رياضة

ليس متفاجئاً من تألق كاسيميرو.. زيدان يستمر في الدفاع عن لاعبيه ويشعر بالحزن تجاه بيل

واصل الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، سياسته في الدفاع عن لاعبيه أمام انتقادات الصحف والجماهير بالفترة الأخيرة، مؤكداً على سعيه في مواصلة ذلك الأمر لأنه من ضمن واجباته، كما أشار إلى جاهزية فريقه لخوض مواجهة بلد الوليد مساء الأحد، ضمن منافسات الجولة الـ21 من عمر الليغا.

وقال زيدان خلال تصريحات نقلتها صحيفة Marca الإسبانية: من المحزن أن غاريث بيل غير متاح للمشاركة معنا اليوم، وهو أول شخص حزين لعدم مشاركته لأنه يريد التواجد واللعب، آمل أن يكون جاهزاً عقب تلك المواجهة».

وأضاف: «أشعر بالقلق حين يتعرض أي لاعب للإصابة، لكن مع بيل الأمر بسيط فهو التواء في الكاحل، آمل ألا يغيب عن أي مباريات أخرى ويواصل العمل معنا باستمرار، سأدافع دائماً عن اللاعبين في فريقي، الذين يقاتلون على أرض الملعب، ولا يمكن فعل أي شيء حيال الإصابات».

وحول كاسيميرو، علق زيدان: «لست متفاجئاً بتقدمه لمنطقة جزاء الخصوم، فهو لاعب مهم، وهناك 25 لاعباً، ويجب أن يشعر الجميع أنهم مهمون، نحن بحاجة إليهم جميعاً».

وعن مواجهة بلد الوليد، تابع زيزو حديثه: «نمر بلحظة جيدة، نريد الاستمرار في هذا الطريق، وهذا أمر صعب لأننا نلعب مباراة كل 3 أيام، مواجهة اليوم لن تكون سهلة، لأن الخصم خسر مباراة واحدة فقط على ملعبه، كل فريق يريد الفوز ويختار أسلوبه، نحن لدينا فريقنا ولا أتحدث عما يفعله الآخرون، كل مباراة تكون مختلفة».

وعن فينيسيوس، أجاب: «يجب أن أتعامل معه بسلاسة، فهو في التاسعة عشرة من عمره، لكن يجب أن يكون طموحاً، وإذا لم يدخل القائمة فذلك لأن لدينا لاعبين مهمين للغاية، ونحن سُعداء بالجميع، أمام ماريانو وإبراهيم دياز، وضع كل لاعب يعرفه، ثم يُقرر اللاعبون ما ينبغي عليهم فعله، سأعتمد عليهما حين أستطيع، ولن أقول المزيد».

وحول إمكانية قيادته للمنتخب الفرنسي، علق زيدان: «أنا هنا في ريال مدريد وسعيد للغاية، تركيزي كله منصب على مباراة اليوم، ما يهمني هو أنني أتحسن يوماً بعد يوم كمدرب، فهذا شغفي، وعمل مختلف عما كنت عليه كلاعب، لكنني أحب عملي، أعمل على تطوير التكتيك لكي يلعب الفريق بشكل أفضل».

واختتم بالحديث عن موقف هازارد قائلاً: «لا يمكن الكشف عن موعد عودته، فهو بدأ لمس الكرة، وفي الأسبوع المقبل سيعود تدريجياً للعمل مع الجهاز الفني وليس الأطباء، نتوقع أن يكون في حالة أفضل، والهدوء مطلوب في مثل هذه الحالات».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى