آخر الأخبارالأرشيف

مازال وزير خارجية السعودية “عادل الجبير”أسير الولايات المتحدة يدافع عن “ترامب”بعد تسليمه القدس لإسرائيل

أي نظرة عقلانية لعلاقة امريكا بال سعود وبقية العوائل المحتلة للخليج والجزيرة ترى للناظر علاقة السيد  بعبيده  ببقرته التي تدر ذهبا ليس الا لم تنظر اليهم على انهم بشر حتى ولا حيوانات بل كانوا تنظر اليهم عقارب وافاعي ومصدر شر وفساد وخراب حتى ان الكثير من الساسة الامريكين كانوا يغسلون ايديهم عندما يتصافحون معهم على اساس انهم وباء معدي  وكان  الساسة في البيت الابيض  يجاملون هؤلاء العبيد البقر من اجل حلبهم اكثر في حين في مجالسهم الخاصة لهم رأي خاص بهم يعني في غرفهم الخاصة فانهم يهاجمون ال سعود ويقولون اي بلد يقمع ويضطهد اكثر من ثلاثة ارباع شعبه لا يمكنه ان يتصرف تصرف جيد.
وكان الساسة الامريكين على يقين ان ال سعود هم رحم الارهاب الوهابي وانهم وراء كل المنظمات الارهابية الوهابية في العالم من  اوروبا الى استراليا ومن  الفلبين الى نجيريا.
فالساسة في البيت الابيض لاينظرون الى ال سعود وبقية العوائل الفاسدة سوى بقر حلوب سوى عبيد يعملون في خدمتهم لقاء حمايتهم من غضب ابناء الجزيرة والخليج  ان الدول الغربية هي التي صنعت هؤلاء البقر  وهي التي  صنعت منهم حكاما ليخدموا الغرب ومصالحه ورغباته فقط.
وعليهم ان يفهموا ان ضرع البقر سيجف في يوم من الايام  وعندما يجف ضرعها  سنقوم بذبحها او ندعوا الاخرين لذبحها.
هذا الكلام اثار اليأس والقنوط والخوف والهلع في نفوس البقر العبيد ال سعود فارسل احد عناصر هذه العائلة الفاسدة  رسالة  وهو يعتب ويتوسل بالرئيس الامريكي كيف تفرطون بخدمة بطاعة بعبيدكم ببقركم الذي لا يزال يدر ذهبا  نحن من قاتل بالنيابة عنكم في افغانستان وكانت كلابنا تذبح واموالنا تهدر بالنيابة عنكم بحجة وقف المد الشيوعي واليوم كلابنا تذبح العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل بحجة وقف المد الشيعي وحملنا شعار نحن سلم لمن سالم اسرائيل وحرب لمن حربها ورفعنا شعار لا شيعة بعد اليوم لان الشيعة اطلقوا على امريكا الشيطان الاكبر ولانهم وقفوا مع القضية الفلسطينية التي اقرتها  الامم المتحدة  وذكره بان ال سعود وضعوا كل اموالهم وكل بيوت الدعارة والفجور التي تحت اشرافهم في كل العالم لدعم الاقتصاد الامريكي من الانهيار حيث كنا نشتري السندات الحكومية باسعار منخفضة  لدعم اقتصادكم.
كيف تتخلون عنا وتتركوننا كالكلاب السائبة وختم رسالته  وهويتوسل ويقبل ادي وارجل الساسة الامريكين بانكم لم ولن تجدوا عبيدا وبقر حلوب غيرنا واعلموا ان تخليتم عنا لم ولن تجدوا من يعبدكم في المنطقة والعالم.
وفي خطوة مثيرة للجدل، دافع وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير»، عن الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، رغم اعترافه مؤخرا بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل)، وقال إن «ترامب» مازال ملتزما بحل الدولتين.
وقال «الجبير» في حوار حصري مع «فرانس24»، على هامش حضوره مؤتمرا دوليا بالعاصمة الفرنسية باريس الأربعاء: «نؤمن بحل الدولتين على أساس قرارات الأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية، ونعتقد أن إدارة ترامب جدية في الوصول إلى حل لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي».
وأضاف في الحوار «أعرف أن الأمريكيين يعملون على بعض الأفكار ويستشيرون جميع الأطراف ويتعاونون مع الأفكار المقدمة من كل الأطراف، ونحن ننتظر هذه اللحظة للتحرك وإنهاء الصراع، وأعتقد أن الخطة قد أنجزت فعلا، وأمريكا ما زالت تعمل على حل الدولتين وهذا ما أبلغوه لنا».
وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية تستشير أطرافا بالمنطقة بينها السعودية، فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.
وتجاهلت السعودية القمة الطارئة لـ«منظمة التعاون الإسلامي»، التي دعت إليها تركيا وعقدت بإسطنبول أمس، لبحث قرار الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» الاعتراف بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل).
وأرسلت السعودية، وزير الدولة للشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد «نزار مدني»، كممثل لها، في حين لم يحضر الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، ولا ولي عهده الأمير «محمد»، ولا وزير الخارجية «عادل الجبير».
وفي الوقت الذي انعقدت فيه القمة بإسطنبول، ألقى العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، كلمة له أمام مجلس الشورى السعودي.
كما خلت شاشة فضائية «العربية» السعودية من نقل فعاليات القمة، وعرضت برنامجا اقتصاديا عن البورصة، ومعدل البطالة بالمملكة.
وكان قادة السعودية ومصر والإمارات أبرز الغائبين عن قمة القدس، الأمر الذي وصفه محللون بأنه «تأكيد جديد على الغطاء الذي وفرته هذه الدول للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسمح له باتخاذ قراره الخطير بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل)».

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى