منوعات

مسدسات الأقلام تنشر الرعب في أفغانستان.. توضع داخلها رصاصة واحدة ولا أحد يتوقع أنه سيُقتل بها

صادرت الشرطة الأفغانية في العاصمة كابول عدداً من “المسدسات على شكل أقلام”، وقالت إن المجرمين والمتمردين يستخدمونها في عمليات القتل، التي اجتاحت العاصمة الأفغانية في الأشهر الأخيرة.

تبدو هذه الأسلحة الأسطوانية الشكل التي تحتوي على رصاصة واحدة، مثل أقلام الحبر العادية، ويسهل حملها دون أن يتم اكتشافها، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية، الثلاثاء 22 سبتمبر/أيلول 2020.

مسؤول في إدارة التحقيقات الجنائية في كابول قال للوكالة الفرنسية، شرط عدم الكشف عن اسمه: “إنه مثل قلم الحبر، يضع مطلق النار الرصاصة في المكان المخصص لها ويصوب ويضغط على زر لإطلاقها”.

وكانت تحقيقات الشرطة قد كشفت، الأسبوع الماضي، عن مخبأ يضم 48 من هذه “المسدسات على شكل أقلام”، عثر عليها ضمن مجموعة كبيرة من الأسلحة، بما فيها “قنابل لاصقة” يمكن وضعها تحت المركبات وتفجيرها عن بعد أو بجهاز توقيت.

بدوره، قال الناطق باسم وزارة الداخلية طارق عريان إن “الإرهابيين أرادوا استخدام هذه الأسلحة في عمليات قتل معقدة في العاصمة”.

تدهور الوضع الأمني: وأدى ارتفاع معدلات البطالة والفقر إلى تفاقم الوضع الأمني المتردي أصلاً في كابول، حيث أصبحت عمليات الخطف والسرقة وإطلاق النار من داخل سيارات مسرعة، شائعة.

كذلك ازدادت أعمال العنف، مع حدوث سلسلة من الاغتيالات استهدفت نشطاء سلام وأكاديميين وموظفين حكوميين.

في هذا السياق، قال مسؤول في إدارة التحقيقات الجنائية إن “أكثر من 40 شخصاً قُتلوا في عمليات محددة الأهداف في الأشهر الستة الماضية في كابول وحدها”، مضيفاً أن بعض الهجمات تمت باستخدام أسلحة مجهولة تعتقد السلطات أنها مسدسات على شكل أقلام.

ووجّه مسؤولون أصابع الاتهام في عمليات القتل هذه إلى جماعات مرتبطة بحركة طالبان التي نفت أي تورط لها.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى