تكنولوجيا

مارك زوكربيرغ يريد «التحكم» في عقول البشر.. فيسبوك يطور تقنيات قابلة للارتداء تقرأ أفكارك

أعرب مارك
زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، عن نية الشركة تطوير أجهزة قابلة
للارتداء يمكنها قراءة عقول البشر.

قالت صحيفة The Daily Mail البريطانية، إنه في
سلسلة من المحادثات الجارية تحت إدارة فيسبوك، تحدث زوكربيرغ عن فكرة التقنية التي
يمكنها ترجمة إشارات العقل إلى معلومات مفيدة للآلات في اثنين من المجالات
المتميزة.

قال زوكربيرغ،
في النقاش الذي ضم أيضاً د. جوزيف ديريسي ود. ستيفين كويك، من مركز البحوث العلمية
الطبية الذي يموله زوكربيرغ وزوجته برسيلا تشان: «الهدف في النهاية تحقيق ذلك
بحيث تتمكن من التفكير في شيء ما والتحكم في شيء ما بالواقع الافتراضي أو المعزز».

وحققت فيسبوك
بالفعل تقدماً مطرداً بجميع المجالات المذكورة، وضمن ذلك خطوات كبيرة في تقنية
الواقع الافتراضي من خلال شركة Occulus لأجهزة الواقع الافتراضي، ونظارات الواقع
المعزز الشهيرة، ومؤخراً من خلال الاستثمارات في واجهات الدماغ الحاسوبية. 

وفي اتفاق غير
معلن تبلغ قيمته بين 500 مليون دولار ومليار دولار، اشترت فيسبوك شركة CTRL-labs،
التي تمتلك تقنيات رائدة في عالم واجهات الدماغ الحاسوبية. 

واشتهرت CTRL-labs
بشكل خاص، بتطوير جهاز على شكل ساعة يمكنه اعتراض الإشارات المرسلة من الدماغ إلى
الأصابع، من أجل التحكم في الهاتف. 

ويعمل الجهاز
عن طريق تعيين رسائل عصبية معينة من الدماغ إلى أوامر معينة في جهاز الكمبيوتر،
يمكن من خلالها، نظرياً، إلغاء الحاجة الفعلية إلى الضغط على أي أزرار. 

وقال زوكربيرغ
إنه على الرغم من إمكانية قراءة الإشارات سطحياً، من دون الحاجة إلى زراعة أي جهاز
جراحياً، هناك بعض الحالات التي قد تحتاج اتباع نهج أصعب. 

وقال زوكربيرغ
خلال المناقشة: «لدينا قدرة عصبية كافية في أعصابنا الحركية يمكنها التحكم في
يد إضافية، الأمر يتوقف فقط على تدريبها ثم محاولة انتقاء وتحديد تلك الإشارات
الموجهة إلى المرفق». 

وأضاف مستدركاً:
«ولكن إذا كانت قدرتك على ترجمة ما يحدث في الدماغ إلى نشاط حركي محدودة،
فهذا يعني أنك قد تحتاج زراعة شيء ما».  

ولكن السؤال
هو: هل فيسبوك جاهزة وقادرة على اتخاذ تلك القرارات الاجتياحية التي تربط البشر
بأجهزة الكمبيوتر؟ 

وفي تسجيل
مُسرّب نشره مؤخراً موقع The Verge، قال زوكربيرغ إن الشركة تهدف إلى التركيز
بشكل أكبر على الأجهزة التي يمكنها قراءة إشارات الدماغ من دون الحاجة الفعلية إلى
زراعة أي شيء في الجمجمة.

ويقول التسجيل:
«إننا نركز أكثر، أو بالكامل، على التقنيات غير الاجتياحية. إننا نحاول جعل
تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز هائلة خلال 5 إلى 10 سنوات». 

وقال أيضاً:
«لا أعرف، هل تعتقد أن إطلاق عملة Libra سيكون صعباً». «فيسبوك تريد إجراء
جراحات دماغية، لا أريد أن أرى أي جلسات استماع في الكونغرس عن ذلك الأمر». 

وعلى النقيض،
تركز Neuralink،
اللاعب الآخر في عالم واجهات الدماغ الحاسوبية، والتي يملكها إيلون ماسك، بشكل
أكبر، على الطرق الاجتماعية لربط أدمغة البشر بأجهزة الكمبيوتر.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى