آخر الأخبار

محتجون غاضبون يسحلون عمدة مدينة بوليفية ويقصون شعرها ويجبرونها على الاستقالة

هاجم متظاهرون غاضبون عمدة مدينة صغيرة في بوليفيا، وقاموا بسحلها في الشارع وهي حافية القدمين، ولطخوها بطلاء أحمر، وقصوا شعرها بالقوة، في أحدث صدام بين أنصار الحكومة ومعارضيها في أعقاب الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي فاز بها إيفو موراليس الذي يحكم البلاد منذ نحو 14 عاماً.

بدأ الهجوم بعد قطع  مجموعة من المحتجين المعارضين للحكومة جسراً في مدينة فينتو، الصغيرة في مقاطعة كوتشابامبا وسط بوليفيا، وذلك بعد انتشار شائعات بأن اثنين من المحتجين المعارضين قتلا في مواجهات مع أنصار الرئيس الحالي.

فيما اندفعت مجموعة غاضبة للتظاهر أمام بلدية المدينة، حيث تعمل العمدة باتريسيا آرس، وهي من الحركة الاشتراكية الحاكمة، واتهموها بالتسبب في مقتلهما -تأكد مقتل واحد فقط بعد ذلك- لقيادتها مؤيدي الرئيس في محاولة لكسر الحصار الذي أقاموه.

فيما أشعلوا النيران في مكتبها وحطموا  نوافذ بلدية المدينة، لتخرج من مكتبها لتلتقي بالمتظاهرين الغاضبين وجهاً لوجه، بعد فشلها في محاولة الهرب من أحد الأبواب الخلفية للمبنى.

وقام رجال ملثمون بسحلها عبر الشوارع المؤدية إلى الجسر وسط هتافات «قتلة، قتلة». وعلى الجسر، أجبروها على الركوع، وقصوا شعرها، كما صبوا عليها طلاء أحمر، وأجبروها على المشي حافية القدمين، كما أجبروها على توقيع خطاب استقالتها، وفق هيئة الإذاعة البريطانية BBC.

وخرجت آرس من منطقة التظاهر على دراجة نارية تابعة للشرطة، وبعد ساعات سلمت نفسها للشرطة في فينتو، التي أوصلتها إلى مركز صحي محلي.

Asked by journalists if she feared for her life (while she was still in the hands of her kidnappers) #PatriciaArce, mayor of Vinto, #Bolivia, says that right wing Victor Carvajal and Luis Fernando Camacho would be responsible. She was finally rescued by the Bolivian military pic.twitter.com/fwn4HzuB9W

وقد اجتاحت الاضطرابات والاحتجاجات بوليفيا منذ فوز موراليس في 20 أكتوبر/تشرين الأول بولاية رابعة بنسبة 47.8% مقابل 36.1% لأكبر منافسيه كارلوس ميسا، وهو ما رفضه معارضوه الذين اتهموه بتزوير الانتخابات.

وبعد 6 أيام فقط من اشتعال الاحتجاجات التي قوبلت بعنف أمني، وتحديداً في 27 أكتوبر/تشرين الأول، تعهد موراليس بإجراء جولة إعادة للانتخابات إذا كشفت مراجعة لإحصاء الأصوات التي مكنته من الفوز من الجولة الأولى عن أدلة على وجود تزوير، فيما واصلت شخصيات معارضة دعواتها له بالاستقالة.

وقد تولى موراليس السلطة في عام 2006 كأول رئيس لبوليفيا من السكان الأصليين.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى