رياضة

لم يدع منافسيه الـ3.. نادال آخر المتزوجين بين الأربعة الكبار في التنس

إذا كانت هناك عبارة واحدة يمكن أن تصف حفل زفاف لاعب التنس الإسباني الشهير رافاييل نادال على صديقته ماريا بيريلو في قلعة فورتاليزا، بجزر البليار في مسقط رأسه شمال مايوركا- فهي أنه كان حفلاً سرياً. 

فقد حضر الزفاف، بحسب ما ذكرته صحيفة Marca الإسبانية، عدد محدود من الضيوف. 

وكان المشهد الأبرز لحفل الزفاف هو الأجواء «السرية»، حيث توافد المدعوّون إلى الحفل داخل سيارات خاصة وحافلات صغيرة.

وتجمَّع عدد كبير من أصدقاء وعائلات العروسين، صباح السبت، داخل أكاديمية «رافا نادال» في ماناكور، حيث خرجت بعد ذلك حافلتان من هناك إلى مقر الحفل ببلدة بوينسا.

وحضر الملك السابق خوان كارلوس الأول وقرينته الملكة صوفيا حفل زفاف اللاعب المخضرم.

وتعاقد اللاعب، الفائز بلقب ويمبلدون مرتين، مع الطاهي الشهير في ماكارينا ماكارينا دي كاسترو، لتجهيز الطعام في حفل الزفاف.

وتشير تقارير إلى أن الزوجين لن يقضيا رحلة شهر العسل بعد الزواج مباشرة، بسبب ارتباطات العريس في عالم التنس.

من جانبها أكدت مصممة الأزياء روسا كلارا على مواقع التواصل الاجتماعي، أنها هي من صممت فستان الزفاف الذي ارتدته العروس.

وكتبت: «نشعر بفخر شديد لمشاركتنا في هذا اليوم الخاص للغاية، حفل زواج ميري بيريلو ورافا نادال. نريد تهنئة العروسين بالزواج. أفضل الأماني لهما» .

وشهد الحفل حضور عدد كبير من اللاعبين الإسبان من أصدقاء نادال في الملاعب مثل مارك لوبيز وفليسيانو لوبيز وديفيد فيرير، بالإضافة إلى الأرجنتيني خوان موناكو.

بينما كان غريباً أن نادال لم يدعُ أيَّاً من اللاعبين الثلاثة المهيمنين على اللعبة إلى جانبه وهم روجر فيدرر، ونوفاك ديوكوفيتش، وآندي موراي. 

وقد تزوج هؤلاء اللاعبون الثلاثة بالفعل، ليكون نادال آخر نجوم التنس الذين يتمون مراسم الزواج.

وكانت السلطات الإسبانية قد قامت -بناء على طلب العروسين- وبسبب حضور الملك السابق، بإغلاق المجال الجوي عدة ساعات، ومنعت حتى الطائرات المسيَّرة «درون» من التحليق في محيط الحفل، وفرضت غرامات تصل إلى 50 ألف يورو على المخالفين.

يُذكر أن قلعة فورتاليزا، التي احتضنت حفل زفاف نادال هي المكان نفسه الذي شهد حفل زواج نجم كرة القدم، الويلزي غاريث بيل بإيما جونز.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى