آخر الأخبار

ليس الخروج من البيت الأبيض أكثر ما يخيف ترامب.. الرئيس قلق من تدمير العزل لـ«سيرته الذاتية»

عبّر الرئيس
الأمريكي دونالد ترامب عن قلقه من فتح تحقيق معه قد يفضي إلى عزله، وأخبر مقربين
منه بأنه منزعج من أن يؤثر ذلك في سيرته الذاتية.

ونقل موقع Business Insider الأمريكي، الإثنين 7
أكتوبر/تشرين الأول 2019، عن مصدر شارك في مكالمة هاتفية بين ترامب وأعضاء
جمهوريين في مجلس النواب يوم الجمعة 4 أكتوبر/تشرين الأول لموقع
Axios،
قوله إن ترامب قال إن إجراءات العزل
«شيء سيئ بالنسبة إلى السيرة الذاتية لأي أحد». 

وأكد مصدران
آخران تعليقات ترامب، وذكر أحدهما أن ما قاله كان شيئاً على غرار «أنت لا
تريد شيئاً مثل ذلك [إجراءات عزل] في سيرتك الذاتية».

وأضافت المصادر
أن ترامب بدا وكأنه يضفي لمحةً من الإيجابية على عملية العزل، حين أشار إلى
«أنها ستجعل [زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفن مكارثي] رئيساً
لمجلس النواب».

وكانت قائدة
الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي قد فازت على مكارثي في
يناير/كانون الثاني الماضي لتصبح المتحدثة باسم مجلس النواب ورئيسته.

أخبرت المصادر
التي تناقشت مع الرئيس في مسألة العزل موقع Axios بأن ترامب يعتقد أن التحقيق قد يساعده حقاً
في جمع الدعم قبل عام 2020 واستعادة مجلس النواب. لكن مصادر أخرى قريبة من الرئيس
أخبرت Axios
بأن ترامب يهتم أكثر ما يهتم بإرثه الشخصي ولا يريد لسيرته أن تتضمن عزلاً.

وطلب مكارثي في
خطابٍ أرسله إلى بيلوسي يوم الخميس 3 أكتوبر/تشرين الأول تعليقَ التحقيق الذي يرمي
إلى عزل الرئيس حتى تقدم مؤشراً أوضح عن الكيفية التي سيمضي بها هذا التحقيق.
وردّت بيلوسي بالقول إنه «لا يوجد أي شرط بموجب الدستور، أو بموجب لوائح مجلس
النواب، أو سوابق تحقيقات العزل في المجلس، يُلزم بإجراء تصويتٍ في مجلس النواب
برمته قبل الشروع في تحقيق للعزل».

وكان مكارثي قد
انتقد بشكل صريح تحقيق العزل، حتى أنه أشار يوم الأحد الماضي إلى أن الديمقراطيين
طرحوا مسألة العزل فقط لأنهم «لا يريدون مواجهة [ترامب] مرة أخرى في انتخابات
2020».

وخلال المكالمة
سالفة الذكر ذاتها التي أجراها الرئيس مع الجمهوريين في مجلس النواب، ذكر ترامب
أيضاً أنه أجرى الاتصال الهاتفي مع رئيس أوكرانيا زيلينسكي بناءً على اقتراح وزير
الطاقة ريك بيري.

وأعلن مجلس
النواب الأمريكي ذو الأغلبية الديمقراطية إطلاق
تحقيق رسمي يهدف إلى عزل الرئيس
الشهر الماضي استجابةً لشكوى تقدم بها بلاغ
مخبرٍ مجهول الهوية تدور حول محادثة هاتفية جرت في 25 يوليو/تموز الماضي بين ترامب
والرئيس الأوكرانيفولوديمير زيلينسكي، والتي ضغط فيها الرئيس الأمريكي أكثر
من مرة على نظيره الأوكراني ليفتح تحقيقاً في مزاعم فساد تمسّ نائب الرئيس السابق
جو بايدن وابنه قبل انتخابات عام 2020.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى