لقبوه بـ «محبوب أمريكا».. توم هانكس نجم هوليوود يوضح سبب عدم أدائه الأدوار الشريرة

يكمن سبب قوي وراء اشتهار الممثل العالمي توم هانكس بلقب «محبوب أمريكا»، فالرجل البالغ من العمر 63 عاماً قرر أن يؤدي أدوار الشخص الطيب في السينما، وهو ما زاد من كونه رجلاً محبوباً للجماهير.

ونجح هانكس في حصد مجموعة كاملة من الشخصيات الطيبة طوال مسيرته الفنية اللامعة، من خلال أداء شخصية وودي في فيلم Toy Story (قصة لعبة)، ووالت ديزني في فيلم Saving Mr. Banks (إنقاذ السيد بانكس)، ودور طفل تحوَّل لرجل بالغ في Big (كبير)، وفوريست غامب في فيلم يحمل الاسم نفسه.

لكن يُستثنى من ذلك أدوار شريرة في عدد قليل من المشاريع السينمائية القابلة للنسيان، وفقاً لما ذكره موقع Cinema Blend الكندي، الأحد 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

واتضح أنَّ هانكس يدرك تماماً نقطة ضعفه في أداء الشخصيات الشريرة ولديه تفسير جيد لها.

وفي مقابلة حديثة مع صحيفة The New York Times، أدلى توم هانكس بملحوظة مثيرة حول السبب الذي لا يجعل الشخصيات السينمائية التي لعبها تمتزج جيداً مع أغنية بيلي ايليش الشهيرة All Good Girls Go to Hell.

فهو يعي أنَّ أداءه عكس آخرين، تعوزه سمات ماكرة معينة، واستبعد أن تكون لذلك علاقة بكونه شخصاً «لطيفاً»، بل يتعلق الأمر بعجزه عن أداء هذه الأدوار والتحول لشخصية تستمتع بالدمار من أجل الدمار فقط.

وقد يتساءل البعض: توم هانكس «ألست ممثلاً»؟ لكن لكل ممثل منهجه في تناول الشخصية التي يقدمها، وربما لم تناسبه سيناريوهات الأفلام التي قرأها وطُلِب منه أداء دور شرير فيها.

إلى جانب أنَّ هناك كثيراً من الإيجابيات المتعلقة بمعرفة نقاط القوة واستغلالها، وهذا هو بالتأكيد ما فعله هانكس، الذي أصبح واحداً من أبرع الممثلين في التاريخ.

وعلى الرغم من أنه أُسنِدَت إليه سابقاً أدوار سوداء؛ إذ لعب دور قاتل مأجور -لكنه قاتل عطوف- في فيلم Road to Perdition (الطريق إلى الهلاك) عام 2002، وكذلك دور شرير ضمن شخصيات عديدة أدّاها في فيلم Cloud Atlas (سحابة أطلس) وطلى وجهه من أجله بكمية كبيرة من الماكياج. وأدى كذلك دور شخصية شريرة بفيلم The Circle في عام 2017 مع إيما واتسون وجون بويغا، لكن الفيلم لم يحقق نجاحاً.

وفي أحدث أعماله، يلعب هانكس دور الشخصية التلفزيونية فريد روجرز في A Beautiful Day in the Neighborhood.

وانهالت تعليقات بالغة الحماسة على الفيلم، لأداء هانكس دور مقدم برامج الأطفال الشهير، وسعي الفيلم لنشر العطف.

وبدأت تثار أقاويل مبكرة حول فرص فوز الممثل بجائزة أوسكار لإتقانه الدور، واتضح أنَّ هانكس تربطه صلة قرابة برودجرز، وهو ما أثار دهشته!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى