رياضة

«ليفربول قادر على كسر رقمنا».. غوارديولا يزيح الضغط عن «منقذ السيتي» العائد من الإصابة

أكد الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، أن الفرنسي إيمريك لابورت، مدافع الفريق، العائد مؤخراً من الإصابة، لا يستطيع حل مشاكل السيتيزن الدفاعية بمفرده، وذلك بعد أن شارك ضد شيفيلد يونايتد الثلاثاء الماضي، بعد 5 أشهر من الغياب للإصابة، وخرج الفريق بشباك نظيفة للمرة الأولى في 6 مباريات.

وقال غوارديولا، الذي سيواجه فريقه فولهام بكأس الاتحاد الإنجليزي، مساء الأحد، في تصريحات نقلتها صحيفة The Sun البريطانية: «لابورت لعب أكثر من 70 دقيقة في أول مباراة له، وظهر بشكل جيد، لكنه لن يحل كل مشاكلنا، فهو لاعب يمكننا الاعتماد عليه».

وأضاف الفيلسوف الإسباني: «إنه لاعب يُساعدنا في بناء اللعب، وعلى الاحتفاظ بالكرة، ولهذا السبب نحن لسنا معرَّضين للهجمات المرتدة، لقد جاءت عودته في وقتها تماماً».

وتابع: «هو لاعب قوي في الهواء، وسريع ولديه شخصية خاصة، ويمكن أن تساعدنا إمكاناته على أن نكون فريقاً أفضل، وحين نلعب بشكل جيد لا نحتاجه، وهذا ما حدث معظم الوقت هذا الموسم».

وعن إمكانية كسر ليفربول الرقم القياسي الذي حققه مع السيتي بالفوز بلقب البريميرليغ برصيد 100 نقطة، أوضح بيب: «نعم يمكن أن يحدث ذلك، إنهم رائعون هذا الموسم بكل تأكيد».

واختتم حديثه قائلاً: «الأرقام القياسية خُلقت لتحطَّم، ونحن حطمناها حين قال أحدهم إننا لا نستطيع، وعاجلاً أم آجلاً سيتم كسرها مرة أخرى، هذا هو حال كرة القدم عموماً، ولن نكون في حالة حزن بسب ذلك، علينا تقبُّل الواقع».

يُذكر أن السيتي عانى أزمات دفاعية واضحة على مستوى قلب الدفاع بعد إصابة لابورت وستونز ثم أوتاميندي، ليلجأ غوارديولا إلى إشراك فرناندينيو، لاعب الوسط المدافع، كقلب دفاع أغلب فترات الموسم، ليتعرض الفريق لكوارث دفاعية بسبب ذلك.

ولتمثل عودة لابورت إنقاذاً حقيقياً لمان سيتي بالفترة القادمة، لا سيما قبل موقعة ريال مدريد الصعبة في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، لشبه انتهاء المنافسة محلياً على لقب الدوري الممتاز، لتغريد ليفربول وحيداً في المقدمة بفارق نقاط كبير يصل إلى 16 نقطة ومباراة أقل.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى