رياضة

«ما زال طموحي كبيراً».. رونالدو يكشف أسباب استمرار ونجاح مسيرته العظيمة في الملاعب

يحتفل البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم يوفنتوس الإيطالي، بِعيد ميلاده الخامس والثلاثين في الخامس من فبراير/شباط 2020، لكن طموحه وتصميمه يدفعانه لبذل مزيد من الجهد والعرق، كما كشف أسباب استمرار ونجاح مسيرته العظيمة مع كرة القدم خلال الفترة الأخيرة، موضحاً أن طموحه ما زال كبيراً في الملاعب.

وأجرت مجلة France Football الفرنسية حواراً حصرياُ مع كريستيانو رونالدو ونشرت منه بعض المقتطفات، وقالت: «لقد قابلناه على انفراد في مطعم قريب عقب الانتصار الذي حققه رونالدو مع فريقه يوفنتوس الإيطالي في دوري أبطال أوروبا أمام فريق لوكوموتيف موسكو (2-1).

كما شاهدناه بعد عدة ساعات في معسكر التدريب لفريق اليوفي، لإجراء هذا الحوار المطوَل. لم يكن الهدف هذه المرة هو سؤال كريستيانو رونالدو عن حظوظه في نيل جائزة الكرة الذهبية، ولكن عن ولعه بتسجيل الأهداف وعما مر عليه من وقت. وفيما يلي بعض المقتطفات من المقابلة». 

وبشأن هدفه الـ700 على مدار مسيرته، قال نجم فريق يوفنتوس الإيطالي: «سبعمئة هدف، أشعر بالفخر لوصولي لمثل هذا العدد من الأهداف المسجلة، فعدد قليل من اللاعبين من استطاعوا الوصول إليه». 

وعن أفضل الأهداف، قال رونالدو: «إذا طلبت مني الاختيار، فسأقول إنه الهدف الذي أحرزته ضد يوفنتوس (مع ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا في أبريل/نيسان 2018) من ركلة مقصيَّة، وذلك لأنني كنت أسعى لتسجيله منذ سنوات». وتابع قائلاً: «في سن الـ19 أو الـ20، أدركت أن كرة القدم ليست سوى أرقام وألقاب وأهداف». 

وعن المنافسة مع ليونيل ميسي؟ أجاب النجم البرتغالي: «مواجهتنا بعضنا لبعض في إسبانيا سمحت لنا بأن نكون الأفضل والأكثر كفاءة، في ريال مدريد، شعرت بوجوده أكثر من مانشستر يونايتد الإنجليزي، لذلك كان الضغط أكثر قليلاً. فمن وجهة نظر معينة، كان التنافس صحياً». 

وعن الذي يتطلبه الأمر لتُصبح مثل ماكينة الأهداف؟ تابع كريستيانو رونالدو: «أولاً توافر الموهبة. من دون ذلك، لا يمكنك فعل الكثير. ثم إذا لم تُصقل الموهبة بالعمل فلا جدوى من ذلك. لا شيء يأتي فجأة من السماء. لم أكن لأصل إلى مكانتي هذه من دون العمل الشاق».

وعما إذا كان متعطشاً إلى تسجيل مزيد من الأهداف، على الرغم من عمره؟ أجاب رونالدو: «هدفي هو أن أبقى شاباً مع تقدمي في العمر. هل هناك لاعب في مثل سني يلعب بالأداء نفسه في فريق مثل يوفنتوس الإيطالي؟».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى