منوعات

مدرسة هندية تُلزم الطلاب بوضع صناديق على رؤوسهم لمنع الغش خلال الامتحانات (صور)

اعتذرت إحدى
المدارس في الهند بعد ظهور صور لطلاب يرتدون صناديق من الورق المقوى على رؤوسهم
أثناء الامتحان لمحاربة الغش.

وحسب ما أوردته صحيفة
«سي إن إن» الأمريكية
، الإثنين 21 أكتوبر/تشرين الأول 2019، نفذت
كلية «بهجت» الثانوية، بولاية كارناتاكا بجنوب غرب الهند، تجربة لهذا
الإجراء الجديد يوم الأربعاء 16 أكتوبر/تشرين الأول.

قام أحد
الموظفين بتصوير الطلاب الذين كانوا يجلسون في صفوف أنيقة، وكانت رؤوسهم تحجبهم
صناديق الكرتون.

تم قطع الجزء الأمامي من الصناديق، مما سمح للطلاب بمشاهدة مكاتبهم وأوراق الامتحانات ولكن مع تقييد رؤيتهم. 

Thinking ? inside the box. A bizarre set of images showing students wearing cardboard boxes on their heads in Karnataka, India ?? during an exam at a college, to stop them from cheating. The college has since apologized. https://t.co/NON1U8WO40 pic.twitter.com/DBvFCJdh2v

وتعرضت المدرسة
لانتقادات واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن مسؤولين حكوميين، وقال سوريش
كومار، وزير التعليم في الولاية، في تغريدة أن ممارسة المدرسة «غير
مقبولة».

وأضاف:
«ليس لأحد الحق في معاملة أي شخص أكثر من الطلاب مثل الحيوانات، هذا
(الانحراف) سيتم التعامل معه على نحو مناسب». وقال ساتيش إن المدرسة زودت
السلطات بتفسير كتابي للمحاكمة واعتذار.

أكد ساتيش أن
التجربة كانت اختيارية، وقد أبلغت المدرسة أولياء الأمور مسبقاً – ولم يشارك فيها
سوى الطلاب الذين حصلوا على موافقة الوالدين.  وقال إنه من بين 72 طالباً
يجرون اختبارات منتصف المدة في ذلك اليوم، شارك 56 منهم فقط في التجربة التجريبية.

وقال ساتيش إن الطلاب أحضروا الصناديق الخاصة بهم إلى المدرسة، وأخذها الكثير منهم بعد 15 إلى 30 دقيقة، طلبت المدرسة من جميع الطلاب خلع الصناديق في غضون ساعة من الامتحان. 

واجهت المدرسة
مشكلة الغش على نطاق واسع ومستمر في العام الماضي – مما أدى إلى تجارب جديدة
لمكافحة الغش مثل الصناديق.

كان هناك عدد
من فضائح الغش في جميع أنحاء الهند في السنوات الأخيرة. شهدت إحدى
الفضائح البارزة بشكل خاص
في عام 2015 قيام الآباء وأفراد الأسرة في ولاية
بيهار بتوسيع الجدران الخارجية للمباني المدرسية لتمرير أوراق الغش لأطفالهم.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى