منوعات

مشاهير أمريكا ينتفضون لإيقاف تنفيذ الإعدام بحق سجين حبس 21 عاماً بسبب لون بشرته

انضمت ريهانا، وجيمس تود سميث، وجيجي حديد وغيرهم من المشاهير في أمريكا إلى كيم كارداشيان في محاولة وقف إعدام أحد السجناء المُنتظر إعدامهم في وقتٍ لاحق من الشهر الجاري نوفمبر/تشرين الثاني، ما دفع مئات الآلاف إلى توقيع عريضةٍ على الإنترنت ضد الإعدام.

إذ كتبت المغنية ريهانا تغريدةً على تويتر قالت فيها: «بضغطةٍ واحدة! وقِّعوا على هذه العريضة إذا كنتم تعتقدون أن الحكومة يجب ألَّا تقتل رجلاً بريئاً»، وأشارت في التغريدة إلى غريغ أبوت حاكم تكساس.

وكتبت الممثلة يارا شهيدي تغريدةً على تويتر قالت فيها: «يجب أن نتحد لمنع ظلمٍ فادح».

ومن بين العديد من المشاهير الذين كتبوا تغريداتٍ على تويتر يعربون فيها عن احتجاجاتهم على الإعدام مغني الراب ميك ميل، وجيمس تود سميث، وتي آي، والعازف الموسيقي كويستلوف، وريغي بوش لاعب كرة القدم الأمريكية السابق، والممثل أيزيا واشنطن.

وفق شبكة CNN الأمريكية، فقد قضى رودني ريد أكثر من 21 عاماً في انتظار تنفيذ حكم الإعدام في جريمة قتل ستايسي في عام 1996، فيما يصر ريد على أنه بريء، وظهر شهود آخرون في الأسابيع الأخيرة ذكروا أنَّ ريد بريء.

ومن بينهم سجينٌ سابق كان معه في السجن الذي قدم شهادةً خطية إلى المحكمة في الأسبوع الماضي يقول فيها إنَّ خطيب ستايسي اعترف بقتلها قبل سنوات، غير أنَّ محامي خطيبها أكَّد أنَّ هذا الادعاء غير موثوق. 

ومن جانبها أشارت منظمة Innocence Project -التي تقول إنَّ ريد ذا البشرة السوداء أدين من جانب هيئة مُحلّفين من ذوي البشرة البيضاء- إلى ما وصفته بنقاط ضعف في القضية، مؤكدة أنَّ سلاح الجريمة لم يُفحَص قط للحصول على دليلٍ يتطابق مع الحمض النووي، فيما اعترف خبراء الطب الشرعي بوجود أخطاء في شهادتهم.

وفي الأسبوع الماضي، تقدم محامو ريد بطلب للحصول على الرأفة في إطار محاولتهم وقف إعدامه المقرر تنفيذه في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

هذا ويناضل محاموه منذ سنواتٍ من أجل إعادة المحاكمة. ويُذكَر أنَّ المحكمة أوقفت إعدامه في عام 2015 بسبب شهادةٍ جديدة تبرئه، وتحليل الطب الشرعي. لكنَّها حكمت عليه بالإعدام مرةً أخرى في نهاية المطاف. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى