الأرشيفتقارير وملفات

لماذا كان 25 ابريل لصالح الثورة والثوار

أنا مصري ورافع راسي.. عشان يا حبيبتي مش هقدر.. أبص لأرضك الغاليه..وأشوفك يوم بتنداسي.. ده أنا من تاني أقولهالك.. أنا منك..وهنا حبي .. هنا عرضي .. وهنا أرضي ..
أنا مصري ورافع راسي ..عشان الكره على أرضك .. بقى واضح .. بقى واقع .. بقى على ضفتين نيلك هنا راسى .. فمش هقدر .. أشوف دمعك.. بينزف حزنك الدافي على حضني ..

تحليل بقلم الكاتب

الشيح رضا بشر21

الشيخ رضا بشر

اولا

بحمد ربنا سبحانه وتعالى  ان يوم 25  لم تكن فيه  مظاهرات ضخمة او حركة ثورية كبيرة  لاننى كنت احس انها  مدبرة للوقيعة والايقاع بالناس فى الشارع  من الامن  وان الاعداد لهذا الامر كان  منذ زمن

.

وثانيا

الناس فى مصر لسه معندهمشى  استعداد لسه للدفاع عن حريتهم لسه متمحصوشى كويس

.

ثالثا

الغلاء قادم ولو لا قدر الله كانت ثورة 25 ابريل نجحت كان اللى هيشيل الشيله كلها الاسلاميون ويقولون للناس  انهم جم بالخراب والغلاء وهم السبب فيه وهينسوا السيسى خالص ويشيل الاعلام للاسلاميين الشيله كلها وكانت هتصبح القاصمة التى لا قومة بعدها

رابعا

كان اعداء الثورة من العملاء سيقولون نحن من خططنا للثورة ونحن من انجحناها  ولولانا ما كانت  وكانوا سيفرضون كلمتهم ويتبجحون بها للشعب ولا يعلمون اننا فى تلك  الوكسة منذ الانقلاب الا بسببهم هم ولولاهم لما وصلنا الى ما نحن فيه من قتل وتنكيل  ومحاربة لدين الله وضياع  الحخقوق والثروات فى البلاد على يد عرص ناهب مصر وقاتل شعبها وخائن دولته عميل اسرائيل الذى ظهرت عمالته واضحة للعيان الان.

خامسا

انه لو نجحت لكان خروجا امنا للعسكر وكان الناس لثانى مرة يرفعون عسكر مصر على الاعناق وكانو هم من يحكمون لثالث او خامس مرة من خلف ستار  ولن يستطيع الخونة  احد ان يقصيهم او يحاسبهم عما نهبوه وسرقوه والدماء والاراضى التى  اخذت منا

.

سادسا

ان الدول الغربية  ستملى شروطها  وسيادتها على الجميع والكل سيلجاء اليها ليحكم  بينهم الغرب وفض نزاعاتهم  ويجلسون يتفرجون علينا حين ويتضاحكون لما وصلنا اليه من فرقة وسيزيدون فرقة البلد اكثر  لانهم المستفيدون

.

سابعا

انه سيكون خروجا امنا لشرطة العسكر ولقضاتهم  وكانوا لن يحاسبوا عما فعلوه وقتلوه وعذبوه  وكان القتلى اكثر ما يفعل بهم ان ياخذ اهليهم الدية ويقولون كنا  ننفذ الاوامر التى تملى علينا

ثامنا

ان عبد الفتاح السيسى يعرف الخروج الامن بانه سوف يلجأ الى اسرائيل  وستحميه ولن يستطيع احد ان يحاسبه على وجه الارض ولا يعلم ان اسرائيل اصلا ستنتهى بعد بضع عشرات او سنوات من الاعوام ولن يستطيع احد ان يقف بجوارها

فالحمد لله ان ثورة 25 ابريل لم تنجح  ويجب الاعداد لما توصلت اليه من فكر  بعد تدبر للمشهد  وتمعن فيما يحصل

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى