رياضة

مستاء من كثرة المباريات.. كلوب يصف ما يحدث في إنجلترا بالجنون الكروي

قال الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، إن المسؤولين عن كرة القدم يعرفون دون شك آراءه بشأن وضع برنامج مكتظ بالمباريات خلال فترة عيد الميلاد في إنجلترا، حيث وصف ذلك بالجنون، وتعهد بمواصلة النقاش لتحسين أوضاع اللاعبين.

وخلال تصريحات نقلتها صحيفة The Sun البريطانية قبل مواجهة الجار إيفرتون، في الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي، مساء الأحد، أكد المدرب الألماني ضرورة وجود فواصل زمنية معقولة بين المباريات، وإلا واجه اللاعبون خطر الإصابات والابتعاد عن الملاعب.

وقال كلوب: «لا شك أن رابطة الدوري أو الاتحاد الإنجليزي يعرفان رأيي، الأمر لا يتعلق بي بشكل شخصي… أعتقد أن أحداً ما عليه أن يتحدث من أجل صالح اللاعبين».

وتابع: «أبلغت الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) بكل ما يجب أن أقوله شخصياً، نقلت رسالتي للاتحاد الدولي (فيفا) عبر المقابلات، لأنني لا أعرف أحداً هناك.. أستمتع بكل مباراة أخوضها، لكنْ هناك أمور يجب تحسينها، هل تغيير أشياء يعني التخلي عن التقاليد؟».

وسيكون بوسع مدرب الريدز الاعتماد فقط على 12 لاعباً أساسياً، جاهزين بدنياً لخوض مباراة بعد غد الأحد، إضافة إلى المهاجم الياباني الجديد تاكومي مينامينو.

وأضاف كلوب: «أخبرني البعض أنني لا أحترم مسابقة الكأس، هذا غير صحيح.. لكن مهمتي الأولى هي احترام اللاعبين، كان علي اتخاذ قرار، فيما إذا كان مسموحاً الدفع بهم مجدداً… كيف يمكن التعاطي مع هذه المسألة بالنظر لوضع نيوكاسل يونايتد، الذي خسر أربعة لاعبين في مباراة واحدة بسبب الإصابة، دون أن نقول: هذا جنون».

وأكمل: «نلعب كرة القدم من أجل متعة الجمهور، كم مباراة أقيمت في اليوم التالي لعيد الميلاد، كل هذه المباريات بالإضافة لبرامج التلفزيون أذيعت… في كل هذه المناقشات حاول أن تفكر مرة واحدة في اللاعبين».

وأوضح كلوب: «لن تستمر كرة القدم من دون أموال، ولن تستمر أيضاً من دون لاعبين… المشكلة تكمن في أن جمهور كرة القدم الحقيقي لا يشارك في هذه المناقشات… إذا دعيت إلى حوار فلن أتردد في المشاركة».

وسيخوض ليفربول المواجهة أمام إيفرتون، بدون لاعبه نابي كيتا، بسبب إصابة في الفخذ، لكن حالة بقية المصابين تتحسن، واختتم المدرب حديثه: «إنهم جميعاً يتحسنون.. مشكلتنا الوحيدة هي التعاقب السريع للمباريات».

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى