منوعات

لو سئمت الدراما الأمريكية، إليك أفضل المسلسلات العالمية المعروضة على Netflix

كثَّفت Netflix بالتدريج من إنتاجها مسلسلاتٍ ممتازةً من جميع أنحاء العالم، لذلك جمعنا لك في هذا التقرير أفضل مسلسلات Netflix من خارج الولايات المتحدة وفق موقع Mic الأمريكي.

في التسعينات، كان لدى مراهقي مدينة ديري الأيرلندية الكثير ليقلقوا
بشأنه، لكنهم لم يفكروا في العنفوان الذي يصيب أبناءهم عند مرحلة البلوغ.

المسلسل مأخوذ عن المسرحية الهزلية الشهيرة التي تحمل نفس الاسم،
وكتبها ليزا مكجي، وهو يجسد مرحلة هامة من حياة الفتيات، وهي مرحلة البلوغ.

المسلسل به لمحة كوميديا خفيفة، ويدور في فترة التسعينات، وهي فترة
عانت فيها أيرلندا من الطائفية، فما الذي تفكر به طالبات المدرسة الكاثوليكية في
هذه الفترة الهامة من حياتهن، وفي ظل العنف الطائفي الذي يعيشون في أجوائه

الموسم الأول والثاني يضمان 8 حلقات فقط، مدة كل منها 20 دقيقة، لذلك
فمشاهدته سريعة، ومن المؤكد أنه سيضحكك.

«Club de
Cuervos»
شبيه قليلاً بـ «Friday Night Lights» و «Arrested Development» حين يموت مالك
محبوب لأحد أندية كرة القدم المكسيكية، يدخل ولداه وزوجته التي تصغره سناً بكثيرٍ
في صراعٍ من أجل ملكية الفريق. وفي أثناء المعركة، يوشكون على أن يدمِّروا الفريق
ومدينته وحياتهم نفسها، المسلسل من 4 مواسم كلها متاحة للبثِّ.

في «The
Hookup Plan»،
تعيش في باريس إلسا حياة شديدة الملل، رغم أنها شابة في العشرينيات ، لذا يقرِّر
صديقاها المقرَّبان تنظيم جلسةٍ تجمعها بأحبائها من أجل مساعدة إلسا على نسيان
حبيبها السابق والعودة إلى الحياة من جديد. 

لكنهما يستخدمان طريقة غير
تقليديةٍ؛ إذ يستأجران مرافقاً ليصطحب إلسا في عدة مواعيد غرامية. لكن كما هي عادة
الأعمال الرومانسية الكوميدية يقع كلاهما في حبِّ الآخر، المسلسل ظريف جداً، وتدور
أحداثه في باريس.

تدور أحداث المسلسل داخل غرف
الاستجواب بأربعة بلدانٍ أوروبيةٍ مختلفة، نفس موقع التصوير، لكنه متكرر في 4
بلدان، المسلسل رباعيّ الجنسيات، وهو تقديم رائع لأعمال التحقيقات الجنائية
الدولية، ويعرض ما يكفي من الغموض لإثارة اهتمامك.

في 2012، استحوذت جريمة
مروِّعة على عناوين الأخبار في الهند وجميع أنحاء العالم، واقعة اغتصاب جماعي
عنيفة حدثت في العلن، وأثارت بلبلةً كبيرة في الأوساط المعنية بمجابهة العنف ضد
المرأة والاعتداء الجنسي. 

يتبع هذا المسلسل فارتيكا
تشاتورفيدي، الشرطية المحقِّقة، وهي تطارد الرجال المسؤولين عن الجريمة، المسلسل
مؤلم بعض الشىء لكن  شيفالي شاه قدمت فيه أداءً مبهراً في دور فارتيكا.

يتعامل الشرطي سارتاج سينغ مع
العالم السفليِّ الفاسد للجريمة في مومباي، بعد تلقِّيه خبراً من مصدرٍ مجهولٍ أن
سلسلة من الأحداث المروعة على وشك الحدوث، المسلسل مستوحى من رواية فيكرام
تشاندرا، بالاسم نفسه، التي صدرت في العام 2006، وصدر الموسم الثاني منه في
أغسطس/آب 2019.

سلسلة من جرائم القتل
المحاكية في فرنسا ترغم شرطياً على لمِّ شمله بوالدته من أجل حلِّ الجرائم،
وسيكتشف أن والدته هي القاتلة التسلسلية التي يبحث عنها.

تقع أحداث المسلسل في شرقي
لندن، وبه تجد تسابقاً بين عصاباتٍ تتنافس على تجارة المخدرات، تدور بينهم الكثير
من المشاكسات والمشاكل، كلٌّ يصارع من أجل البقاء على القمة دائماً. 

تدور أحداث المسلسل في قرية صغيرة بضواحي إسبانيا، يدور حول مجموعة من البالغين الذين يرتدون ملابس مراهقين ويبدأون في جملة من الأفعال الصبيانية التي توقعهم في المشاكل، بدءاً من الجنس إلى تجارة المخدرات، قصته محبوكة بشكل مميز، وبه كثير من الخدع. 

تغادر المحققة هيلينا بوفيدا
العاصمة الكولومبية بوغوتا، للتحقيق في أربع جرائم قتلٍ نسائيةٍ بأدغال كولومبيا،
وهناك تكتشف عالماً آخر يستكشف «Green Frontier» طبيعة خلابة، إذ
يُصوَّر في غابات كولومبيا الخصبة، وغالباً سيكون مختلفاً عن أي مسلسل آخر شاهدته
في حياتك؛ لأن مناظره أخَّاذة وجميلة.

تقع أحداث المسلسل في برلين
خلال حقبة الكساد، و «Babylon Berlin»، لذلك فإن
ديكوراته قديمة، ويعالج الخبايا الغامضة في عالم الجريمة. 

يُكلَّف المفتش جيريون راث
-الذي ما زال يعاني آثار خدمته بالحرب العالمية الأولى- بالتحقيق في جريمة قتل
عنيفة تعرضت لها ممثلة في السنوات السابقة للحرب العالمية الثانية. 

جزء منه دراما سياسية، وجزء
منه تحقيقات جنائية، وثلاثة أجزاء منه دراما عن الانغماس في الشهوات، يعتبر الآن
من أكثر المسلسلات متابعة في ألمانيا. 

المسلسل ينتمي لفئة تلفزيون الواقع، إذ يراقب المسلسل حياة ثلاثة أولاد وثلاث بنات يعيشون معاً في منزلٍ واحد، وتتبعهم الكاميرات، وربما يقعون في الحبِّ خلال ذلك.

 يُعتبَر البرنامج
معادلاً لحركة «السينما المباشرة/Cinema Verite» الفرنسية في
الستينات، ولكن في تلفزيون الواقع، ويوفِّر مهرباً مثالياً من برامج الواقع مفرَطة
الإنتاج، التي قد تكون معتاداً عليها.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى