رياضة

لا أعذار في ليفربول.. كلوب يجدد دوافع لاعبيه خوفاً من «السيناريو المخيف»

شدد الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لليفربول، على ضرورة أن يبذل كل لاعب في الفريق أقصى ما لديه على مدار الـ90 دقيقة، حتى يبقى ملعب «أنفيلد» حصناً، محاولاً بذلك تجديد دوافع لاعبيه بعد عدة انتصارات متتالية خوفاً من أن يثقوا زيادة في أنفسهم ومن ثم يبدأ التراجع في النتائج كما حدث بالموسم الماضي.

ويستعد ليفربول لخوض مباراتين مقبلتين على  ملعب «أنفيلد»، الأولى ضد شيفيلد يونايتد في البريميرليغ، ثم اللعب مع إيفرتون في كأس الاتحاد الإنجليزي، وكان قد انتصر لتوه على ليستر سيتي برباعية ثم ولفرهامبتون بهدف نظيف توالياً في الدوري عقب الفوز بكأس العالم للأندية الأسبوع الماضي.

وقال كلوب، في تصريحات للموقع الرسمي لليفربول: «فخور بكل اللاعبين، وأتمنى أن تفخر الجماهير أيضاً بالفريق، وكما قلت من قبل، الموسم لم ينته بعد، واللاعبون أظهروا في أكثر من مناسبة أننا نقاتل بكل ما لدينا».

“I’m really proud of them [the players] and I really hope our supporters are proud as well” ❤️

Unbeaten at Anfield in 2019 ? https://t.co/6Xipm54sKx

وأضاف: «يجب أن تكون المباريات على ملعبنا ميزة كبيرة للفريق، المواجهة الأخيرة كانت معركة (ضد وولفرهامبتون)، ومن الواضح أننا خضناها معاً وفي النهاية فزنا بها (1-0)».

واختتم حديثه قائلاً: «الأمر صعب للغاية، ولكن لا أحد يشكو، كما أنه لا مجال لدينا للأعذار، هؤلاء اللاعبون يبذلون كل ما لديهم، وهذا ما سنفعله في مباراة الخميس المقبل».

وكان كلوب قد انتقد في وقت سابق فترة البوكسينغ داي في إنجلترا، والتي تلعب خلالها 3 مباريات في ظرف أسبوع واحد، على عكس كل دوريات العالم التي تأخذ تلك الفترة راحة، واصفاً إياها بالجريمة في حق اللاعبين والفرق.

ويعتلي ليفربول صدارة البريميرليغ، بفارق 13 نقطة عن أقرب ملاحقيه ليستر سيتي في المركز الثاني، ولديه مباراة أقل، مما يجعل الفارق يصل إلى 16 نقطة كاملة في حال الفوز بها، ومن ثم يصعب المأمورية كثيراً على أي كان ينافسه لتحقيق اللقب الغائب عن الريدز منذ ثلاثين عاماً.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى