كتاب وادباء

ماذا بعد………….

  • ماذا بعد………….

    بقلم الكاتب

    حاتم غريب

    حاتم غريب ——–

    سؤال يجب على كل مصرى ان يسأله لنفسه قبل فوات الاوان…ثم وهو الاهم مالجديد الذى طرأ علينا فى حياتنا الان ولماذا نرفض دائما السير فى الاتجاه الصحيح والافضل ونقبل الطرق المعوجة الخربة ونسير عليها بنفوس راضية لدى البعض دون اى اعتراض او تمرد على واقع مؤلم نعيشه كلنا الان.

    اتعجب كثيرا لامر وحال هذا الشعب واحيانا كثيرة يهيأ لى انه قد مات حيا..ماتت فيه اشياء كثيرة لايمكن حصرها وكأنه وؤد حيا واهالوا عليه التراب حتى لايبقى اثر له لقد اظهرت التجربة التى نعيشها الان اننا شعب يعيش على الحكايات الاسطورية والخرافات والسحر والشعوذة وليس على العلم والمنطق العقلى ونستنبط دائما كل افعالنا وتصرفاتنا من الوهم والخيال لا من الحقيقة والواقع ونرسم لانفسنا دائما حياة لاتتفق مع واقعنا الذى نعيشه وننقاد دائما نحو الشخص الذى يرسم لنا هذه الحياة ولو استخد فى ذلك اساليب السحر والشعوذة والنصب والاحتيال.

    أخطأ من يظن اننا نعيش الان واقعا ورديا او ان الايام القادمة تحمل لنا رائحة هذه الورود فواقع الحال الذى نعيشه يعكس صورة مغايرة تماما لذلك بعد ان فرطنا فى الكثير من حقوقنا وأصبحنا لقمة سائغة لدى الكثيرين بعد ان تجلت حقيقتنا بوضوح امامهم وهم يوننا نقدم تنازلات تلو الاخرى عن مقدراتنا وثرواتنا بل وحريتنا وكرامتنا مقابل دراهم معدودة او مكتسبات معنوية لطاغية متكبر عنيد جاهل فاشل فرض نفسه بالقوة على شعب استفاق مؤخرا من غفوته واراد ان يظل مستيقظا ماشاء الله له ان يبقى ويصنع لنفسه حياة تختلف كل الاختلاف عن حياة الاموات التى ظل يحياها طوال عقود مضت عاش خلالها مذلولا مهانا حقيرا فاشلا جاهلا فقيرا مريضا يؤمر فيطيع دون ادنى اعتراض او سماع لوجهة نظره فقد تعود ان يترك امره لغيره يخطط له حياته ومستقبله وارى انه لاحياة ولامستقبل لشعب يضع كل مقدراته بين يد عصابة من المجرمين الخونة الذين لايؤتمونون على شىء الا وخانوه وباعوه بخسا.

    الا ترون هذه العصابة الان وهى تبيع مقدرات وطن وشعب امام اعينه ولايحرك ساكنا والسكوت علامة الرضا كما يقولون اليس هذا شعبا عجيبا ونادرا ماتجد مثله فمثيله اوشك على الانقراض او انقرض بالفعل ففى غياب وتغيب هذا الشعب استطاعت تلك الفئة الضالة انت تتنازل عن حقه فى شريان حياته وهو مياة نهر النيل ومن قبل مصدر طاقته غاز شرق البحر المتوسط وتنازلهم كذلك على كل مامن شأنه النهوض بمصر صناعيا وزراعيا واقتصاديا بتجاهل عن عمد مشاريع عملاقة كان من المفترض ان تنقل مصر نقلة نوعية كبيرة نحو مستقبل يعم بالخير على كل افراد الشعب دون استثناء لكن هذه العصابة ابت ذلك وسلمت مصر الى اعدائها على طبق من فضة ليظل هذا الشعب على حاله الذى تعود عليه فقيرا متسولا يعيش عالة على غيره…وسوف تشهد الايام القادمة الكثير من التنازلات مقابل دعم هذه العصابة على المستوى الدولى والاقليمى ومن يدفع الثمن دائما هو هذا الشعب.

    فياايها الشعب الغائب المغيب الجاهل العاجز الذى انقرض امثالك من العالم وطوى التاريخ صفحتهم الى الابد وكانوا يعيشون فى عهود الظلام الم يحن الوقت الان ان تستفيق من غيبوبتك وتسترد ماتبقى منك ومن مقدراتك وثرواتك وحريتك وكرامتك بل وعقلك الذى غاب طويلا عن الحياة ام انك ستظل هكذا تعيش فى زمن الخيال والاوهام وانتظار المعجزات التى لم يعد لها وجود فى دنيانا بعد ان انتهى عصر المعجزات بلا رجعة…هل تنتظر ممن سلبوك حقك فى الحياة ان يهبوك الحياة مرة اخرى هكذا بكل سهولة ويسر ام انك من تسعى لكى تأخذ حقك ولو استخدمت فى ذلك كل ماتبقى لك من عزيمة وقوة فان حدث ذلك وقتها ستكون بالفعل قد استردت انسانيتك وحريتك وكرامتك وثرواتك والمؤكد انك سوف تسترد نفسك بعد ان غادرتك منذ امد بعيد.

    …../حاتم غريب

     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى