آخر الأخبار

مجلس السيادة السوداني لم يحدد موعداً بعد.. مايك بومبيو يوجه الدعوة لعبدالفتاح البرهان لزيارة واشنطن

قال مجلس السيادة الانتقالي في السودان إن الولايات المتحدة وجهت
الأحد 2 فبراير/شباط 2020، دعوة إلى رئيسه الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان
لزيارة واشنطن، وهو ما يشير إلى تحسن العلاقات الثنائية بينهما منذ أن عزل الجيش
الرئيس عمر البشير عام 2019. 

تبادل السفراء بين السودان وأمريكا: كان وزير الخارجية
الأمريكي مايك بومبيو، الذي دعا البرهان لهذه الزيارة خلال اتصال هاتفي قال في شهر
ديسمبر/كانون الأول 2019،  إن البلدين يعتزمان البدء في تبادل السفراء بينهما
بعد انقطاع دام 23 عاماً.

كانت واشنطن والخرطوم على خلاف لعقود، لكن العلاقات بينهما تحسنت منذ
الإطاحة بالبشير في أبريل/نيسان 2019، وتشكيل حكومة انتقالية مدنية في أغسطس/آب.

هدف زيارة البرهان لأمريكا: قال مجلس السيادة في
بيان إن الهدف من الزيارة هو «بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل
تطويرها» دون أن يحدد موعداً للزيارة. غير أن البيان ذكر أن البرهان
«وعد بتلبية (الدعوة) في القريب العاجل».

فيما زار رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك وغيره من الوزراء
واشنطن بعد تأديتهم اليمين في الحكومة الانتقالية. كما زار البرهان عدداً من دول
الجوار، وكذلك روسيا.

في عام 1993، أضافت الحكومة الأمريكية السودان لقائمتها للدول الراعية
للإرهاب استناداً إلى مزاعم بدعم حركة البشير الإسلامية للجماعات الإرهابية، وهو
تصنيف يجعل السودان غير مؤهل نظرياً للحصول على إعفاء من الديون وتمويل من صندوق
النقد والبنك الدوليين.

لكن مسؤولاً كبيراً بالخارجية الأمريكية قال في شهر نوفمبر/تشرين
الثاني 2019، إن واشنطن ربما ترفع السودان من القائمة وإن البلدين لم تعد تجمعهما
علاقة عداء. ويتعين أن يقر الكونغرس هذا الإجراء.

السعودية تدعم موقف السودان: حيث دعت المملكة
العربية السعودية، الأربعاء، 22 يناير/كانون الثاني 2020، الولايات المتحدة، إلى
إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

جاء ذلك خلال لقاء جمع وزير الدولة السعودي للشؤون الإفريقية أحمد
عبدالعزيز قطان، مع المبعوث الأمريكي الخاص للسودان دونالد بوث، في العاصمة
السعودية الرياض، حسبما أفادت وكالة الأنباء السودانية نقلاً عن نظيرتها السعودية.

ذكرت الوكالة أن «الوزير السعودي أكد على ضرورة إزالة اسم
السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب».

أكد قطان على ضرورة التنسيق والتعاون مع الدول الصديقة لتقديم الدعم
الكامل للسودان، ومنع عرقلة تحقيق المرحلة الانتقالية لأهدافها.

كما شدد على دعم السعودية لأمن واستقرار السودان وتحقيق تطلعات شعبه.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى