لايف ستايل

لقاح الإنفلونزا..ما أهميته ومتى يجب عليك تلقيه؟ إليك الإجابات عن كل ما تحتاج معرفته حوله

يمكن أن تكون الإنفلونزا مرضاً خطير. ويختلف كل موسم إنفلونزا عن الآخر، وقد يكون لعدوى الإنفلونزا تأثير مختلف على الناس من شخص لآخر وبأنواع تختلف أيضاً، وتخبرنا الأرقام أن هناك ملايين يصابون بالإنفلونزا سنوياً، ويدخل مئات الآلاف حول العالم بسببها المستشفيات، بل ويموت عشرات الآلاف، بأسباب متعلقة بالإنفلونزا سنوياً. 

والطريقة الأفضل للوقاية هي الحصول على لقاح الإنفلونزا الموسمي السنوي. وقد أظهر اللقاح العديد من المنافع من بينها تقليل كل من خطر الإصابة بالمرض، ومعدل دخول المستشفى، وحتى وفيات الأطفال، وفقاً لما نشره موقع مركز مكافحة الأمراض والوقاية  منها CDC.

تسبب لقاحات الإنفلونزا تطوير الأجسام المضادة في جسم الإنسان بعد أسبوعين من الحصول على اللقاح. توفر هذه الأجسام المضادة وقاية من العدوى بالفيروسات المستخدمة في صناعة اللقاح.

يقي لقاح الإنفلونزا الموسمي من فيروسات الإنفلونزا التي تشير الأبحاث إلى أنها ستكون الأكثر شيوعاً في الموسم المقبل. 

معظم لقاحات الإنفلونزا المتوفرة -يجب استشارة طبيب أخصائي قبل تلقي أية أمصال- تقي من أربعة أنواع مختلفة من الإنفلونزا (لقاحات رباعية) وهي إنفلونزا A H1N1، وإنفلونزا A H3N2، ونوعان من إنفلونزا النمط B. وهناك أيضاً لقاحات تقي من ثلاثة أنواع من الإنفلونزا وهي إنفلونزا A H1N1، وإنفلونزا A H3N2، ونوع من إنفلونزا B. هناك نوعان من اللقاحات الثلاثية طُورَّت خصيصاً للأشخاص الذين تجاوزوا 65 عاماً لتوليد استجابة مناعية أقوى.

يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها باستخدام أي لقاح إنفلونزا مُرخص ومناسب للعمر، في موسم 2019-2020، ومثل لقاح الإنفلونزا المُعطل (IIV) الذي يحتوي على فيروس معطل المفعول، ولقاح الإنفلونزا الهجين (RIV)، أو لقاح الإنفلونزا الحي الموهن (LAIV). لا يوجد أي تفضيل لأي نوع من اللقاحات على الآخر. وكلا النوعين، الثلاثي والرباعي سيكونان متاحين. 

تشمل لقاحات الإنفلونزا الثلاثية:

وتشمل اللقاحات الرباعية: 

هناك العديد من اللقاحات لتختار من بينها، لكن الشيء الأهم هو أن يأخذ من هم أكبر عمراً من 6 أشهر لقاح الإنفلونزا كل عام. إذا كان لديك أسئلة حول اللقاح الأفضل بالنسبة لك، تحدث إلى طبيبك أو أي محترف في المجال الطبي. 

يجب أن يحصل الشخص على لقاح الإنفلونزا قبل أن يبدأ فيروس الإنفلونزا في الانتشار في مجتمعه، لأن اللقاح يستغرق حوالي أسبوعين بعد اللقاح حتى تتطور الأجسام المضادة في الجسم، وتوفر وقاية ضد الإنفلونزا. 

عادة ما يتم الحصول على اللقاح في بداية الخريف، قبل أن يبدأ موسم الإنفلونزا. يوصي مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، بأن يحصل الناس على اللقاح في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول. لا يزال يمكن أن يكون الحصول على اللقاح في وقت لاحق مفيداً، ويجب أن يستمر توفير اللقاح طوال موسم الإنفلونزا، حتى في يناير/كانون الثاني أو بعده.

على الأغلب سيكون تلقي اللقاح في وقت مبكر، أي في يوليو/تموز، أو أغسطس/آب مقترناً بوقاية أقل من الإنفلونزا بعد ذلك في موسم الإنفلونزا، خاصة بين البالغين الكبار.

يجب أن يبدأ الأطفال الذين يحتاجون جرعتين من اللقاح من أجل الوقاية هذه العملية في وقت أبكر، لأن الجرعتين يجب أن يكون بينهما فاصل 4 أسابيع على الأقل.

يجب تلقي لقاح الإنفلونزا بمعدل سنوي لسببين: الأول، هو أن وقاية الجهاز المناعي لدى الفرد الناتجة من اللقاح تقل مع الوقت، لذلك، نحتاج للقاح سنوي من أجل الوصول للوقاية المثلى. 

والثاني، هو أن فيروسات الإنفلونزا في حالة تحول مستمر، وربما تُحدَّث اللقاحات من موسم لآخر للوقاية من الفيروسات التي تشير الأبحاث إلى أنها قد تكون الأكثر شيوعاً في موسم الإنفلونزا القادم. ومن أجل الوقاية المثلى، يجب أن يحصل كل من هم أكبر من 6 أشهر على اللقاح كل عام. 

لا. يستغرق الأمر أسبوعين بعد اللقاح حتى تتطور الأجسام المضادة في الجسم، وتوفر الحماية ضد عدوى فيروس الإنفلونزا. ولهذا من الأفضل، الحصول على اللقاح قبل أن يبدأ فيروس الإنفلونزا في الانتشار في مجتمعك.

نعم. من الممكن أن تصاب بالإنفلونزا حتى بعد أن تأخذ اللقاح على الرغم من أنك لن تتأكد إذا لم تجر اختبار إنفلونزا. نعم هذا ممكن لهذه الأسباب: 

هناك العديد من الأسباب للحصول على لقاح الإنفلونزا كل عام. في ما يلي ملخص لفوائد لقاح الإنفلونزا، وبعض الدراسات العلمية المختارة التي تدعم هذه الفوائد.

إذا حصلت على اللقاح، يمكنك أيضاً أن تحمي من هم حولك، ومن بينهم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض إنفلونزا خطير، مثل الرضع، والأطفال الصغار، وكبار السن، ومن يعانون من أمراض مزمنة معينة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى