رياضة

مستقبله مع الريال ما زال غامضاً.. بيل يرفض إغراءات البريميرليغ ويتجاهل دعوات مورينيو

لا يخطط النجم الويلزي غاريث بيل، جناح ريال مدريد الإسباني، للعودة إلى اللعب في إنجلترا مرة أخرى، حيث كان توتنهام -فريقه السابق- حريصاً على استعادته من جديد في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، إلا أن اللاعب رفض مناقشة الفكرة، وتجاهل دعوات البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب السبيرز، للانتقال إلى الفريق اللندني ثانية.

وبحسب صحيفة Daily Mail البريطانية فإن بيل يفضل الانتقال للعب في الولايات المتحدة أو الصين عن العودة للبريميرليغ من جديد، في ظل صعوبة الحصول على راتبه الحالي في الريال، سواء بإنجلترا أو حتى من كبار الأندية الأوروبية.

ورغم تأكيدات وكيله بأن اللاعب لا ينوي مغادرة ريال مدريد، الذي يرتبط معه بعقد لعامين إضافيين، فإن إدارة الميرينغي وزيدان يملكان رأياً مختلفاً، حيث يسعى الملكي للتخلص من بيل بسبب اتهامه دائماً باللامبالاة، بالإضافة لتكرر إصاباته.

وكان بيل سابقاً قد أبلغ إدارة ناديه برغبته في البقاء حتى نهاية عقده في صيف 2022، وبذلك أغلق ملف الرحيل الذي كان منتظراً لأحد أندية البريميرليغ بالصيف المقبل، وعلى رأسها مانشستر يونايتد وفريقه السابق توتنهام.

وكشفت صحيفة Mirror البريطانية سابقاً، أن علاقة بيل (30 عاماً) بمدربه زين الدين زيدان، بدأت تأخذ مساراً جيداً، بعد أن اتجه الفرنسي للتخلص منه قبل بداية الموسم.

وأشارت الصحيفة إلى مانشستر يونايتد كان يرغب في اللجوء لخيار استعارة بيل من ريال مدريد، في يناير/كانون الثاني الماضي، في ظل إصابة ماركوس راشفورد، إلا أن الويلزي لم ينو الرحيل عن ناديه.

فيما أكدت تقارير أخرى أن توتنهام يريد استعادة لاعبه السابق، بعد إصابة هاري كين، حيث إن رئيس السبيرز دانييل ليفي، التقى في مدريد بنظيره في الريال، فلورنتينو بيريز، لبحث إمكانية الحصول على خدمات بيل، البالغ من العمر 30 عاماً.

وأوضح المصدر أنها ليست المرة الأولى التي يطلب فيها السبيرز ضم بيل، الذي تألق في صفوفه لستة أعوام بين 2007 و2013، حيث حاول البرتغالي جوزيه مورينيو أيضاً ضم الجناح الدولي الويلزي حينما كان مدرباً في صفوف مانشستر يونايتد.

وكان النفاثة الويلزية على أعتاب الخروج من سانتياغو برنابيو، الصيف الماضي، لعدم رغبة زيدان في استمراره بالفريق، لعدم قناعته به فنياً، ولكن التغييرات التي حدثت من إصابات عديدة بالفريق في مركزه، أدت لاستمراره هذا الموسم، وبدأ يقدم مستويات جيدة بعدها ليوافق زيزو على بقائه بالميرينغي.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى