منوعات

متحرش هوليوود هارفي وينستين يبدأ عقوبة السجن لمدة 23 عاماً بمدينة نيويورك

قالت صحيفة The Guardian البريطانية إن هارفي واينستين  نُقِلَ إلى سجن ولاية في نيويورك يوم الأربعاء 18 مارس/آذار ليبدأ في قضاء عقوبة بالسجن لمدة 23 عاماً بتهمة الاغتصاب والاعتداء الجنسي في قضيته التاريخية #MeToo.

وفقاً لمسؤولي سجن الولاية، فإن قطب صناعة السينما الموصوم بالعار، الذي بلغ 68 عاماً أمس الخميس 19 مارس/آذار، محتجزٌ في مرفق ويندي الإصلاحي مشدد الحراسة بالقرب من مقاطعة بافالو. ويُعرَف خلف القضبان بالسجين رقم 20B0584.

فيما قالت شبكة بي بي سي الناطقة بالعربية إنه تم اكتشاف إصابة حارس وسجين بفيروس كورونا بنفس السجن، الذي يتواجد به هارفي، وقال مسؤول إن واينستين سينقل إلى سجن في ولاية أخرى.

كما آنه من المُرجَّح أن يكون هذا السجن، الذي يقع على بُعد ست ساعات بالسيارة من مدينة مانهاتن، مجرد محطة مؤقتة لواينستين. إذ سيُقيَّم خلال وجوده هناك لتحديد أي مرفق سجن ولاية يلبي احتياجاته الأمنية والصحية والنفسية واحتياجاته الأخرى.

ووصف المتحدث باسم واينستين هذا الإجراء بأنه “قاسٍ”.

كان واينستين، الذي أُدين بالجرم في 24 فبراير/شباط الماضي وصدر الحكم ضده في الأسبوع الماضي، يمضي وقت حبسه على ذمة القضية بين مجمع سجن جزيرة رايكرز سيئ السمعة بمدينة نيويورك وبين مستشفى مانهاتن.

غادر واينستين المحكمة في سيارة إسعاف بعد صدور الحكم بالإدانة ضده واقتيد إلى مستشفى بلفيو جراء تأثره بآلام في الصدر وارتفاع ضغط الدم. ثم وُضِعَت له دعامة لعلاج انسدادٍ بشريانٍ في وقتٍ لاحق. إلا أنه عاد للمستشفى بمزيدٍ من آلام الصدر بعد صدور الحكم ضده.

أُدين واينستين، المنتج الحائز على جائزة الأوسكار عن فيلم Shakespeare in Love، باغتصاب ممثلة صاعدة في عام 2013. بينما أعلن محاموه أنهم سيستأنفون على الحكم.

على جانبٍ آخر، أعلن المدعون العموم في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، في غضون ساعات من صدور الحكم ضد واينستين، أنهم بدأوا إجراءات التسليم لإرساله إلى المحكمة لمحاكمته بتهم اغتصابه امرأة والاعتداء جنسياً على امرأة أخرى في عام 2013. لكن هذه الإجراءات معلقةٌ الآن بسبب أزمة فيروس كورونا التي أغلقت المحاكم وحدت من حركة السفر.

ويُعَدُّ إرسال واينستين إلى سجن منطقة بوفالو بمثابة عودة مشؤومة للديار. إذ التحق بدراسته الجامعية بالجوار وبدأ مسيرته في مجال الترفيه في المنطقة كمُروِّجٍ للحفلات الموسيقية وتولَّى مهمة استقطاب فنانين مثل فرانك سيناترا وفرقة رولينغ ستونز إلى المدينة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى