رياضة

مستاء من ترتيب سبيرز بالبريميرليغ.. مورينيو يأمل تسريع «ثورة التصحيح» في توتنهام

عبَّر البرتغالي الاستثنائي جوزيه مورينيو، المدير الفني لتوتنهام، عن استيائه من ترتيب السبيرز في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، مؤكداً أنه لا يليق بالفريق، لكنه أصر على حاجته للوقت، لتغيير الأمور وإحداث ما يريد، ويأمل تسريع هذا التحول بالمستقبل القريب.

وقال مورينيو في تصريحات نقلتها صحيفة Daily Mail البريطانية: «نعرف مركزنا الآن، لكن بالتأكيد تحسنّا عن الوضع الذي كنا فيه في بداية الموسم بالهبوط إلى النصف الثاني من الجدول، لا يصح حتى أن نكون بالمركز السابع أو الثامن، وهو مركزنا في هذه اللحظة، فالوضع سيختلف تماماً في نهاية الموسم».

وتعثر توتنهام في بداية الدوري الإنجليزي هذا الموسم، وهو ما كلف الفريق الوجود في النصف الثاني من جدول ترتيب البريميرليغ لأول مرة منذ عام 2014، وأسفر عن رحيل المدرب السابق ماوريسيو بوكيتينو، وتعيين جوزيه مورينيو بدلاً منه، ويحتل الفريق المركز السابع بالدوري الإنجليزي برصيد 23 نقطة.

وتابع مورينيو مستدركاً: «لكن إذا استطعنا تسريع هذا التحول، وتحقيق نتائج تغير من مركز الفريق عاجلاً وليس آجلاً، فسيكون هذا أفضل ما يمكن أن يحدث لنا، نحتاج قليلاً من الوقت، ونحتاج التطوير أكثر، لكنني متأكد أننا سنتحسن، لأن لدينا الموهبة اللازمة والرغبة في التحسن».

واختتم حديثه عن مباراة ولفرهامبتون القادمة، قائلاً: «في هذه اللحظة، سنلعب ضد فريق لديه المدرب نفسه منذ 3 سنوات، ولديه أفكار مستقرة تماماً، ستكون مباراة صعبة للغاية بالنسبة لنا، وكذلك لهم أيضاً، نتمنى الحصول على النقاط الثلاث».

يُذكر أن مورينيو نجح في الفوز بكل المباريات التي قاد بها سبيرز منذ قدومه إلى الفريق باستثناء مباراة مانشستر يونايتد في أولد ترافورد، حيث لعب بالدوري الممتاز 4 مباريات، فاز بثلاثة وخسر أمام المان يو فقط، في حين فاز بمباراة وخسر أخرى بدوري الأبطال بعد توليه المسؤولية الفنية لوصيف التشامبيونزليغ بالنسخة الماضية.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى