لايف ستايل

ما بين صيدا وحلب.. إليك أصل السحلب وطريقة تحضيره في ليالي الشتاء الباردة

لا شي ألذ وأطيب من كوب دافئ من السحلب في ليلة شتوية باردة وخاصة إذا كان على وجه الكوب قرفة وفستق حلبي مبشور.

لا يمكن تصنيف السحلب شراباً أو مأكولاً؛ بل هو في الوسط بين الحالتين، ورغم أنّه محبوب الكبار والصغار في سوريا ومصر إلا أنّ أصله ليس عربياً كما كنا نتوقع.

فمشروب «السحلب» أصله تركي، حيث نشأ خلال العهد العثماني، واستخدمه العمال للحصول على الدفء، ومنها انتشر إلى بلاد الشرق الأوسط، خاصة سوريا ولبنان.

إذ تشتهر مدينة صيدا جنوبي لبنان ببيع مشروب السّحلب، باعتباره نوعاً من أنواع الحلويات التراثية ويقدّم عادة في السهرات العائلية.

بينما في حلب السورية فتجري العادة أن يتم تحضيره على الإفطار صباحاً، كما أن غالبية الأطفال والشباب معتادون على شراء كوب من السحلب من أحد الباعة المتجولين أثناء ذهابهم إلى المدارس.

الكمية تكفي من 4 إلى 6 أشخاص

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى