سيدتي

لا غنى عنها على المائدة.. إليك السر في أفضل مذاق للسلطة الخضراء

السّلطات من أكثر الأطباق الجانبيّة التي يفضّل البعض بدء تناول الطّعام بها، ليس فقط لأن طعمها لذيذ، لكنها تفتح الشهية للطعام، وتلعب دوراً أساسياً في تسهيل عملية الهضم وتهيئة المعدة لاستقبال الطعام، لذلك نعرض لكم أفضل طريقة لإعداد السلطة الخضراء.

السَّلطة الخضراء من أكثر أنواع المقبلات انتشاراً، إذ إن
مكوناتها البسيطة والمفيدة في آنٍ واحد تجعل منها طبقاً لا غنى عنه على المائدة. 

أكل السلطة الخضراء مع الخبز من أفضل طرق تناولها على الإطلاق، بالرغم من أن كثيراً من الأنظمة الغذائية تمنع تناول النشويات، لاسيما الخبز، لكنه سيظل الطريقة الأجمل لتناول السلطة، حسب موقع Epicuirious الأمريكي.

وتتمتَّع ساندويتشات «السلطة» بتاريخٍ طويل بالطبع، إذ تتنوع بين ساندويتشات سلطة التونة، وساندويتشات سلطة الدجاج… حتى سلطة السمك الأبيض على خبز البيغل. 

لكن ساندويتش السلطة الذي
تغلب عليه الخضراوات، مع قليل من المايونيز له مذاق خاص جداً، وحتى تشعر بالتجديد
فمن الممكن أن تُنوع بين أنواع الخضراوات التي تستخدمها في السلطة، جرِّب مثلاً
سلطة الكرنب. 

أولاً، يُتبَّل الكرنب
بالقليل من الزيت وعصير الليمون، ثم يُقدَّم مع جبن البارميزان المبشور، وربما
القليل من الثوم. ومن ثم توضع تلك السلطة على الخبز المُحمَّص المُقرمش، مع طبقةٍ
سميكة من جبن الماعز الطري.

ستحصل على المذاق نفسه إذا استخدمت أي سلطة من الخضراوات اللذيذة، عند ضعها على الخبز المحمص المغطى بالجبن الناعم القابل للفرد، وهو ساندويتش ممتاز للغداء في العمل، ملفوفاً في ورقٍ مصنوع من شمع العسل أو في علبة طعام.

 تستمتع الطاهية الشهيرة أليس واترس بتناول التاكو مع السلطة الخضراء، وهذه الطريقة لا تقتصر على شرائح الخبز فقط، إذ إنّ أيّ خبزٍ قليل الكربوهيدرات مثل الخبز البلدي أو واسا كراكر، يُعَطيك مذاقاً مميزاً. 

لا حاجة لخسّ الجوهرة
الصغير، أو الخس لين الأوراق هنا، أنت بحاجةٍ إلى شيءٍ صلب يصمُد أمام مضغة الخبز،
شيء يسمح لك بتتبيله دون أن يذبل ويصير رطباً وليناً ومقززاً. 

الكرنب كما ذكرنا خيار جيد، والخس الروماني المقرمش والكرفس والشمر

حافظ على الخبز الإسفنجي من
Wonder bread، ولو كان الخبز مقرمشاً وطازجاً بدرجةٍ كافية حقاً؛ يُمكنك
استخدامه دون الحاجة لتحميصه.

أو أي نوع آخر من الإضافات المتبلة مثل الحمص، أو صلصة الرومسكو، أو المحمرة، أو صوص الطحينة. كذلك ستُشكِّل إضافة الجبن الفيتا المملح إضافةً رائعةً. وبالطبع فإنَّ وضع جبن الماعز في الساندويتش هو إضافة كلاسيكية.

 ابحث عن وصفاتٍ في مكوناتها الأنشوجة أو
الزيتون أو المخلل، ولو أردت تحضير سلطةٍ مميزة أكثر، استخدم بواقي الطعام لعمل
ساندويتش.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى