رياضة

ليبي يصف مدرب يوفنتوس بـ«العبقري».. ويتوقع استمرار منافسة إنتر ميلان على الصدارة

يشهد الدوري الإيطالي منافسة مشتعلة على صدارة جدول الترتيب في الموسم الحالي، خصوصاً بعدما اعتلى إنتر ميلان قمة السيري A الأحد الأول من ديسمبر/كانون الأول عقب مباريات الجولة الرابعة عشر.

وتخلى يوفنتوس عن صدارة الدوري الإيطالي التي احتلها قبل 7 جولات بعد تعادله على ملعبه مع ساسولو بهدفين لمثلهما، بينما فاز إنتر على ضيفه سبال  ليعتليها إنتر ميلان العائد إلى الصورة مع مدربه الجديد أنطونيو كونتي مدرب اليوفي السابق.

ويرى المدرب الإيطالي المخضرم مارتشيلو ليبي أن فريق إنتر ميلان قادر على الاستمرار على نفس الوتيرة في ملاحقة يوفنتوس، والمنافسة على لقب الدوري الإيطالي طوال الموسم.

ويقدم النيراتزوري، بقيادة أنطونيو كونتي، مستوى مميزاً منذ بداية الموسم الحالي مزاحماً البيانكونيري على صدارة المسابقة التي تخصص في الفوز بلقبها طوال المواسم السبعة الأخيرة، حيث استعاد صدارة ترتيب فرق الدوري الإيطالي متقدما على يوفنتوس بنقطة بعد مباريات الجولة الرابعة عشرة.

وقد أشار البعض إلى أن القوة التي يتمتع بها السيدة العجوز في العمق سوف تُمكن متصدر الترتيب من الوصول إلى اللقب بأريحية مع مرور مزيد من الجولات، لكن ليبي يتوقع استمرار السباق على اللقب حتى الجولة الأخيرة.

وقال المدرب الفائز بكأس العالم 2006 مع المنتخب الإيطالي خلال حديث للصحف الإيطالية نشره موقع Soccer News: «مستوى إنتر ميلان بالتأكيد جعل بداية الموسم ممتعة للغاية. أعتقد فعلياً أنه يمكن أن يستمر حتى النهاية، المهم أن البطولة لن تكون محسومة مسبقاً مثلما كان الوضع في السنوات الأخيرة، وهو أمر جيد من أجل كرة القدم الإيطالية وسُمعتها في الخارج».

وعن تفسيره لأسباب تذبذب مستوى نابولي في الموسم الحالي وما إذا كان المدرب كارلو أنشيلوتي يتحمل المسؤولية عن ذلك، قال: «كارلو مدرب جيد جداً، أنا مقتنع بأنه سوف يتطور مع الفريق. وفي الحقيقة في أغسطس/آب الماضي، اعتقدت أن المنافسة على القمة ستكون ثلاثية بوجود نابولي، لكن الفريق يحتاج لأن يصارع من أجل العودة إلى السباق، وحتى إذا استطاع الخروج بهم من هذه اللحظة العصيبة التي يمر بها، فقد صار عليه أن يقطع مسافة كبيرة من أجل الوصول إلى القمة».

تجدر الإشارة إلى أن إنتر ميلان حقق 11 انتصاراً من أصل 13 مباراة خاضها هذا الموسم، وهو رقم لم يحققه النيراتزوري من قبل في هذه المرحلة من البطولة إلا في موسم 1950/1951. وكانت الهزيمة الوحيدة محلياً على يد اليوفي في المباراة التي جمعت بينهما في أكتوبر/تشرين الأول.

وقد أشاد ليبي أيضاً بمدرب البيانكونيري ماوريسيو ساري لتمكنه من التكيف في موقعه على رأس الإدارة الفنية للسيدة العجوز سريعاً منذ أن تولى مهامه خلفاً لماسيمليانو أليغري.

وقال ليبي، الذي سبق له تدريب اليوفي في تسعينيات القرن الماضي: «كان من الممكن أن يحمل تغيير المدرب أثراً سلبياً ويسبب صعوبات إذا لم يكن ساري ذكياً، لكن ماوريسيو عبقري. وقد استطاع بالفعل تطبيق بعض من أفكاره بدون خفض مستوى الأداء الذي كان يتمتع به يوفنتوس مع مدربه الأسبق أنطونيو كونتي ثم أليغري من بعده».

المصدر

الوسوم

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق