رياضة

لعنة الفوز على مورينيو وغوارديولا.. لاعب يونايتد يحمل «الثقة الزائدة» مسؤولية النتائج الأخيرة

كشف جيسي لينغارد، لاعب مانشستر يونايتد، أن الإفراط في الثقة بالنفس هو سبب النتائج الأخيرة للفريق في البريميرليغ، وذلك بعد الفوز على توتنهام بقيادة جوزيه مورينيو ثم مانشستر سيتي بقيادة بيب غوارديولا في ديربي المدينة.

وفاز اليونايتد، صاحب المركز الثامن، على فرق المقدمة مثل مانشستر سيتي وليستر وتشيلسي وتوتنهام، لكنه خسر أمام كريستال بالاس ووست هام ونيوكاسل وواتفورد.

وطبَّق فريق المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير، الهجمات المرتدة بأسلوب مميز في مواجهة الفرق القوية، لكن المان يونايتد لم ينجح في التغلب على الفرق التي تعتمد على الأسلوب الدفاعي.

وقال لينغارد عن ذلك في تصريحات لصحيفة The Sun البريطانية: «أمر غريب لكنه ربما يكون منطقياً، ربما نخوض تلك المباريات بذهنية أننا ضمنا الفوز، وهذا ما صعَّب الأمور وجعلنا نخسر نقاطاً كثيرة في المتناول».

وتابع: «إذا حافظنا على ثبات المستوى والذهنية اللتين واجهنا بهما مانشستر سيتي وتوتنهام، فلا أرى سبباً يمنعنا من الفوز بجميع المباريات، يبدو أن ذهنية الفريق تتغير، حين نبدأ أي مباراة بقوة ونحرص على التفوق، فإننا نتسبب في مشاكل للفرق المنافسة».

وأضاف: «للحفاظ على ثبات المستوى بقية الموسم، فإننا نحتاج تلك الذهنية التي خضنا بها مباراة السيتي وتوتنهام حين نواجه أندية في منتصف جدول الترتيب».

وواجه لينغارد صعوبات في الحفاظ على مستواه، ولم يسجل أو يصنع أي هدف في 15 مباراة بالدوري هذا الموسم، وعن ذلك اختتم حديثه قائلاً: «أشعر بأنني استعدت مستواي حالياً، سأعود إلى ما كنت عليه. بالطبع المستوى يتأرجح صعوداً وهبوطاً، حين يتراجع مستواك عليك أن تقاتل وتستمع إلى رأي المدرب وتعمل بجد في التدريبات، فعلت ذلك وأشعر بتحسُّن كبير».

يُذكر أن يونايتد يعاني تذبذباً حاداً في نتائجه منذ بداية الموسم الحالي، بفوزه على الفرق الكبيرة وعدم قدرته على التعامل مع أندية الوسط والقاع في جدول الترتيب، وهو ما يجعله لغزاً محيراً لجماهيره والإدارة في الفترة الأخيرة.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى