رياضة

مانويل نوير يثير الجدل مجدداً في بايرن ميونيخ بسبب «الرقم 1»

بعد الجدل الذي تسبب فيه الحارس الألماني الشهير مانويل نوير في منتخب المانشافت في الفترة الأخيرة على خلفية الصراع بينه وبين أندري تير شتيغن حارس برشلونة على حراسة مرمى المنتخب، عاد نوير لإثارة الجدل من جديد، لكن هذه المرة على مستوى فريقه بايرن ميونيخ، حيث اشترط أن يضمن له النادي المشاركة أساسياً، وأن يظل الرقم 1 في اختيارات المدرب حتى يوافق على تجديد عقده.

ولا يزال مانويل نوير صاحب الـ33 عاماً واحداً من أفضل حراس المرمى في العالم، وهو مرتبط مع بايرن بطل الدوري الألماني بعقدٍ يمتد حتى عام 2021.

لكنَّ بايرن لا يريد أن يفقد خدماته، لذا عرض عليه تمديد عقده حتى عام 2023، وفقاً لما ذكرته صحيفة The Sun البريطانية نقلاً عن شبكة Sport1 الألمانية. 

ويقال إنَّ نوير قريب بالفعل من توقيع العقد، لكنَّ ذلك قد يفسد أي سعي من النادي للتعاقد مع ألكسندر نوبل حارس مرمى فريق شالكه.

ومع أنَّ مانويل نوير لعب أساسياً في جميع مباريات فريقه في الموسم الجاري، فإنه لا يزال يريد ضمانات بأنه سيظل الحارس الأساسي حتى نهاية العقد الجديد من أجل أن يوقع عليه.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشير فيه تقارير إلى إمكانية انتقال نوبل، صاحب الـ23 عاماً الذي ينتهي عقده مع شالكه بنهاية الموسم الحالي، إلى بايرن ميونيخ. 

ويُقال إنَّ العملاق البافاري عرض على نوبل فرصة الانضمام إليه مجاناً في الصيف المقبل. 

لكنَّ مطالب نوير الجديدة قد تؤثر في سعي النادي إلى ضم نوبل، لأنَّ حارس شالكه قد يُفضِّل البقاء في فريقه الحالي إذا لم يلعب أساسياً في بايرن ميونيخ.

هذا وعرض شالكه على نوبل عقداً جديداً يمتد حتى عام 2024، ومن المرجَّح أن يوقعه إذا مدَّد نوير عقده مع بايرن ميونيخ.

وبالنظر إلى دور نوير قائد الفريق ومشاركته في 358 مباراة مع البايرن منذ انتقاله إليه من شالكه في عام 2011، فمن المرجح أن يحقق النادي له رغبته في اللعب أساسياً حتى نهاية عقده الجديد.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى