آخر الأخبار

مجهولون يفجرون أنبوب الغاز بين مصر وإسرائيل في شمال سيناء

قالت قناة الجزيرة الإخبارية، إن مسلحين فجروا خط الغاز الرابط بين
مصر وإسرائيل في منطقة بئر العبد في شمال سيناء مساء الأحد 2 فبراير/شباط 2020.

في المقابل قال موقع «مدى مصر»، الإخباري، على لسان مصادر
محلية من سيناء إن مهاجمين مجهولين وصلوا في سيارة رباعية الدفع ووضعوا متفجرات
أسفل خط الأنابيب في قرية العامرية، شرق بئر العبد.

عاجل | مصادر للجزيرة: مسلحون يفجرون خط الغاز الرابط بين #مصر وإسرائيل بمنطقة بئر العبد في شمال #سيناء

يأتي استهداف خط الغاز، في سيناء بعد أسبوعين من إعلان الحكومة
المصرية، بدء استيراد الغاز الطبيعي من إسرائيل. 

حيث قالت وزارة
البترول والثروة المعدنية المصرية
، في بيان رسمي الأربعاء 15 يناير/كانون
الثاني 2020، إن ضخ الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى مصر بدأ.

أضافت الوزارة أن هذا «يمثل تطوراً مهماً يخدم المصالح الاقتصادية
لكلا البلدين، حيث سيمكن هذا التطور إسرائيل من نقل كميات من الغاز الطبيعي لديها
إلى أوروبا عبر مصانع الغاز الطبيعي المسال المصرية».

 الشركاء في حقل «لوثيان» الإسرائيلي كانوا قد أعلنوا أنهم
سيصدرون 85 مليار متر مكعب من الغاز إلى مصر على مدى 15 عاماً من 32 مليار متر
مكعب في الاتفاق الأصلي.

إذ وقعت «ديليك دريلينغ» وشريكتها الأمريكية «نوبل إينرغي» اتفاقاً
تاريخياً أوائل العام الماضي لتصدير الغاز الطبيعي بقيمة 15 مليار دولار من حقلي
«تمار» و«لوثيان» إلى إحدى الشركات الخاصة في مصر.

حينها وصف مسؤولون إسرائيليون هذا الاتفاق بأنه أهم اتفاق بين إسرائيل
ومصر منذ توقيع معاهدة السلام بينهما في عام 1979.

يأتي خبر زيادة مصر من مشتريات الغاز من إسرائيل في وقت تسعى فيه مصر،
لأن تصبح مركزاً إقليمياً للغاز، وذلك بفضل اكتشاف حقل «ظهر» في المتوسط، الذي
يحوي احتياطيات تقدر بثلاثين تريليون قدم مكعب من الغاز، إلى جانب امتلاك مصر
البنية التحتية اللازمة لتسييل الغاز.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى