لايف ستايل

مدينة الذهب Z والأشباح 404، إليك أغرب الأماكن المهجورة حول العالم

غالباً ما يقوم السياح بزيارة الأماكن التاريخية في العالم من مسجد أيا صوفيا في تركيا إلى آثار البتراء بالأردن وصولاً إلى قلعة حلب في سوريا، ولكن هذه المواقع الأسطورية ليست الوحيدة المليئة بالإثارة، حيث توجد حول العالم أماكن مهجورة أكثر غموضاً ينبغي لمحبي السفر زيارتها.

توجد مدينة الدورادو القبلية في مويسكا بأمريكا الجنوبية، والتي قيل إنها تحتوي على جبال من الذهب، وبحث المستكشفون عن هذه الأرض الأسطورية منذ القرن الخامس عشر الميلادي تقريباً، وفق موقع The Sun.

وبعد البحث الأول في هندوراس وكولومبيا، وصل علماء الآثار إلى الأرض الأسطورية في عام 2010، عندما حددت صور الأقمار الصناعية بقاياها في أعماق غابة لا يمكن اختراقها بولاية ماتو غروسو في البرازيل.

ووفقاً لصحيفة الغارديان: «كان هذا الاكتشاف متوافقاً مع وثيقة بالمكتبة الوطنية في ريو دي جانيرو تسمى المخطوطة 512، كتبها مستكشف برتغالي في عام 1753، والذي ادعى أنه وجد مدينة محاطة بسور في عمق منطقة ماتو غروسو بغابات الأمازون المطيرة، تذكّرنا باليونان القديمة».

ولم يبدأ التنقيب عنها بعد، لكن إغراء الكنوز الضخمة التي لا توصف، بالمدينة الكبيرة تسبب في عديد من الوفيات، فالمنطقة كانت مليئة بقبائل آكلة لحوم البشر.

كانت هذه الجزيرة الصغيرة التي تبلغ مساحتها نحو 6.5 هكتار، قبالة ناغازاكي، واحدة من أكثر الجزر كثافة بالسكان في العالم.

ووفقاً لـ»ناشيانال جيوغرافيك»، فإنه خلال النصف الأول من القرن العشرين، كان أكثر من 5 آلاف شخص يعيشون ويعملون في الجزيرة، التي طورتها شركة Mitsubishi Corporation كوسيلة للاستفادة من منجم للفحم تحت البحر يقع تحت الجزيرة.

وكانت هيشمة تعج بالحياة حتى عام 1974، عندما تجاوز النفط الفحم كمصدر مفضَّل للطاقة في العالم، وأعلنت شركة ميتسوبيشي إغلاق المنجم.

وفي غضون أشهر، غادر جميع السكان وأُغلقت الجزيرة نهائياً. وتم استخدام «مدينة أشباح المحيط الهادئ» في فيلم جيمس بوند عام 2012 «Skyfall».

About nine miles from the city of Nagasaki sits an abandoned island, void of inhabitants but steeped in history. Hashima Island, once a mecca for undersea coal mining, was a sharp representation of Japan‘s rapid industrialization. Also known as Gunkanjima (meaning Battleship Island) for its resemblance to a Japanese battleship, Hashima functioned as a coal facility from 1887 until 1974. In the James Bond film ‘Skyfall’, the Japanese island of Hashima serves as the secret headquarters of Raoul Silva, the well-coiffed Bond villain played by Javier Bardem. ? courtesy of @uk_abandoned . Follow me @phileastravel #hashimaisland #japan #abandoned #abandonedhouse #abandonedhome #abandonedbuilding #abandonedisland #derelict #derelictbuilding #darktourist #derelictisland #travel

A post shared by Travel (@phileastravel) on Jan 10, 2020 at 9:50am PST

بعيداً عن أعين المتطفلين في صحراء غوبي، تقع مدينة غامضة تُعرف باسم «404»، يُقال إنها كانت نقطة محورية في بدايات برنامج مؤسسة الأسلحة النووية بالصين.

وبعد أن انتقلت ملكية الشركة إلى المؤسسة النووية الوطنية الصينية، أصبحت المدينة مركزاً مهماً لبعض أعظم الخبراء النوويين في البلاد خلال حقبة الحرب الباردة؛ وهو ما دفع السكان إلى مغادرتها.

بُنيت مدينة مقاطعة «قانسو» عام 1958، وتتسم بوجود شوارع منظمة ومبانٍ مصممة من الكتل الخرسانية وتمثال حجري للرئيس السابق للحزب الشيوعي الصيني «ماو تسي تونغ».

تأسست أور في عام 3800 قبل الميلاد، وكانت يوماً ما، أقوى مدينة من حيث عدد السكان بالإمبراطورية السومرية.

ويعرف علماء الكتاب المقدس أن المدينة موطن ولادة النبي إبراهيم (عليه السلام)، الذي تركها وتوجه إلى كنعان. ولكن اليوم، لا يعرف كثير من الناس أنها موجودة، وكل ما تبقى من المدينة العظيمة التي كانت في السابق موطناً لـ80 ألف شخص، هو أنقاض وبقايا زقورات ضخمة (وهي عبارة عن معابد مدرجة كانت تبنى في سوريا والعراق ثم إيران).

في حين كانت أوروبا غير مستقرة بالعصور الوسطى، كانت جنوب إفريقيا في أقصى الجنوب مملكة ضخمة وغنية وحديثة وبارعة في الأعمال المعدنية والهندسة المعمارية.

وكانت زيمبابوي الكبرى موطناً لنحو 20 ألف شخص وتمتد حتى موزمبيق. وتُظهر الآثار الواقعة بالقرب من مدينة ماسفينغو اليوم، «فن العمارة الذي لا مثيل له في أي مكان آخر بالقارة أو خارجها»، وفقاً لعالم الآثار بيتر جارليك.

The best views come after the hardest climb ??? • • • • • • #zimbabwe #congo #drc #travel #travelphotography #travelgram #traveltheworld #africa #african #globetrotter #globalcitizen #worldwide #picoftheday #worldtraveler #wanderlust #congolese #bilingual #thegreatzimbabwe #roots #lifeisgood #photography #forbestravelguide #sunsetphotography #africa #africansun #love #gallivantersfromdrc #nature #naturephotography #naturelover #french ©️DRC Travelers 2016

A post shared by Gallivanters Of The World ?? (@drc.travelers) on Dec 29, 2019 at 9:45pm PST

قبل مئة عام، كانت تشان تشان في شمال بيرو أكبر مدينة بالأمريكتين. وبنيت في أدوبي مع تصاميم معقدة، وكانت عاصمة حضارة «تشيمو»، التي استمرت من 850م إلى نحو 1470، وكانت تضم «أول مجتمع هندسي حقيقي في العالم الجديد».

وسقطت المدينة حين غزاها شعب الإنكا في القرن الخامس عشر. واليوم، تتعرض بقاياها لنوع مختلف من الهجوم، حيث إنه نظراً إلى تغير المناخ وهطول الأمطار الغزيرة، تتفكك أطلالها الطينية.

The ancient city of Chan Chan, the largest city in the pre-Columbian Americas. Only the Nik an Palace, the Huaca Arco Iris, and the Huaca la Esmeralda are restored though. ??

A post shared by Rohan Latta (@rohanlatta) on Dec 21, 2019 at 2:03pm PST

في نقطة الطرق التجارية بين اليونان وآسيا وكشمير، تقع هذه المدينة التي كانت ذات يوم في منطقة غاندارا، وفقاً لموسوعة بريتانيكا.

وتأسست في عام 1000 قبل الميلاد، وتم التخلي عنها بحلول القرن الخامس الميلادي. وأصبح موقع تاكسيلا الآن أحد المواقع ضمن التراث العالمي لليونسكو، وتقع شمال مدينة إسلام آباد الحديثة، وهي مليئة بهياكل ستوبا البوذية وفي حالة يرثى لها.

كانت هذه المدينة يوماً ما، واحدة من كبرى المدن في العالم. ووقع تدمير مدينة طريق الحرير في ميرف من قِبل نجل جنكيز خان في 1221، خلال معركة قُتل فيها أكثر من 700 ألف شخص.

ولم يتم هدم المكان بالكامل، وما يزال من الممكن رؤية بعض آثارها التي صمدت حتى اليوم.

تسببت حادثة تشيرنوبل النووية التي وقعت عام 1986، في تدمير بلدة بريبيات، التي كانت واقعة بالقرب من موقع الانفجار.

وكانت المدينة موطناً لنحو 50 ألف شخص، لكن تم إخلاؤها بعد الحادث الكارثي، وأصبحت مهجورة حتى الآن.

Abandoned bumper cars

A post shared by Johnston Ho (@johoswitnesses) on Jan 25, 2020 at 10:10am PST

تشير مستوطنة الفايكنغ المكتشفة مؤخراً، إلى أن غزاة البحر الاسكندنافيين اكتشفوا أمريكا الشمالية قبل مئات السنين من اكتشاف كريستوفر كولومبوس.

ويعود تاريخ لانس أو ميدوز إلى القرن الحادي عشر، وتحتوي على قطع أثرية تُظهر ما صنعه عمال المعادن وبناة السفن وعمال الأخشاب الذين عاشوا في المدينة التاريخية.

The sod houses at the L’Anse aux Meadows Viking archaeological site are really well done. @parks.canada also does a great job conveying all the history bits! . . . #visitnl #vikinghistory #lanseauxmeadows #parkscanada #sistertrip #newfoundland #explorecanada

A post shared by Tara Nolan (@tara_e) on Jul 12, 2018 at 8:08am PDT

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى