الأرشيفكتاب وادباء

محددات النصر الجديد

من روائع الباحث الجزائري
رضا بودراع
عضو منظمة إعلاميون حول العالم
١- تمر عبر مراحل الرصد والتحليل والتوثيق والتأكيد
٢-و تخضع للتحليل الشامل وفق أدوات التحليل المعروفة في التخطيط الإستراتيجي
٣- وتصلح لادخالها في العقل الاستراتيجي (مركز التخطيط) حتى ينتج معرفة معرفة صلبة تصلح لاتخاذ قرار مصيري في (مركز القرار )
الاحتمال الصلب  هو الاحتمال الذي يمر عبر مراحل المعلومة الصلبة
ومعلوماته صلبة  لكن تتخذ قرارات تكتيكية بناء على الاحتمال الأقوى
فالمعلومة الصلبة تنتج استراتيجية ورؤى طويلة
الاحتمالات الصلبة تنتج قرارات تكتيكية وقتية لتغليب المصالح الاستراتيجية أو إفشال أخرى.
ما أهمية ذلك؟
قديما كان مفهوم النصر تحدده القوة الحصانية بسقوط الراية أو نصبها في خيمة أو قصر العدو
ثم صار يحدد بالاستحواذ على العاصمة
ثم صار بامتلاك البارود و القوة البخارية
ثم صار بامتلاك منابع النفط والغاز
ثم صار بامتلاك التقنية
ثم صار بامتلاك المعلومة الصلبة
والان ما سوف يحدد شكل العالم القادم من يمتلك الاحتمال الصلب الذي يتعامل مع كل السيناريوهات المفاجئة والغير متنبأ بها كأنها كانت متوقعة .
ملاحظة :هذا آخر ما وصلت إليه من اجتهادات منظري القوى الكبرى ..والمصطلحات أحاول ضبطها باجتهاد مني وبما فهمته من مخططاتهم وتنظيرهم وهي تحت النقد والدراسة 
وهو اجتهاد أقدمه للأمة عسى أن ينفع الله به.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى