منوعات

ما أصل الأغنية التي رقصها خواكين فينيكس في فيلم Joker، ولماذا سببت الجدل؟

في لحظة حاسمة أثناء مشاهدة فيلم Joker يهبط البطل الذي يؤدي دوره خواكين فينيكس، بسرعة إلى أسفل الدرج على إيقاع أغنية جذابة، بعد أن أكمل تحوله إلى شخص شرير.

إنها موسيقى من ذلك النوع الذي يلتصق بذهنك، ولها إيقاعات قوية على غيتار كهربائي، ولحنها مألوف بالنسبة للكثيرين.

لعقود من الزمان كانت تُسمع في عدد لا يحصى من الملاعب الرياضية، وتجعل المشجعين يهتفون لفريقهم بحماس شديد.

وبلا شك، جعل الاستماع إليها في فيلم Joker بعض المتفرجين يرقصون مع الإيقاع الذي يسببه الحماس في هذه الموسيقى.

لكن هناك مشكلة تسببت في موجة من الاستياء والاستنكار: صاحب تلك الأغنية.

وفق موقع BBC Mundo باللغة الإسبانية، فإن أغنية  «Rock and Roll Part 2″، كما يطلق عليها، هي الأغنية الناجحة التي اشتهرت في السبعينيات لغاري جليتر، مغني الروك البريطاني الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة 16 عاماً بسبب الاعتداء الجنسي على الأطفال.

أغرق المشاركون المستاؤون وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بسيل من الإدانة والتشكيك في أخلاقيات صانعي الفيلم لاختيار الموسيقى التي يمكن أن تولد مبالغ كبيرة من العائدات لصالح مغتصب الأطفال المُدان.

ذكر موقع صحيفة The Daily Beast الأمريكي أن إدراج الأغنية «تسبب في صدمة لدى جمهور المملكة المتحدة»، بينما أشارت صحيفة The Mail البريطانية إلى أن جليتر «يمكن أن يحصل على ثروة» خلال وجوده في السجن.

ما زال المبلغ الذي يمكن أن يجمعه مغني الروك المغضوب عليه، قيد المناقشة، إذ يشير بعض خبراء صناعة التسجيلات إلى أن جليتر لا يمتلك حقوق أغانيه.

لكن هذا لم يوقف التعليقات على تويتر ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى التي تتراوح بين النقد القوي ضد المخرج والدعوات لمقاطعة الفيلم.

حقق جليتر، واسمه الحقيقي بول جاد، شهرة في السبعينيات ليصبح إحدى أيقونات ما يسمى «Glam Rock» الذي يتميز فيه المغنون بملابس ومكياج صارخ.

كان الجزآن الأول والثاني من Rock and Roll سبب شهرته، ليصل إلى المركز الثاني في تصنيفات بيلبورد في المملكة المتحدة والأول في الولايات المتحدة في عام 1972.

كان العام التالي حافلاً بسلسلة من النجاحات، بما في ذلك «I Love You Love» و «Do You Wanna Touch Me» وأغنيته الخالدة التي ميّزت مسيرته الفنيّة؛ I’m the Leader of the Gang.

وبحلول عام 1975، كان قد باع 18 مليون ألبوم.

بعد فترة من التراجع، تميزت بمشاكل متعلقة بالكحول والجرعة الزائدة العرضية من الحبوب المنومة، وجد جليتر جمهوراً جديداً في التسعينيات، وأشادت به فرقة Oasis الشعبية في أحد ألبوماتها. لكن الجانب المظلم لجليتر بدأ يكشف عن نفسه.

بدأت مشاكله في عام 1997، عندما أرسل جهاز الكمبيوتر الخاص به لإصلاحه وعُثر على الآلاف من الصور الإباحية للقاصرين، وحُكم عليه بالسجن لمدة قصيرة في عام 1999، وفي نهاية هذا العام أعلن أنه سيغادر المملكة المتحدة.

سافر جليتر لفترة وجيزة إلى كوبا، لكنه استقر في كمبوديا، حيث جرى ترحيله في عام 2002 للاشتباه في تورطه في اعتداء جنسي على الأطفال.

في فيتنام، انتهى به المطاف في السجن لتحرشه جسدياً بطفلتين، وفي النهاية، عاد إلى المملكة المتحدة ليودَع مدى الحياة في سجل مرتكبي الجرائم الجنسية.

ومع ذلك، وجد تحقيقٌ جديد في عام 2012، يتعلق بالتحرش الجنسي بثلاث فتيات بين عامي 1975 و1980، أنه مدان وحُكم عليه بالعقوبة بالسجن لمدة 16 عاماً يقضيها الآن.

وفقاً لصحيفة Los Angeles Times، باع جليتر جميع حقوقه لـ «Rock and Roll، الجزء 1، 2» وبقية ألبومه قبل عقود.

تحدثت الصحيفة مع متحدث باسم شركة Snapper Music، وهي شركة تسجيلات في المملكة المتحدة اشترت التسجيلات الناجحة للألبومات، قبل وقت قصير من القبض على جليتر لاحتفاظه بمواد إباحية للأطفال.

وقال المتحدث الذي طلب عدم الكشف عن هويته: «لن يُدفع شيء لغاري جليتر». وأضاف: «لم نجر أي اتصال معه».

وفقاً للصحيفة الأمريكية، قبل وقت طويل من فيلم Joker، ظهرت موسيقى «Rock and Roll ، Part 2» في أفلام Meet the Fockers و Boyhood وفي البرامج التلفزيونية South Park و The Office.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى