعائلة لي، وسحب بيان التوبيخ والاعتقال ضده، مشيراً إلى إصدار عقوبات تأديبية لضابطي شرطة كانا يشرفان على عملية التحقيق.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى