سيدتي

مجموعة من النصائح لحجاج بيت الله الحرام للوقاية من الأمراض الجلدية أثناء أداء مناسك الحج

اعداد 

أمل يوسف k

امل يوسف

ان الأمراض الجلدية عادة ما يصاب بها الحاج أثناء تأدية المناسك، مضيفة أن الوقاية منها تكون بالتهوية الجيِّدة للثنايا، والاهتمام بالنظافة الشخصية، واستخدام المراهم الملطِّفة مثل الفازلين، وذلك بدهنها على الجسم قبل المشي.

وقالت إنه عند حصول الإصابة فيمكن استخدامُ مجموعة من المراهم, سواء أكانت تحتوي على كورتيزون فقط, أو على مضادَّات للفطريات والجراثيم, أو على خليط من هذا كله, مع غسل المنطقة المصابة بالماء والصابون قبلَ وضع الدواء.

وبالنسبة للأمراض والمشاكل الصحية يجب أخذ  التطعيمات  اللازمة واللقاحات المطلوبة وأهمها اللقاح ضد الإنفلونزا وأمراض الالتهاب السحائي والحرص على استشارة الطبيب قبل السفر بفترة زمنية كافية وتجهيز حقيبة طبية تحتوي على المستلزمات الطبية الطارئة.

ودعت أصحاب  الأمراض المزمنة إلى ضرورة استخدام الأدوية بانتظام وذلك باستشارة الطبيب، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية قبل الحج خاصة  رياضة المشي وتعويد النفس على الصبر والتحمل والتوقف عن التدخين .

وفيما يتعلق بالنصائح أثناء تأدية المناسك بعدم الاختلاط مع المصابين بأمراض الجهاز التنفُّسي وتجنب استخدام أدواتهم الشخصية، بالإضافة إلى الابتعاد عن مناطق الازدحام الكثيف قدر المستطاع والحرص على العناية بنظافة اليدين وتجنُّب ملامستها للأغشية المبطِّنة للعين والأنف.

يجب الحرص على سلامة الطعام الذي يتناوله الحاج حتى لا يتعرض لنزلات معوية، حيث تعتبر الوقاية أفضل سبيل لتجنبها، بالإضافة إلى الحرص على النظافة الشخصية .
وعلى الحجاج في حالة إصابة احدهم بالإنفلونزا والزكام ضرورة أخذ قسط من الراحة وعدم إرهاق الجسم وكثرة شرب السوائل مع الحرص على عدم تناولها مثلجة أو شديدة البرودة وعدم تعريض الجسم المتعرِّق لأجهزة التكييف مباشرة واستخدام المسكِّنات وخافض الحرارة والأدوية المضادَّة للسُّعال وتناول المضادات الحيوية عندَ الضرورة فقط وذلك بعد استشارة الطبيب.

ويجب التشديدعلى أهمية الحرص على سلامة الطعام الذي يتناوله الحاج حتى لا يتعرض لنزلات معوية، حيث تعتبر الوقاية أفضل سبيل لتجنبها، بالإضافة إلى الحرص على النظافة الشخصية.

وأما بالنسبة لما يتعلق بالإصابات الحرارية يجب على الحجاج عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة لمدة طويلة والحرص على شرب السوائل بكميات كافية واستخدام المظلة الشمسية عند الخروج في الأماكن المفتوحة، كما أن الإصابات الحرارية هي من أكثر المشاكل التي تواجه الحاج أثناء تأدية المناسك.

وعلى الحجاج عدم إجهاد أنفسهم كثيرا مع الحرص على أداء المناسك في غير وقت الظهيرة حين تكون الحرارةُ عاليةً جداً إن أمكن، كما يُنصَح باستعمال الملابس القطنية النظيفَة.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى